الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما وجده رئيس الوزراء في سوق الخضار بقلم:هادي جلو مرعي

تاريخ النشر : 2018-12-06
ما وجده رئيس الوزراء في سوق الخضار بقلم:هادي جلو مرعي
ماوجده رئيس الوزراء في سوق الخضار

هادي جلو مرعي

زار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي رئيس الحكومة العراقية التي ماتزال لم تكتمل سوق الخضار المعروف بإسم (علوة الرشيد) جنوب عاصمة الرشيد التي فيها شارع إسمه الرشيد وهي تفتقد منذ 100 عام للحكم الرشيد، وإطلع سيادته على ظروف توريد الخضار والفاكهة وإسعارها وتوزيعها في الأسواق الداخلية في العاصمة وضواحيها.

كتب صديقي جعفر يقول:

‏ذهب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى علوة الرشيد فوجد

الطماطم سورية

الباذنجان سوري

الرمان يماني

الخيار إيراني

البطاطا سورية

الشلغم أردني

الفجل إيراني

التمر سعودي

ياترى ماذا كان يقول رئيس الوزراء في سره، وهل ينام وزراء الزراعة في الحكومات السابقة على الوسادة بضمير مرتاح؟

نسي جعفر، وقد لايكون نسي إن البائع عراقي، وإن المشتري عراقي، وإن الحمال عراقي، وإن الطباخ عراقي، وإن من سيأكل الطعام في الغالب عراقي، وهذا منجز وطني، ولامشكلة ان يكون الزارع سوري والأرض أردنية، والمصدر إيراني، والدفع بالدولار.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف