الأخبار
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تزرعوا الفتنة في ما تبقى من الوطن باسم المقاومة بقلم : يوسف الطويل

تاريخ النشر : 2018-12-15
فلتسقط المقاومه اذا كان ثمنها تقسيم وزرع الفتنة في ما تبقى من الوطن
بقلم : يوسف الطويل
عضو الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين

(يمنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا ۖ قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم ۖ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)
للأسف الفصائل تمن علينا في مقاومتها وتحملنا جمايل .. وتتفاخر علينا وتنسى انها مقاومه خائبه لم تحرر شبر واحد من الأرض .. بل إسرائيل تتمادى في جرائمها وسيطرتها على مزيد من الأراضي .. ماذا قدمت حركات المقاومه الفاشله غير الدمار والخراب للقضية .. ارحمونا من كذبكم وعهركم ومتاجرتكم بالقضية والشعب .. عدة حروب خضتوها وكانت نتيجتها خراب ودمار وقتلى وجرحى .. في المقابل صورايخ تطلق ولا تصيب احد ..
اعرف ان المقاومه حق مشروع ومطلب ملح ووجودى لنصرة قضيتنا .. ولكن ما هو مرفوض ان يعتقد بعض المنتفعين من العمل المقاوم انهم يحققون إنجازات لا سابق لنا بها ولا عهد .. او انهم اخرجونا من الظلمات الى النور .. يجب ان يدركوا انهم يجرونا من خيبات الى أخرى .. ومن دمار الى آخر .. بسبب غرورهم وتفاخرهم وحزبيتهم البغيضه وكذبهم ..
ممكن ان نستحمل كل ذلك وندعم المقاومه ونضعها في عيوننا .. ولكننا لا نقبل ان يكون ذلك اداه للابتزاز وتقسيم الوطن وخلق الفتن وضياع القضية..
افيقوا يا من تدعون المقاومه.. فلسطين لازالت محتله ومحاصره والقدس ضاعت ووضعنا في اسوء حالاته .. ووعودكم الكاذبه بالتحريرمضى عليها سنين قبلتم بانهائها والتضحية بها مقابل شنط الدولارات واتفاقيات الكاز والسولار بالتنسيق مع الموساد .. احترموا هذا الشعب وما يعانية ويكابده .. احترموا وقدروا صبره وتضحيته .. ولكن لا تذبحوه وتقسموه وتجوعوه وتجهلوه وتحاصروه باسم المقاومه ..
للأسف أصبح النفخ في المقاومه مطلبا إسرائيليا ليستمر الانقسام ويستمر الجهل ويستمر الحصار والتجويع .. بل تخطط إسرائيل لنقل تجربة المقاومه الفاشله وانجازاتها المدمره الى الضفه .. ليتم تفريغ الضفه من سكانها او في احسن الأحوال تفعيل الخيار الاردنى بعد ان تكون إسرائيل استولت على غالبية اراضى الضفه ..
اجعلوا مقاوتكم لله وفلسطين وليس من اجل الاستقواء على اخوانكم واهلكم .. اصبحتم تفرحون للعمليات الفدائية لتكايدوا الفلسطيني وتتفاخروا عليه اكثر من فرحتكم من الم الإسرائيلي .. في ايه عملية انظاركم موجه الى الفلسطيني الآخر اكثر من الاسرائيلي المجرم.. لذلك لن تنتصروا ولن تفلحوا
مره سألوا عجوز فلسطينية عن رأيها في انتصار المقاومه .. ردت عليهم .. كمان انتصارين بيدلش حدا في غزة .. ارحمونا ولا تتفاخروا علينا ولا تغتروا بانفسكم .. واحمدوا ربنا ان الناس صابره ومتحملاكم
فلتسقط المقاومه اذا كان ثمنها تقسيم وزرع الفتنة في ما تبقى من الوطن
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف