الأخبار
مصر: حزب الإتحاد يحيي الذكرى 101 لميلاد القائد الراحل جمال عبد الناصراليمن: وحدة صنعاء يتجنب مفاجأت ازال ويخطف فوزا ثميناالجهاد الإسلامي تشارك بمجلس عزاء دبوق في صورتوقيع مذكرة بين إتحاد جمعيات المزارعين والمؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعيوزارة الحكم المحلي عن تصريحات الأعرج: "لم يستهدف محافظة الخليل خلال حديثه"منظمة التحرير وجبهة التحرير الفلسطينية تقيمان حفل تأبين للراحل عباس الجمعةأبو يوسف يزور اتحاد نقابات عمال فلسطين في لبنانالمالكي يطلع نظيره اللبناني على آخر المستجداتالمصري: خيار المقاومة متجذر في أعماق الشعوب العربية والإسلاميةالمالكي يترأس الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروتالخارجية الفلسطينية: نُدين الهجوم الإسرائيلي على "مهاتير محمد"مصر: نعمان: ضغوطات العموم البريطاني على "ماي" يزيد الخناق على الإخوانمصر: الأحرار: مصر قادرة على لم الشمل بإفريقيامحافظ الخليل يُعلق على تصريحات وزير الحكم المحليخدمات البريج يكتسح المغازي ويتوج بلقب دوري جوال لكرة السلة
2019/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الفضائيات بقلم: إبراهيم خليل صالحة

تاريخ النشر : 2018-12-13
مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الفضائيات
بقلم: إبراهيم خليل صالحة:
تمثل مواقع التواصل الاجتماعي اليوم أهمية خاصة بين وسائل الإعلام المختلفة سواء أكانت توتير أو فيس بوك أو شات او غيرها من مواقع وشبكات التواصل المتنوعة, فدورها لا يقتصر اليوم على التواصل الاجتماعي، فهي أصبح تنقل الكلمة والصورة المرئية للمستخدمين في كافة القضايا في وقت واحد، فضلاً على أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبح يستخدمها الجميع كانوا صغار أو كبار أميين أو متعلمين على حد سواء، كما أنها تتميز بين وسائل الإعلام الأخرى بأنها تفاعلية بين المرسل والمستقبل من خلال تعليق كتابي يتضمن في ثناياه فكرة ما أو ردود على موضع ما.
وقد حلت مواقع التواصل الاجتماعي بعد التلفزيون والإذاعة, وأصبح دورها الترغيب الذي يجذب إليها المستخدمين أكثر من وسائل الإعلام المختلفة, وذلك لأنها تقوم بدور المرسل والمستقبل بالإضافة إلى الدور الإخباري والإعلاني والاجتماعي وتواصل مع الأخرين دون تكلفة مادية للمستخدم مع سهولة استخدامها في أى مكان أو زمان.
ومن هنا فإن مواقع التواصل الاجتماعي تعد أكثر وسائل الإعلام إثارة للجدل والمناقشات في هذا العصر، إذ يرى البعض أنه وسيلة للتسلية والترفيه او وسيلة للتواصل مع الآخرين، بينما يري البعض الآخر أنها أصبحت مواقع إخبارية وسياسية واجتماعية وتعليمية واسعة.
وبالتالي فإنه تلعب دوراً خطيراً في حياة المستخدمين خاصة فئة الشباب, كما إنها أصبحت تعد قوة هائلة من قوى التنشئة السياسية للشباب, حيث إنها تناقش مع الشباب المستخدمين بشكل تفاعلي الكثير من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية سواء كانت محلية أو إقليمية او دولية، ولذا فهي تكون أكبر أثراً على المستخدمين من بعض وسائل الإعلام الأخرى من خلال ما تقدمه من معلومات مباشرة وانية، سواء أكانت صحيحيه او مغلوطة مما تؤثر في معارفهم، وميولهم، واتجاهاتهم، وقيمهم.
ولا ننسى أيضاً في هذا المجال أثارها الاجتماعية سواء اكانت ايجابية او سلبية على مستخدمين مواقع التواصل المختلفة، حيث يتجلى أثرها على المجتمع خاصة فئة المراهقين والشباب.
فاصبح الشباب اليوم يناقشون همومهم على مواقع التواصل الاجتماعي لتكوين رأي عام اتجاه المشكلات المختلفة التي يعانون منها لتوصيلها إلى المسئولين والمختصين لوضع الحلول المناسبة لها, لذا وجب من الضروري التنويه للمستخدمين خاصة الشباب بأهمية مواقع التواصل الاجتماعي وإمكانية تأثيراتها السلبية في حال تم استخدامها بشكل سلبي.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف