الأخبار
طائرة استطلاع اسرائيلية تستهدف مواقع للمقاومة شرقي القطاعبعد ثلاثة عقود من الحكم.. الرئيس الكازاخستاني يعلن استقالتهصيدم: استشهاد 49 طالبا ومعلما وإصابة واعتقال 3520 آخرين العام الماضيالجيش الإسرائيلي يواصل مطاردة منفذ عملية سلفيتمحافظ طولكرم يقدم التعازي برحيل مسعد ياسين عضو مركزية جبهة التحرير العربيةالتربية تعلن عن منح دراسية في الجامعة الأمريكية بمالطاجامعة فلسطين تطلق مبادرة تجسيد الهويةمركز فقيه للإخصاب ينظم النسخة الثامنة من مؤتمر الإمارات للخصوبةالاقتصاد تنفذ جولة في سوق بيت لحم في اليوم العالمي لحقوق المستهلكعباس زكي: الاعتداء على أبو سيف هو اعتداء على الكتاب والمثقفين الكباروقفة في نابلس تضامنا مع الأسرىمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط تشهد افتتاح نموذج زراعة الأسطح بكلية الزراعةمصر: الشباب والرياضة بأسيوط تنظم ندوات وأنشطة رياضية وتثيقيفية لـ 1890 مستفيداًالهلال الأحمر: نقل عاطف أبو سيف إلى رام الله لتلقي العلاججمعية سيدات اريحا ومركز المرأة للإرشاد ينظمان ورشة حول قانون حماية الاسرة
2019/3/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-12-16
الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني بقلم: عطا الله شاهين
الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني
عطا الله شاهين
شكّلت الكاميرات المنصوبة على واجهات المحلات التجارية والمؤسسات في مدن وبلدات الضفة الغربية جدلا واسعا في الشارع الفلسطيني، وكان لهذه الكاميرات قبل أيام أثر في تتبع المطاردين الفلسطينيين، ومن هنا بات يطرح سؤال في ظل تعقب المطاردين، وذلك من خلال استيلاء جنود الاحتلال على تسجيلات الكاميرات، ولهذا بات الموطنون يتساءلون هل بات من الضروري أن يكون لكل محل كاميرات وموجهة عدساتها على الشوارع، أم أن الكاميرا يجب أن تكون موجهة على باب المحل بشكل عامودي فقط، لكي لا تُري الشوارع والمارة؟
ما من شك فإن الكاميرات أثرت بشكل فعال في ملاحقة المطاردين، وكانت سلبياتها أكثر من إيجابياتها، رغم أن من يضع كاميرات على واجهات محلاته يتحجج بوضعها للإمساك باللصوص، لكن لماذا لا تمحى التسجيلات من على الكاميرات فورا؟ ما الداعي أن تظل التسجيلات؟ فالكاميرات بعد الأحداث الأخيرة في رام الله، والتي ما زالت تثير جدلا بجدوى تركيبها، إلا أنها في بعض الأحيان تلزم لإثبات أية مشكلة تحدث، ولكن من المفروض أن لا تكون سببا في الوصول إلى خصوصيات الناس والجيران على سبيل المثال.. لا يريد شعبنا بأن تكون الكاميرات عينا للاحتلال..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف