الأخبار
الأورومتوسطي يخاطب الأمم المتحدة للتدخل العاجل لإنقاذ القطاع الصحي في غزةالشرطة تقبض على شخص دهس شرطياُ بمركبة غير قانونية بقلقيليةابوهولي: اجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث تبدأ أعمالها اليوم بالأردن لمناقشة الأزمة الماليةعريقات: أمريكا تهدف لتغيير مبدأ الأرض مقابل السلام للمال والازدهار مقابل السلامالكيلة تبحث مع "الهيئة المستقلة" و"أصدقاء مرضى الثلاسميا" تعزيز التعاوناشتية يستقبل وفدا من الاتحاد العام للمعلمينوزارة الاقتصاد الوطني والإحصاء المركزي يبحثان مجالات التعاون المشتركاختتام دورة الإسعافات الأولية لقسم تربية الطفل في الكلية العصرية الجامعيةمصر: محافظ الاسماعيلية يستقبل ممثلى قبيلة المساعيد ورئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصرى للهجناطفال فلسطينيون يحطمون مجسماً للجدار ونشطاء يحرقون صور ترامب ونتنياهومؤسسة تامر وشركة وب كم تنفذان دورة لانشاء قصة عبر برامج تكنولوجيةجامعة النجاح: سنلفظ كل مؤامرة للنيل من الجامعة وستبقى منارة للعلم والمقاومةمصدر لـ"دنيا الوطن": وصول العمادي لغزة والحردان أدخل الأموال عبر حاجز ايرزالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسية
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الموت يغيب القيادي الشيوعي الفلسطيني، طبيب الفقراء، د. باسم شقير بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2018-12-15
الموت يغيب القيادي الشيوعي الفلسطيني، طبيب الفقراء، د. باسم شقير بقلم : شاكر فريد حسن
الموت يغيب القيادي الشيوعي الفلسطيني، طبيب الفقراء، د. باسم شقير 

كتب: شاكر فريد حسن 

غيب الموت القيادي الشيوعي الفلسطيني البارز، طبيب الفقراء، ابن مدينة جبل النار نابلس، د. باسم مسعود شقير، بعد حياة عامرة بالنضال والعطاء لشعبه وحزبه والدفاع عن قضايا الناس الكادحين والمسحوقين، تاركًا ارثًا كفاحيًا ونصاليًا كبيرًا وتاريخًا ماجدًا.

عرف الراحل شقير بمواقفه الوطنية والفكرية والايديولوجية والطبقية الصلبة والشجاعة، وبدماثته المعهودة، وطيبة قلبه وصدقه واخلاصه ومساعدته التي لا تعرف الحدود للفقراء والمحتاجين ولكل من كان يطرق باب عيادته في نابلس التي سميت بعيادة الفقراء، حيث كانت مفتوحة طول الوقت امام العمال والكادحين والمعوزين وفقراء الشعب والمناضلين. 

وكان شقير قد أشغل منصب الأمين العام للحزب الشيوعي الفلسطيني في العام ٢٠٠٠، وكانت هذه الفترة من أصعب وأدق الفترات حيث اندلعت فيها انتفاضة الأقصى، وفي العام ٢٠٠٨ استقال من منصبه لافساح المجال امام قيادات شابة جديدة. 

وكان باسم شقير على الدوام البوصلة والقلب النابض لحزبه في المجال الايديولوجي، وسخر كل امكانياته المادية في سبيل حزبه وتمويل أنشطته. 

رحم الله د.باسم شقير ، وطابت ذكراه خالدة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف