الأخبار
مصر: انشاء وحدة المتغيرات المكانية بمحافظة الاسماعيليةمحافظ قلقيلية يترأس الاجتماع الدوري للجنة السيرجامعة الأقصى توقع مذكرة تفاهم مع عدة مؤسسات لتأهيل ذوي الإعاقةمصر: (مين بيحب مصر) تطالب بدور أكبر لاتحاد الأوقاف العربية بحماية الأوقاف الفلسطينيةطوباس: إطلاق المدرسة الشتوية الأولى للقراءة والإعلامأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع السفير اليابانيلجنة العلاقات الخارجية بالمؤتمر الشعبي تعقد سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية بلبنانجمعية الأيادي المتضامنة تنظم حفل فني تحت شعار "إفريقيا تجمعنا"فلسطينيو 48: الكنيست تحتفل بعيد ميلادها الـ 70 في يوم عيد غرس الاشجارمصر: القومي لأسر الشهداء يوقع بروتوكول للتعاون مع قطاع الأحوال المدنيةالجبهة الديمقراطية تلتقي وزير الشباب والرياضة اللبنانيالجبهة الشعبية تستقبل وفداً من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارجتربية قلقيلية والقدس المفتوحة يطلقان مبادرة رواد البحث العلمي لطلبة المدارستجمع المؤسسات الحقوقية يُدين قرار حكومة الاحتلال إغلاق مدارس الأونروا بمدينة القدسالمجلس الأعلى لسياسات الشراء يطلق برنامجاً تدريبياً لموظفيه
2019/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لسان الضاد يجمعنا:لنحتفي معا بيوم اللغة العربية بقلم د. منصور محمد الهزايمة

تاريخ النشر : 2018-12-15
لسان الضاد يجمعنا: لنحتفي معا بيوم اللغة العربية
د. منصور محمد الهزايمة
يصادف يوم الثلاثاء القادم الثامن عشر من كانون اول الجاري مناسبة الاحتفاء باللغة العربية، حيث اقرت ذلك اليوم منظمة اليونسكو، بناء على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر عام (73)، نسبة لعدد الناطقين بها، فحلت لغة سادسة بصحبة كل من الصينية والفرنسية والإنجليزية والروسية، أي لغات الأعضاء الدائمين، إضافة إلى الاسبانية، لتصبح إحدى لغات العمل الرسمية في الهيئات التابعة للأمم المتحدة.
لم يأت القرار محض صدفة، أو من فراغ، بل كان حصيلة جهود مضنية، امتدت لعقود شاركت فيها معظم الدول العربية، لكن إحقاقا للحق ومن باب أن ينسب الفضل لأهله، كانت المغرب أول من تبنّى المطالبة بوضع لغتنا الجميلة في مكانتها المستحقة ضمن قائمة الست الكبار.
تعد العربية من أهم اللغات السامية القديمة، ويتحدث بها حتى اليوم مئات الملايين من البشر على مستوى العالم، لكن ما زاد من أهميتها أنها لغة العبادة لما يزيد عن مليار ونصف من البشر، أي أن العبادة لا تصح إلّا بها، بل أن بها كتابات دينية للطوائف اليهودية والمسيحية الشرقية.
في تشرين1 (2012) قررت منظمة اليونسكو اعتماد يومٍ للغة العربية، واحتفلت بذلك لأول مرة في ذلك العام، لكن الاحتفاء بهذا القرار التاريخي كان على استحياء لدى أهل المناسبة، بل ربما مرّت دون أن يأبه بها أحد، وإن حاولت بعض المؤسسات والجامعات لدينا أن تثير اهتمام الأمة بعظمة لغتها، وإحياء يومها.
لا يعنينا في الأمر احتفاليات، تملأ الفراغ في وسائل الإعلام، بقدر ما نتوقع أن يكون هذا اليوم قارعة ضمير، تسعى نحو مراجعة دورية، لحال لغتنا القومية والدينية، وما ينبغي العمل لاحقا، فنتوقف عند ما يستجد من تطورات تطالها من حيث التوسع او النقصان في استخدامها. لم نعد نعرف اليوم بأي لغة يتكلم أبنائنا وأطفالنا، إذ صار حديثهم مشوها، يشتمل على كلمات ولهجات مختلطة، بل أن هناك أقطارا عربية لا تعتبر لغة الضاد الغالبة فيها، بل يتم التواصل والتعامل بلغات أخرى، ولم تستطع التشريعات الرسمية-وهي مطلوبة بكل حال- أن تحمي أو تحفظ للغة مكانتها، مثلما أن مؤسساتنا التعليمية أو الأكاديمية باتت تتفاخر بالتعليم بغير الضاد وهي تخرّج الملايين من الطلاب، لكنها ليست على استعداد لتشغيل أحدهم، تعبيرا عن عدم ثقتها بما قدمته لهم، وبالتالي عدم احترامها لنفسها.
لغة الضاد تعاني اليوم التهميش، من أبنائها قبل غيرهم، بحجة أن هناك لغات للعلم والعلوم، ولعمري أن اللغة لا تعاب بهذا، بقدر ما يعاب أهلها، الذين لم ينافسوا في تلك العلوم، وإلّا لمَ كان علماءها الأوائل يكتبون بها، وشكلت كتبهم أساسا محترما ومعترفا به للنهضة العلمية العالمية الحالية، لكن هوان لغة قوم يأتي من هوان أهلها.
في محاولة لرصد مظاهر أو مبادرات الاحتفاء بهذه المناسبة، أو الاهتمام بيومها على مستوى وطن العروبة، أو في العالم ممن يدينون بكتاب الله المنزّل بها، كانت هناك مبادرة فريدة رائعة تبنتها دولة قطر هذا العام، وهي إطلاق المعجم التاريخي للغة العربية، وكانت بمثابة هدية قطر لأمتها ولغتها، وهذه ليست بغريبة على قطر- فشكرا قطر-. يجدر التنويه هنا بأن دولة قطر أطلقت البوابة الالكترونية للمرحلة الأولى لعمل متصل لا ينتهي، والمرجو أن يساهم جميع الغيورين من عشاقها أينما وجدوا في مواصلة هذا العمل الذي يؤرخ لكل لفظ في لغتنا الجميلة عبر تاريخها الطويل.
يقول الدكتور علي الكبيسي عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة: "أن معجم الدوحة التاريخي للغة العربية يمثل مشروع أمة، وأن دعمه ورعايته يؤكدان حرص قيادتنا الرشيدة على تعزيز وجود أمتنا العربية من خلال النهوض بعنوان وجودها ورمز كيانها، وإن في المحافظة على اللغة العربية والاعتزاز بها دليلا على بقاء هذه الأمة وجدارتها بالحياة وتأكيد دورها الحضاري على المستوى العالمي".
إن الانتماء للأمة والاعتزاز بلغتها لا يعني أبدا التحوصل على الذات، أو انكار فضل الشعوب وحضارتهم بل أن تعلم لسانهم يرقى أحيانا لأن يكون واجبا ليس فقط لأمن مكرهم -وذلك ليس بحديث- بل من باب أن نتبادل معهم خبراتهم ومعارفهم لكنها أيضا دعوة إلى الإبقاء على لغتنا -عنوان وجودنا ونهضتنا- حية في نفوسنا وأبناءنا وبهذه المناسبة يطيب لي أن أوجه التحية لكل الغيورين على هذه اللغة واسمحوا لي أن أقدم نماذجا مشرفة لهذه الغيرة للفائدة والمتعة.
يقول الشاعر اللبناني حلمي داموس:
لغـة إذا وقعت على أكبــادنا كانت لنـــا بردًا علــى الأكبـــاد
وتظـــــل رابطة تؤلف بيننا فهي الرجـــاء لناطق بالضــــاد
اما مواطنه اللبناني الشاعر وديع عقل كتب قصيدة يدافع بها عن اللغة العربية كان منها:
إن يوما تجرح الضاد به هو والله لكم يوم الممــات
أيها العرب إن ضاقت بكم مدن الشرق لهول العاديات
فاحذروا أن تخسروا الضاد وإن دحرجوكم معها في الفلوات
وهذا الشاعر المصري أحمد شوقي يقول مفاخرًا: إن الذي ملأ اللغات محاسنًا جعل الجمال وسره في "الضادا"
وبأسى ينعى حافظ إبراهيم اللغة العربية على لسانها فتقول أو يقول:
وسعت كتاب الله لفظا وغاية وما ضقت عن أي به وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة وتنسيق أسماء لمخترعات
الدوحة - قطر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف