الأخبار
مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم" تستهل "عام التسامح" بسماعات للصم بغزةقتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي عند الحدود البرازيليةلاعبات نادي الجزيرة يحصدن المركز الأول على نادي فارسات فلسطين بيوم المرأة الرياضيمنصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريسالاحتلال يعتقل شابا شرق جنينالاحتلال يقتحم قرية رمانة غرب جنين وينصب حاجزا عسكريااكتمال عقد المتأهلين لدور ألـ 32 لكأس طوكيو 3البشير يعلن فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحدتركيا تتضامن مع المسجد الأقصىهاليبرتون تضع حجر الأساس لبناء أول منشأة مفاعل لتصنيع المواد الكيميائيةإيران تعود من جديد لتخصيب اليورانيومالديوان السعودي يعلن وفاة أحد أفراد العائلة المالكة"الأحزاب العربية اليسارية" تصل بكين لبحث عدد من المواضيع المشتركة"شبيبة فتح" تشارك في المؤتمر الدولي للشباب الاشتراكي الديمقراطي بتونسخالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل ستندلع حرب على جبهتي الشمال والجنوب؟بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-12-06
هل ستندلع حرب على جبهتي الشمال والجنوب؟بقلم: عطا الله شاهين
هل ستندلع حرب على جبهتي الشمال والجنوب؟
عطا الله شاهين
كما نرى تشهد الحدود الإسرائيلية مع دولة لبنان تطورات جديدة من خلال قيام إسرائيل بحشد قواتها على الحدود الشمالية، وذلك من خلال تحركات للجيش الإسرائيلي هناك، وذلك بزعم كشف الأنفاق، التي حفرها حزب الله، كما أن إسرائيل تزعم بأن عملية الدرع الشمالي، التي أطلقتها مؤخرا تهدف إلى انتزاع سلاح استراتيجي من يد تنظيم حزب الله..
ولكن في ظل التحركات الإسرائيلية على الحدود الشمالية، إلا أن وزير الإسكان يؤاف غالنت يهدد غزة بعملية أخرى واسعة، في ظل انعدام الخيارات الأخرى لإقناع حركة حماس بالتخلي عن العمليات، ومن هنا وفي ظل هذه التهديدات الإسرائيلية ربما ستندلع حرب على جبهتي الشمال والجنوب بحجة أن إسرائيل تريد الحفاظ على أمنها..
ما من شك بأن ما نراه من مواصلة حشد إسرائيل لقواتها على الحدود الشمالية ربما ينذر بتصعيد عسكري إسرائيلي مع حزب الله، وقد يتطور التصعيد إلى حرب، مما ستكون المنطقة أمام تصعيد إسرائيلي آخر، لكن حتى اللحظة لا مؤشرات حقيقية لاندلاع حرب على جبهة الشمال، إلا أن غزة تبقى أمام التهديدات الإسرائيلية لضرب غزة، لا سيما بعد فشل إسرائيل في عدوانها الأخير على قطاع غزة، والتي لم تتوقع بأن ردّ الفصائل الفلسطينية سيكون بهذا الحجم..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف