الأخبار
مصر: انشاء وحدة المتغيرات المكانية بمحافظة الاسماعيليةمحافظ قلقيلية يترأس الاجتماع الدوري للجنة السيرجامعة الأقصى توقع مذكرة تفاهم مع عدة مؤسسات لتأهيل ذوي الإعاقةمصر: (مين بيحب مصر) تطالب بدور أكبر لاتحاد الأوقاف العربية بحماية الأوقاف الفلسطينيةطوباس: إطلاق المدرسة الشتوية الأولى للقراءة والإعلامأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع السفير اليابانيلجنة العلاقات الخارجية بالمؤتمر الشعبي تعقد سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية بلبنانجمعية الأيادي المتضامنة تنظم حفل فني تحت شعار "إفريقيا تجمعنا"فلسطينيو 48: الكنيست تحتفل بعيد ميلادها الـ 70 في يوم عيد غرس الاشجارمصر: القومي لأسر الشهداء يوقع بروتوكول للتعاون مع قطاع الأحوال المدنيةالجبهة الديمقراطية تلتقي وزير الشباب والرياضة اللبنانيالجبهة الشعبية تستقبل وفداً من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارجتربية قلقيلية والقدس المفتوحة يطلقان مبادرة رواد البحث العلمي لطلبة المدارستجمع المؤسسات الحقوقية يُدين قرار حكومة الاحتلال إغلاق مدارس الأونروا بمدينة القدسالمجلس الأعلى لسياسات الشراء يطلق برنامجاً تدريبياً لموظفيه
2019/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-12-16
الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني بقلم: عطا الله شاهين
الكاميرات والجدل حولها في الشارع الفلسطيني
عطا الله شاهين
شكّلت الكاميرات المنصوبة على واجهات المحلات التجارية والمؤسسات في مدن وبلدات الضفة الغربية جدلا واسعا في الشارع الفلسطيني، وكان لهذه الكاميرات قبل أيام أثر في تتبع المطاردين الفلسطينيين، ومن هنا بات يطرح سؤال في ظل تعقب المطاردين، وذلك من خلال استيلاء جنود الاحتلال على تسجيلات الكاميرات، ولهذا بات الموطنون يتساءلون هل بات من الضروري أن يكون لكل محل كاميرات وموجهة عدساتها على الشوارع، أم أن الكاميرا يجب أن تكون موجهة على باب المحل بشكل عامودي فقط، لكي لا تُري الشوارع والمارة؟
ما من شك فإن الكاميرات أثرت بشكل فعال في ملاحقة المطاردين، وكانت سلبياتها أكثر من إيجابياتها، رغم أن من يضع كاميرات على واجهات محلاته يتحجج بوضعها للإمساك باللصوص، لكن لماذا لا تمحى التسجيلات من على الكاميرات فورا؟ ما الداعي أن تظل التسجيلات؟ فالكاميرات بعد الأحداث الأخيرة في رام الله، والتي ما زالت تثير جدلا بجدوى تركيبها، إلا أنها في بعض الأحيان تلزم لإثبات أية مشكلة تحدث، ولكن من المفروض أن لا تكون سببا في الوصول إلى خصوصيات الناس والجيران على سبيل المثال.. لا يريد شعبنا بأن تكون الكاميرات عينا للاحتلال..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف