الأخبار
جامعة النجاح: سنلفظ كل مؤامرة للنيل من الجامعة وستبقى منارة للعلم والمقاومةمصدر لـ"دنيا الوطن": وصول العمادي لغزة والحردان أدخل الأموال عبر حاجز ايرزالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسيةبتمويل ألماني.. المستفيدون من المرحلة الثانية لمشروع إعادة إعمار غزة يتسلمون وحدات سكنيةفيديو: ما لم تشاهده ليلة اقتحام قوات الاحتلال لمقر الأمن الوقائي بنابلسالضمير تُطالب المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار عن قطاع غزةجنود فرنسيون يطلقون النار على رجل هددهم بسكين في ليونالقدس: الاحتلال يوزع اخطارات هدم واخلاء أراضٍ في العيسوية لصالح حديقة تلموديةقوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة الغربية والقدسحركة (حماس) تحتجز أبو عيطة أثناء عودته من رام الله عبر إيرزمحافظ اريحا والأغوار يطلع وفدا اعلاميا يونانيا على الاوضاع في الاغوارالجامعة العربية الأمريكية تشارك بالمدرسة الصيفية المُحكمة بجامعة فلينزبورغ الألمانيةمجموعة الاتصالات الفلسطينية تطلق فعاليات المخيم الثالث للتصميم والبرمجةمحيسن يُوضح سبب إلغاء الإضراب العام يوم 25 من الشهر الجاري
2019/6/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار

تاريخ النشر : 2018-12-14
نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار
نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار

جهاد حرب

على مدار اليومين الماضيين تثير أسئلة الصحافة المحلية والعالمية مسألة الانفجار أو الانتفاضة الثالثة وشكلها، وإذا ما كانت العمليات الفدائية الأخيرة قادرة على تفجير الأوضاع في الأراضي المحتلة. في ظني لا أحد من الباحثين والمحللين لديه القدرة على التكهن أو التنبؤ بمآلات الاحداث في الأيام القادمة. لكن يمكن في الوقت ذاته رصد العوامل الكامنة والمؤدية للانفجار وتوصيفها. فالعمليات الفدائية الأخيرة تشير بوضوح الى شجاعة لامتناهية لدى الأشخاص الذين قاموا بها في ظل اخطار هائلة وإجراءات إسرائيلية معقدة في الضفة الغربية. هذه العمليات إشارات أيضا الى أن الاحتلال وادواته الاستعمارية هي أيضا تدفع الثمن وليس الفلسطينيون وحدهم يدفعون الثمن.

فيما العوامل الكامنة للانفجار أو المواجهة مع الاحتلال وأدواته متوفرة؛ فمن غياب الأمل من انهاء الاحتلال أو غياب أي أفق للانفكاك عنه، والسياسات الاستعمارية في مدينة القدس وفي الضفة الغربية وزيادة الاستيطان وتهويد المدينة المقدسة، وأخرى تتعلق بالإحباط من العالم العربي ونظرته للقضية الفلسطينية وبالدعم اللامتناهي من الادارة الامريكية لحكومة الاستيطان الإسرائيلية. ناهيك عن تردي الاوضاع الاقتصادية وجميعها عوامل قابلة للاشتعال والانفجار، وهي لا تختلف كثيرا عما كانت عليه الأوضاع قبيل الانتفاضة الفلسطينية الأولى سوى ضعف الفصائل الفلسطينية، تحتاج الى صاعق التفجير.

على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، ظهرت موجات من المواجهة مع سلطات الاحتلال بأشكال مختلفة منها موجه الطعن بالسكاكين، وأخرى مواجهات شعبية سواء في نقاط التماس أو وقفات الصمود في القدس والخان الأحمر وغيرها تعد ارهاصات المواجهة الكبرى. قد يكون "أشرف ومجد وصالح" صواعق الانفجار.

أما طبيعة المواجهة وديمومتها فهي ترتكز لعوامل ذاتية؛ منها ما يتعلق بوحدة الفلسطينيين واتفاقهم على برنامج نضالي موحد قادرة على تعزيز الصمود وادامة المواجهة، وأخرى موضوعية تتعلق بالإجراءات الإسرائيلية فكلما زاد عنف الاحتلال في قمع المحتجين كلما زاد عنفوان المواجهة وهي في علاقة طردية. أما طبيعة هذه المواجهة فمن الناحية الاساسية فهي ليست مسلحة أو تعتمد على العمليات التي شهدنا في الأسابيع السابقة بل شعبية بأشكال مختلفة قد تتخللها عمليات نوعية "عسكرية" لخلق التوازن في دفع الثمن تجد محفزات لها لدى افراد أو مجموعات محلية قادرة على القيام بذلك إذا ما توفرت الإمكانيات والشجاعة الفردية والفرصة السانحة.   
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف