الأخبار
مصدر لـ"دنيا الوطن": الحردان تسلم الأموال القطرية من حاجز (ايرز) وعاد بها لغزةالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسيةبتمويل ألماني.. المستفيدون من المرحلة الثانية لمشروع إعادة إعمار غزة يتسلمون وحدات سكنيةفيديو: ما لم تشاهده ليلة اقتحام قوات الاحتلال لمقر الأمن الوقائي بنابلسالضمير تُطالب المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار عن قطاع غزةجنود فرنسيون يطلقون النار على رجل هددهم بسكين في ليونالقدس: الاحتلال يوزع اخطارات هدم واخلاء أراضٍ في العيسوية لصالح حديقة تلموديةقوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة الغربية والقدسحركة (حماس) تحتجز أبو عيطة أثناء عودته من رام الله عبر إيرزمحافظ اريحا والأغوار يطلع وفدا اعلاميا يونانيا على الاوضاع في الاغوارالجامعة العربية الأمريكية تشارك بالمدرسة الصيفية المُحكمة بجامعة فلينزبورغ الألمانيةمجموعة الاتصالات الفلسطينية تطلق فعاليات المخيم الثالث للتصميم والبرمجةمحيسن يُوضح سبب إلغاء الإضراب العام يوم 25 من الشهر الجاري"التربية" و"الأونروا" تؤكدان ديمومة الشراكة لخدمة التعليم
2019/6/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-12-16
الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني بقلم: عطا الله شاهين
الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني
عطا الله شاهين
شكّلت الكاميرات المنصوبة على واجهات المحلات التجارية والمؤسسات في مدن وبلدات الضفة الغربية جدلا واسعا في الشارع الفلسطيني، وكان لهذه الكاميرات قبل أيام أثر في تتبع المطاردين الفلسطينيين، ومن هنا بات يطرح سؤال في ظل تعقب المطاردين، وذلك من خلال استيلاء جنود الاحتلال على تسجيلات الكاميرات، ولهذا بات الموطنون يتساءلون هل بات من الضروري أن يكون لكل محل كاميرات وموجهة عدساتها على الشوارع، أم أن الكاميرا يجب أن تكون موجهة على باب المحل بشكل عامودي فقط، لكي لا تُري الشوارع والمارة؟
ما من شك فإن الكاميرات أثرت بشكل فعال في ملاحقة المطاردين، وكانت سلبياتها أكثر من إيجابياتها، رغم أن من يضع كاميرات على واجهات محلاته يتحجج بوضعها للإمساك باللصوص، لكن لماذا لا تمحى التسجيلات من على الكاميرات فورا؟ ما الداعي أن تظل التسجيلات؟ فالكاميرات بعد الأحداث الأخيرة في رام الله، والتي ما زالت تثير جدلا بجدوى تركيبها، إلا أنها في بعض الأحيان تلزم لإثبات أية مشكلة تحدث، ولكن من المفروض أن لا تكون سببا في الوصول إلى خصوصيات الناس والجيران على سبيل المثال.. لا يريد شعبنا بأن تكون الكاميرات عينا للاحتلال..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف