الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النموجامعة فلسطين الأهلية تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبتهامركز دراسات اللاجئين للتنمية المجتمعية يدعو لضرورة تمكين اللاجئين للعيش بكرامةهنية يرسل مبعوثاً إلى لبنان من أجل متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيينالسفير عبد الهادي يكرم الفنان العربي السوري يحيى جسار"النامي" يلتقي بالطلبة الدارسين بالإسكندريةصندوق النفقة يعقد ورشات توعوية في كل من بيت لحم ومحافظة سلفيتالعمل الزراعي في قطاع غزة يزرع 50 دونم بأشتال العنب اللابذري (المحسنة)مستشعرات فيلودين ليدار المتطورة تدعم رسم الخرائط الجوال من كارتاىالعسيلي والسفير الروسي يبحثان علاقات التعاون الاقتصادي والتجاريلجان المرأة وصندوق النفقة يعقدان ثلاث ورشات حول أحكام النفقةمصر: محافظ الاسماعيلية يسلم الدفعة السادسة من عقود تمليك الأراضىضمن مهرجان "شاشات ال11 لسينما المرأة في فلسطين..حين تضمد الكوفية جراح الوطنمحافظ طولكرم عصام أبو بكر يتسلم تقرير عمل حملة الخير بدير الغصون
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشاعر الشرقي عبد الزهرة زكي يكتب الديوان الغربي

الشاعر الشرقي عبد الزهرة زكي يكتب الديوان الغربي
تاريخ النشر : 2018-12-08
الشاعر الشرقي عبد الزهرة زكي يكتب الديوان الغربي

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، مجموعة شعرية جديدة للكاتب والشاعر العراقي عبد الزهرة زكي، حملت عنوان: "الديوان الغربيّ للشاعر الشرقي"، ويستهلُّ الشاعر كتابهُ بإهداء إلى الشاعر الألماني "غوته" صاحب كتاب "الديوان الشرقي للمؤلّف الغربي"، قبل أن تطالعنا عبارة "اغترب تتجدّد" لأبي تمّام كعتبة أولى تعكسُ ما سيُمسي الخطوة التي لن ننساها ونحن نعيش التجربة بطريقة معكوسة. فإن كان تركيز غوته على ثقافة الشرق وتراثه ومرجعياته الروحية في كتابه، فإن ديوان عبد الزهرة زكي ينشغل برؤية وتأمل وقائع الحياة اليومية في المدن الغربية، أي ما يقابل ثنائية "شرق - غرب" من موقع آخر وفي زمنين مختلفين، بين ماضٍ بعيد وحاضر ينحاز للتفاصيل التي قد تغيب عن السكان الأصليين لتلك المدن ولكنْ؛ لن تغفلها عين الغريب.

ولنا في كلِّ قصيدةٍ تفصيلٌ يتكئ على خفّة في السّرد والتقاطٍ لمشاهد عابرة يكثِّفها الشاعر حتى تغدو ذاكرة حيّة لآنٍ تلتهمهُ الأحداث المتسارعة ويطويه، أو يمحيهِ النسيانُ بلمسةٍ واحدة على شاشات الآيباد والموبايلات.

من قصيدة " تحتَ تماثيل جسر تشارلز" نقرأ:

في براغ

يلتقط سائحون وسائحات

صوراً وسيلفيات

في ذكرى مرورهم بالجسر،

على نهر فلتافا،

وبتماثيل الجسر.

العابرون

لا يعرفون شيئاً عن شخصيات التماثيل

وعن دواعي أن تكون لهم،

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف