الأخبار
الاحتلال يعتقل شابا من قلقيليةتحضيرات مكثفة لعقد الجلسة الثانية للبرلمان العربي للطفل العربيالتلفزيون الإسرائيلي يحتفي بلقاء مع باحث سعودي يتحدث العبرية بطلاقةمؤتمر مانحي (أونروا) يجمع 110 ملايين دولارالجيش المصري يحبط هجومًا مسلحًا في العريشصور: ظهور جديد لأسماء الأسدالإمارات الأولى عربيًا في المؤشر العالمي للجاذبية"أفيردا" توقع أربعة عقود لمدة سبع سنوات في مدينة الدار البيضاء المغربيةأسعار العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءاستمرار الأجواء الحارة والحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بحدود سبع درجاتمحاكمة البشير ستُنقل على الهواءالفريق الوطني للتنمية يبحث تعزيز المنتج الوطني لتحقيق الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلالوزير الزراعة يلتقي رئيس مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بفلسطينمسيرة حاشدة في مخيم الرشيدية رفضاً لـ"ورشة البحرين"رئيس وموظفو بلدية دورا يشاركون بالمسيرة الاحتجاجية رفضاً لمؤتمر البحرين
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

درع الشمال، تجمع دول البحر الاحمر، عملية شرق الفرات، فماذا بعد؟ بقلم:فادى عيد

تاريخ النشر : 2018-12-15
درع الشمال، تجمع دول البحر الاحمر، عملية شرق الفرات، فماذا بعد؟ بقلم:فادى عيد
درع الشمال، تجمع دول البحر الاحمر، عملية شرق الفرات، فماذا بعد؟

أعلنت السعودية اليوم، أنه تم الاتفاق على فكرة تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، يضم كلا من السعودية ومصر والسودان وجيبوتي واليمن والصومال والأردن، وأكدت الدول المجتمعة في الرياض، أن الكيان يهدف إلى حماية التجارة العالمية وحركة الملاحة الدولية.

كما أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن إنشاء كيان في حوض الأحمر سيساهم في تعزيز الأوضاع الاقتصادية والبيئية والأمنية للمنطقة، واعتبر أن الكيان الجديد سيساهم في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، بالإضافة إلى إيجاد تناغم في التنمية بين الدول في المنطقة الحساسة، والمساهمة في منع أي قوى خارجية تستطيع أن تلعب دورا في المنطقة.

والان نحلل ما بين سطور مشهد اجتماع وزراء خارجية الدول المطلة على البحر الاحمر بقصر اليمامة بالرياض.

مبدأياً تحرك تقوده الرياض بالبحر الاحمر، اذا الهدف الواضح منه هو القضاء على نفوذ وتدخلات ايران فى البحر الاحمر.

ولكن بعد عام من استضافة القاهرة للاجتماع الاول للدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن  خلال يومي 11 و12 ديسمبر 2017، بمشاركة السعودية والأردن وجيبوتي واليمن والسودان وإريتريا، جاء اجتماع قصر اليمامة اليوم بحضور نفس تلك الدول ولكن حلت الصومال بدلا من اريترتيا، مع العلم ان اريتريا هي الواقعة على البحر الاحمر وليس الصومال.

فلماذا حضرت اريتريا فى القاهرة العام الماضي وغابت اليوم عن الرياض، وحلت بدلا منها الصومال؟

يبدو ان تداعيات المصالحة بين اثيوبيا واريتريا مازالت مستمرة.

كما يفترض أن "كيان البحر الاحمر" يحدد مستقبل جزيرة سواكن، التى تثبت فيها تركيا اقدامها من حين لاخر.

ولكن المؤكد أن تلك الخطوة جائت تمهيدا لما يحضر مستقبلا لميناء الحديدة، الذى تسير فيه التطورات بالتزامن فى السويد.

فليس من المعقول أن نرى فجاءة ودون مقدمات كافة الاطراف الدولية والداخلية بالملف اليمني، الا وأن كان صاحب القرار الاول فى تدمير اليمن أمر كل الاطراف بتسوية الحرب هناك، بعد أن سبب لهم صراخ شعب اليمن صداع مزمن لهم.

كي تكون دولة السويد التى هي الابعد جغرافيا ودبلوماسيا وسياسيا عن حرب اليمن هي طاولة الحوار بين الاطراف اليمنية برعاية أممية، وكلا طرفي الازمة الداخلي (الحكومة والحوثي) يتفقا على كل شئ تقريبا دون عناء بداية من فتح مطار العاصمة صنعاء، وصولا لاستئناف تصدير النفط والغاز، وننتظر المزيد فى ميناء الحديدة وغيرها.

فلا يوجد أي رغبة فى استمرار اشتعال ملفات كحرب اليمن، كي يكون التركيز كله منصب على الهدف القادم الا وهو ايران، وما يحدث فى لبنان بداية من مشكلة تشكيل الحكومة ومعركة "وئام وهاب – سعر الحريري" او بالادق "الجبل، الجاهلية – سعر الحريري" مرورا بدرع الشمال الاسرائيلي، وصولا لكم طائرات التجسس والمسيرة التى تنطلق شبه يوميا من اسرائيل على لبنان، كذلك معدات الناتو البحرية والجوية على سواحل اسرائيل، تأتي تأكيدا على ذلك.

نعم لبنان تم تحضيره للزج به فى هاوية جديدة، على غرار ما تم تحضيره قبل حرب تموز2006، من انسحاب الجيش السوري من لبنان واغتيال الشهيد رفيق الحريري.

وفى النهاية كل التحركات الحالية تخدم ما اشارت له واشنطن من صفقة بالشرق الاوسط ستعلنها فى العام الجديد، نعم اليمن يهدأ الان ولكن من أجل شعبه الذى ذاق المر، ولكن من أجل اشعال ملف أخر، ملف فى الاولويات هو الاهم بالنسبة لدولة الاحتلال.

فالكل سواء ترامب او نتنياهو او محمد بن سلمان فى مواقف لا يحسدوا عليها بالداخل او بالخارج، ولا طوق نجاه لهولاء الا بتفجير قنبلة ضخمة تخطف جميع الانظار عن تحقيقات الاجهزة الامريكية ضد ترامب، وقضايا فساد نتنياهو وتخبط حكومته، وكابوس جمال خاشقجي الذى لم يعد يهتم به أو بالادق يتاجر به أحد سوى الكونجرس والرئيس التركي أردوغان.

اردوغان الذى أختار توقيت غاية الدقة لاطلاق عملية عسكرية لتطهير "شرق الفرات" من الارهابيين كما ادعى، فتوقيت تلك العملية يقول أنها موجهة ضد المحمدين بن زايد وبن سلمان فى المقام الاول (بعد أن دخلت الرياض وابوظبي على خط الصراع بين الاكراد وتركيا بثقل أشد من الاول)، ثم الولايات المتحدة فى المقام الثاني، ثم الاكراد فى المقام الثالث.

فادي عيد

الباحث والمحلل السياسي بشؤون الشرق الاوسط

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف