الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عينا امرأة لا تُحِبّان التّسوّل بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-12-06
عينا امرأة لا تُحِبّان التّسوّل بقلم: عطا الله شاهين
عينا امرأة لا تُحِبّان التّسوّل
عطا الله شاهين
لم أصدّق ما قالته تلك المُتسوّلة ذات زمنٍ ولّى، حينما استوقفتني لإعطائها ما يطلعُ من جيبي من عملةٍ معنية، فحين قالت لي بأنها خريجةٌ جامعية جديدة وتعيش في ظروفٍ صعبة، بعدما ترك والدها أمّها العاطلة هي الأخرى عن العمل، واضطرتْ للتّسوّل، رغماً عنها، وأنها تكره التّسوّل، ولكنْ لم يكنْ أمامها أي مخرجٍ سوى التّسوّل، على الرغم من خجلِها، الذي بدا على محيّاها، لأنها ترى نفسها في مكان ليس لها.. فقلت لها: هل طرقتِ كل الأبواب؟ فردتْ بلى، فالكل يتذرع بأن لا خبرة عندي، فقلت لها: لا تيأسي، فحاولي أن تجدي عملا، وأعطيتها ورقة نقود، وذهبتُ إلى جامعتي، وقلت عيناها لا تحبّان التسول! هكذا أدركتُ من نظراتها الحزينة والصادقة، وعند المساء رجعتُ من تلك الطّريق، ولم أجد المرأة المتسوّلة، فقلت: لربما سمعتْ كلامي، وراحت تبحثُ عن عملٍ، وفي صباح اليوم التالي صحوت وشاهدت من النافذة عاصفةٌ ثلجيّة، لكن الثلج أبهجني في تلك البلد الأوروبي، ولبستُ معطفي وسرتُ كعادتي من تلك الطريق، التي أسلكُها في كل صباحٍ ووجدتُ المتسولة تجلس على حافّة الرصيف، وكانت ترتجفُ من البرْد، فقلت لها: أعطف على حالكِ فلماذا لا تعملين في عملٍ حتى لو لم يكن بتخصصكِ ولو بشكل مؤقت؟ فقالت: حاولتُ، ولكنني عجزتُ بعدما أغلقتْ كل الأبواب في وجهي، فقلت لها: لا تيأسي، فحتما ستجدين عملا، وتركتها وذهبتُ إلى الجامعة، وعند المساء عدتُ، ولم أجدها، فقلت: لا أدري ما قصتها، أيبدو بأنها لا تريد مالا كثيرا، وتكتفي ببعض المال، وتذهب في حال سبيلها، وبعد مرور شهر لم أعد أرى تلك المرأة المتسوّلة، فقلت: لربما وجدتْ عملاً، وبعد مرور شهر صادفتها في السوبرماركت، وقلت لها: أوجدتِ عملا؟ فقالت: بلى، أعمل هنا فماذا أفعل؟ أريد أن لا أكون متسوّلةً، ففرحتُ لها، وقلت لها: لا تيأسي، ستجدين عملاً بتخصصكِ ذات يومٍ، وبتّ اذهب كل يوم إلى السوبرماركت، لا لشيء فقط من أحل رؤية تلك المرأة، التي سحرتني بعينيها الجميلتين، وتوطدت العلاقة بيننا، إلا أنني سافرتُ إلى مدينة أخرى للدراسة، ولم أهاتفها البتة، لكنها أعجبتني بإصرارها على البحث عن عمل دون كلل، لكي لا تستجديَ أحدا.. امرأة على حافة الرصيف صعقاتي، حينما علمتُ بأنها تريد عملا بتخصصها ولم تجده، لكنّها ظلت تبحث عن عمل لتأكلَ من عرقِ جبينها، ولم تيأس ..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف