الأخبار
مصر: حزب الإتحاد يحيي الذكرى 101 لميلاد القائد الراحل جمال عبد الناصراليمن: وحدة صنعاء يتجنب مفاجأت ازال ويخطف فوزا ثميناالجهاد الإسلامي تشارك بمجلس عزاء دبوق في صورتوقيع مذكرة بين إتحاد جمعيات المزارعين والمؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعيوزارة الحكم المحلي عن تصريحات الأعرج: "لم يستهدف محافظة الخليل خلال حديثه"منظمة التحرير وجبهة التحرير الفلسطينية تقيمان حفل تأبين للراحل عباس الجمعةأبو يوسف يزور اتحاد نقابات عمال فلسطين في لبنانالمالكي يطلع نظيره اللبناني على آخر المستجداتالمصري: خيار المقاومة متجذر في أعماق الشعوب العربية والإسلاميةالمالكي يترأس الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروتالخارجية الفلسطينية: نُدين الهجوم الإسرائيلي على "مهاتير محمد"مصر: نعمان: ضغوطات العموم البريطاني على "ماي" يزيد الخناق على الإخوانمصر: الأحرار: مصر قادرة على لم الشمل بإفريقيامحافظ الخليل يُعلق على تصريحات وزير الحكم المحليخدمات البريج يكتسح المغازي ويتوج بلقب دوري جوال لكرة السلة
2019/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذَوي الاحتياجات الخاصة هديّةُ الله لنا بقلم: محمد الخطيب

تاريخ النشر : 2018-12-11
ذَوي الاحتياجات الخاصة هديّةُ الله لنا بقلم: محمد الخطيب
ناطِقٌ ينطِقُ بما يجولُ داخِلَ قلوب ذوي الاحتياجات الخاصّة ..

كُرسيٌّ و ناصية، عَمَى وألم، صُمٌّ وبُكُم، ما بين الأرض والسّماء، قلوبٍ يملأُها الوهم .. خوفٌ يتملّكهُم ..
التّشتُّت بين الظّلام والضّوء، لا شيء جميل !
الاضطراب العاطفيّ، اضطراب العناد، اضطراب الرّوح، نوبات الغضب، إضطراب القَهَر، القلق، الحُرقة، الأسَىٰ ..
العجز الخفيف الذي يُقيّد أرواحَهُم، أن تعجز روحك عن الحركة !
يظهرون لنا على هيئة ملائِكة، بإبتسامتهُم التي لا تزول عن وجوههم البريئة، كأنّهُم هم المطلوب منهُم أن يسعدوننا، أهُم هديّة الله ؟ أم مُعجزة تنقذنا من هولِ الدّنيا ؟!
راحةً تَملَأ قلوبهم، طمأنينة، أيُّها المُطمئِن ينقصُني كمُّ هائل مما تملُك، أعطني بعضه !
هم لا يَكمَلون بأحد ولا ينتهون بأحد ، هم سُعداءٌ حقاً بما تبقّى لهم، هم الأمل، أيّها الأمل ينقُصني كمٌّ هائل مما تملُك، اعطني بعضه !
أُنظُر إلى عينيه، أعطِهِ الشّعور، اجلِس بجانب قلبه، دعهُ يشعُرَ بك!، تَقَدّم لهُ إسألهُ، لا تُصِرّ عليه؛ فهو يعلَمُ جيّداً قُدرتهُ .. أنصِت
إليه، خَفّفْ عنهُ، صافِحهُ، لا تُؤذِه ..
إذا ملِلت منهُ أو لم ترتح معهُ او إن شعرت أنهُ مُزعِج فابتعد عنهُ ؛ فهو ليس بحاجتك ..
هو قادِرٌ و اللّٰه معهُ قبل أن تكون أنت، لم يخلِقهُم الله لنا عَبَثًا؛ لا
أظُنُّ أنّنا سَنرى الجنّة بدونهم، هُم كالأُمّهَات، هُم الطريق والطريقة إلى الجنّة ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف