الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الاحتفال بصدور كتاب المجالس البلدية خلال الانتداب البريطاني في مركز رشاد الشوا

تاريخ النشر : 2018-12-06
الاحتفال بصدور كتاب المجالس البلدية خلال الانتداب البريطاني في مركز رشاد الشوا
في حفل كبير وسط حضور حاشد الإعلان عن صدور كتاب المجالس البلدية خلال الانتداب البريطاني للباحث ناصر الصوير

-----------------------------------------

تم الإعلان رسمياً عن إصدار كتاب (المجـالس البلديــة في غـــــزة خلال الانتـــداب البريطــــاني1918-1948م)، جاء ذلك خلال الحفل الكبير الذي رعته بلدية غزة ومكتبة منصور للطباعة والنشر والتوزيع، وأقيم في مركز رشاد الشوا الثقافي وسط حضور حاشد ضم مختلف الفعاليات الوطنية والمجتمعية والثقافية.

واستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم بالنشيد الوطني الفلسطيني، ثم بكلمة مكتبة منصور للطباعة والنشر والتوزيع التي تولت طباعة الكتاب تلتها الدكتورة سهام أبو العمرين مستشارة دار النشر أكدت فيها أن طباعة هذا الكتاب سيثري المكتبة الفلسطينية بكتاب يؤرخ بطريقة علمية من خلال الوثائق الأصلية لحقبة تاريخية مهمة من تاريخ غزة، مؤكدةً أن دار النشر ستسعى جاهدةً لدعم وتعزيز المؤلفين والكتاب والمؤرخين والأدباء الفلسطينيين من خلال تبني طباعة ونشر اعمالهم بصورة دائمة، موضحة أن دار النشر طبعت حتى الآن مئات الكتب والمؤلفات لعشرات المؤلفين الفلسطينيين.

بدوره أشاد المهندس عماد صيام مدير عام المراكز الثقافية في بلدية غزة بالكتاب مؤكداً أنه خطوة مهمة نحو التأريخ الكامل لتاريخ غزة الحديث والمعاصر، وأوضح م. صيام سياسة البلدية الراسخة الهادفة لترسيخ وتطوير الواقع الثقافي في غزة، مشيراً إلى جهود البلدية المتواصلة لتحقيق هذا الهدف.

من جانبه قال د. ناصر الصوير الباحث في تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر أن الكتاب سلط الضوء على المجالس البلدية التي قادت بلدية غزة خلال الفترة الممتدة من 1918 ولغاية 1948مـ، وهي الفترة التي احتلت فيها بريطانيا فلسطين ثم اُنتدبت عليها. مشيراً أن الذي حدا به لاختيار موضوع الكتاب هو أن بلدية غزة تعتبر منذ إنشائها إبان العهد العثماني لفلسطين في أواخر القرن التاسع عشر وحتى وقتنا الحاضر المؤسسة الوطنية الأكبر في قطاع غزة وفي فلسطين والأكثر أهمية بالنسبة لسكان مدينة غزة؛ نظراً للدور المهم والمحوري الملقى على عاتقها والمهام الجسام التي تطلع بها تجاه جميع سكان المدينة. وأضاف د. الصوير أنه منذ إنشاء البلدية عام 1893مـ، حرصت الشخصيات الأكثر بروزاً سياسياً واجتماعياً واقتصادياً والعائلات الأكبر في المدينة حرصاً شديداً ومتواصلاً على المشاركة في إدارة وقيادة البلدية سواء من خلال رئاسة البلدية أو من خلال المشاركة بمجالسها البلدية حتى تحولت هذه المشاركة إلى رمز دامغ من رموز السيادة والرياسة للعائلات الغزية العريقة، وتجسيداً دامغاً لسطوة وقوة وعراقة هذه العائلات. وبناءً على ذلك أصبح منصب رئاسة البلدية والفوز بعضوية المجلس البلدي حلبة واسعة للتنافس المحموم بين الأقطاب العائلية والفئوية الغزية على قيادة المدينة، وباتت هذه المجالس "رؤساءً وأعضاء" على طول تاريخها تستقطب جميع ألوان الطيف السياسي والعائلي والوطني في غزة وتشكل نسيجاً متكاملاً يمكن من خلاله التعرف عن قرب وبوضوح على تاريخ المدينة وتطورها اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً. والمتتبع لمسيرة البلدية منذ إنشائها قبل أكثر من قرن وحتى يومنا هذا يرى أنها قادت المدينة في شتى المجالات وعلى كافة الصعد فلقد كانت بمثابة الحكومة المحلية الحقيقية والمسيّر الفعلي لشئون المدينة على ضوء المهام والأعمال المتنوعة التي قامت بها في مجالات شتى مما أضفى عليها قوة وتأثيراً كبيراً في واحدة من كبريات المدن الفلسطينية سكاناً. وأوضح د. الصوير أن أهمية هذا المؤلف تنبع من أهمية التعرف على الدور المحوري لرجالات بلدية غزة من (رؤساء وأعضاء) والتعرف على إسهاماتهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في هذه الحقبة الزمنية المهمة من تاريخ فلسطين الحديث. وذكر د. الصوير أن الذي شجعه لانجاز هذا المؤلف الذي هو بمثابة بحث تأريخي علمي متكامل وجود مجموعة كبيرة من الوثائق والمستندات الأصلية خاصة بالبلدية مدونة بخط اليد، وهذه تشكل دليلاً تاريخياً لا لبس فيه ومصدراً رئيسياً للحصول على المعلومات، تمكن الكاتب من تحقيقها ودراستها، كما أن ندرة الدراسات العلمية والأكاديمية التي تناولت هذا الموضوع بشكل مباشر ومعمق على الرغم من أهميته البالغة كان له الأثر البالغ في تأليف هذا الكتاب، بالإضافة إلى رغبة الكاتب في استثمار فرصة وجود بعض الشخصيات ذات الصلة المباشرة بموضوع الكاتب على قيد الحياة للاستفادة من شهاداتها التاريخية في إعداد وانجاز هذا الكتاب.

وأكد المؤلف أنه وضع نصب عينيه قبل البدء في كتابة وانجاز هذا الكتاب هدف التعرف على السيرة الذاتية للشخصيات التي ضمتها هذه المجالس، والإسهام في تقديم صورة واضحة عن هذه النخبة من الشخصيات الغزية الفلسطينية البارزة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً من خلال إلقاء الضوء على المجالس البلدية التي قادت دفة سفينة البلدية. وأوضح مؤلف الكتاب مجموعة من المشكلات واجهته جاء في مقدمتها الحاجة الملحة لمراجعة ودراسة عشرات السجلات الأصلية الموجودة في أرشيف البلدية، وتحقيق آلاف القرارات المدونة في هذه السجلات؛ وهو ما تطلب جهداً كبيراً ومضنياً وطويلاً بسبب قِدم السجلات ورداءة الخط وصعوبة قراءته. وكذلك مشكلة العثور على الأقارب الأقربين "الأبناء والأحفاد" لرؤساء وأعضاء المجالس البلدية المتعاقبة خلال الانتداب البريطاني؛ فلم تكن هذه المهمة بالسهلة حيث إنّ هناك رؤساء وأعضاء لم يتبق أحداً من أبنائهم أو أحفادهم أو أقاربهم في غزة ،مثل: رئيس مجلس بلدية غزة الأول محمود أبو خضرا، والأعضاء فؤاد فرح وغالب النشاشيبي وسعد الدين الحسيني ويوسف العلمي؛ مما تطلب القيام بجهد شاق للوصول إلى جميعهم، سواء في فلسطين أو في الدول العربية أو في بعض الدول الغربية. وقال د. الصوير أن الكتاب يلقي الضوء على سبعة مجالس بلدية قادت البلدية فترة 30 سنة من 1918- 1948م، وأن هذه المجالس ضمت 35 شخصية قيادية كانت لها أدوار سياسية واجتماعية واقتصادية على الصعيد الفلسطيني بصورة عامة وعلى الصعيد الغزي بشكل خاص.

عقب ذلك تم تكريم رؤساء وأعضاء المجالس البلدية الذين ذكروا بالكتاب حيث تم تسليم أحفادهم وأقاربهم نسخة من الكتاب.

==========================



 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف