الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استهداف الرئيس أبومازن، وتفجير الأوضاع في الضفة الغربية

تاريخ النشر : 2018-12-13
استهداف الرئيس أبومازن، وتفجير الأوضاع في الضفة الغربية
استهداف الرئيس أبومازن، وتفجير الاوضاع في الضفة الغربية .. بقلم د.مازن صافي

منذ فترة طويلة تشن الحكومة الاسرائيلية المتطرفة على القيادة الفلسطينية هجوما شرساً ومتواصلا، وفي نفس الوقت يعتقد ترامب مبعوثيه في المنطقة أن الرئيس الفلسطيني أبومازن يجب الا يرفض عروضه السخية في صفقة القرن التي لم ترى النور بعد، والتي ظهرت ملامحها بل معظم جوانبها من خلال سياسة الأمر الواقع التي تنتجها الادارة الأمريكية بدءًا من الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ومن ثم نقل السفارة الأمريكية للقدس ومحاولات عزل ملف القدس والاعتراف بها عاصمة أبدية وموحدة لاسرائيل، وحين ترفض القيادة كل هذه الخزعبلات السياسية والأفكار الخارجة عن المألوف والقرارات التي شكلت انقلابا على القانون الدولي والقرارات ذات الصلة، تبدأ مرحلة التحريض المباشر ضد الرئيس أبومازن، واطلاق جملة من التصريحات العنصرية، والقيام بعمليات في عمق المدن الفلسطينية واعدام الشباب ونشر الفوضى واغلاق الطرق واعلان مدن وقرى مناطق عسكرية مغلقة، واعلان الجيش حالة التأهب.

ان كل هذه الأحداث تؤكد أن هناك خطة اسرائيلية أمريكية تهدف لتفجير الأوضاع مع الفلسطينيين، وعلى صعيد نتنياهو يعتبر أن ما يحدث هو تمكين حكومتة من البقاء وتمديد عمرها وتجديد فرصته في الانتخابات القادمة، وبالتالي لا مستقبل سياسي له الا من خلال اشعال الحرائق في الشمال والجنوب وفي مدن الضفة الغربية والقدس.

ان املاءات القوة الغاشمة لن تحسم صراعا ولن تخمد نضالا ولن تحول اللاءات الفلسطينية المشروعة الى قبول بصفقة القرن أو قوانين اسرائيل العنصرية، وفي نفس الوقت فإن اسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن تفجير الأوضاع.

وأمام ما يحدث الان في مدن الضفة الغربية يمكننا أن نقرأ الخطوط الاساسية التي تعتمدها حكومة الاحتلال ضد شعبنا وقيادتنا الفلسطينية:
1- الاستهداف المباشر للرئيس الفلسطيني أبومازن من خلال الاقتراب من المؤسسات السياسية والاعلامية والوزارات والمطاردة الساخنة في قلب المدن المكتظة بالسكان الفلسطينيين.
2- التوغل في المدن والقرى الفلسطينية من أجل الانتقام والتدمير والاعتقال والقتل وفي محاولة فاشلة لكسر معنويات الشعب الفلسطيني.
3- احداث فوضى من أجل إرباك عمل السلطة الوطنية الفلسطينية ومواقف القيادة.
4- اطلاق يد المستوطنين على الطرقات وفي المدن واغلاق الطرق من أجل التضييق على المواطنين والتلويح بعملية عسكرية اسرائيلية واسعة.
5- عزل القدس وبناء المئات من الوحدات الاستيطانية وزيادة قرارات الاقامة الجبرية على المواطنين في القدس وايضا منعهم من الوصول الى الضفة الغربية، وعزل الأحياء العربية داخل القدس والتضييق على السكان العرب.

أمام كل هذا يتضح أن القيادة الفلسطينية وفي مقدمتها الرئيس أبومازن وجموع شعبنا الفلسطيني لن يخضعوا لهذه الاملاءات الاسرائيلية، وأن النضال من اجل انهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس لن يتوقف مهما كان الثمن، وان الحراك السياسي الدولي للدفاع عن شعبنا الفلسطيني ومحاكمة قادة الاحتلال سوف يستمر ويتصاعد، واذ يبقى الصراع مفتوحا على كل الاحتمالات بسبب السياسات والاجراءات والقرارات الاسرائيلية الأمريكية، فإن الاحتلال هو الخاسر الأكبر وأن خطة ترامب التي تستهدف تصفية المشروع الفلسطيني سيفشلها نضال شعبنا واصرار قيادتنا.

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف