الأخبار
جمعية بلسم تنظم احتفاليه بمناسبه عيد الأمزيتونة تستقبل يوم الطفل بنشاط ترفيهي للاطفالأكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا تجري مقابلات المنحة الكندية للأبحاثفيلودين تعرض حلّ ليدار لجمع بيانات التصور الغنيفيلودين تعرض حلّ ليدار لجمع بيانات التصور الغنيالاغاثة الزراعية تختتم برنامج تدريبي للمهندسين الزراعيين حديثي التخرج في الأردنالمقاومة الشعبية تدعو الجماهير للمشاركة في فعاليات جمعة "المسيرات خيارنا"جمعية مركز غزة للثقافة والفنون يحتفل باليوم العالمي للشعر بدورته الثانية عشرأندرسن جلوبال تضيف شركة متعاونة في رومانياإعمار تنظم أيام طبية مجانية لفحص السمع والنطق والبصر بخانيونسفلسطينيو 48: فروع الجبهة الديمقراطية تشهد نشاطات لدعم قائمة الجبهة والعربية للتغير بانتخابات الكنيستمصر: العثيمين يعرب عن حزنه إزاء غرق عبارة في مدينة الموصلطافش: جرائم الاحتلال لن تثني شعبنا عن مواصلة طريق المقاومةاستطلاع رأي: 5% من الفلسطينيين متفائل بتحسن الأوضاع الاقتصاديةعشراوي تثمّن مواقف الصين الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة
2019/3/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصص قصيرة جداً بقلم: سائدة بدران

تاريخ النشر : 2018-12-15
قصص قصيرة جداً بقلم: سائدة بدران
-         جنّة -

تُسافر جدائلها في طرقات القرية، تطير الفراشات حولها ، حقيبتها لا زالت تحمل كتبها ودفاترها المنسيّة قبل حلول النسيان.. حين يأتي نسيان ستّزهر في كل طريق "زهرة" وستسميها السماء "يارا"...


-         مُبايعة-

ذات يوم ما بين البعيد والقريب، كان كل شيء له...! أتت جِنيّة الأرض باعته سُبل الوهم تِباعًا وتِباعًا. فجأة ، تكشّفتْ أغطيتها حين لم تعد تقوى صبرًا على فريستها وبرزت أنيابها يُقطّر منها سُمٌّ أزرق...

وقبل فوات الأوان، استفاق... حين رأى بُرهان ربّه في شمسه التي تُشرق ولا تُضلُّ الطريق.

 

- نصر-

في ذلك الطريق سارتْ بلا رجوع، شَكلها شكل الحجر تغطيه الأشواك في كل مكان، وكان جسدها وقلبها وعقلها جميعهم حجرًا، وكان شوكها يتساقط منها أينما سارت، وتحسبُ أن لم يرها أحد...

كان الجميع يراها ويعرف سيرها الباتع كذبًا، فيأتي "هم" يحضنون الأفعى فتفرّغ سُمّها... و "تضحك" ...!

حين "هم"  "بينهم"  "يكونون" ، هازئون.. مُستبعدون ومتقززون يكونون.. فلا تضحكي مُنتشيّة بانتصارك "عليها" فهم من منكِ يضحكون ويسخرون، و "لها" يسجدون ويعبدون لو انها فقط تمنحهم نظرة العيون.

-         وطن-

يوم رؤياها أضاء الله في قلبه وطنًا... وكلُّ مكانٍ كان بعيدًا وكلُّ زمان كان مستحيلًا  (كان).أعاد الله له وطنه قبل أن يرتّدّ اليه قلبه...

-         ذهبٌ-

أريدُ قلبك لي... حفنت من قلبها حفنة ذهب وسكبتْ على عتمته،  فأضاء...

-         واحدة-

مثلما أبتدأ الزمان بواحدة ، ينتهي الزمان بواحدة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف