الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متعادلٌ هذا الجمر و احشائي..بقلم ابتسام ابراهيم الاسدي

تاريخ النشر : 2018-12-05
متعادلٌ هذا الجمر و احشائي..بقلم ابتسام ابراهيم الاسدي
متعادلٌ هذا الجمر و احشائي.... ابتسام ابراهيم الاسدي

مـُتَعادِلٌ هذا الجَـمَّـرُ وأحـْشائي

والـقـَيظُ يـَحْـفرُ بـِمنْجـَليهِ دِمائي

والغارقاتُ في الهوى يـَهْـتـُفنَ بي

هـَتْـفُ الغـَرِيقِ في لـُجـَّةِ الـْماءِ

فـَرَأيتُ حـَبْلَ الـِودَّ في جـُبِّ النوى

ورَأيتُ دَلـْوَ الـَهجْرِ في ارجائي

يا لـَهـْفَـة نـَفـَتْ السهُّادَ وبادَرَتْ

في نفي صَبْري وإيـقـاظُ بـُكائي

يا لـَهْـفَـة هـَوَتْ على بابـِكَ خيفةً

مـَهْلاً فإنَّ الـخَوفَ من شيمائي

مَهــْلاً فَــإن العطايا حـَبـْـيسةٌ

تـَحْتَ اللسانِ يخيفهن بلائي

يا منْ دنوتَ فقد دنوتَ الى اسىٍ

اوقدتَ شمعكَ في لحاظ عنائي

ورجوتني ان لا اسيرَ الى منىٍ

يُعكر صَفو ظـُلمتي وضيائي

انا ما انتبهتُ لك إلا زارني

شبحٌ يدور في بسمتي وشقائي

او هاجسُ الغيبِ يطرقُ وحدتي

كضحكةٍ صمّاء يوصلها بكائي

كيف ارجو حُلماً فاتَ في صباٍ

كيف هدتْ قصة الامس بنائي

كيف انسى ان لي كـَفاً علا

هامشَ الغيمِ تمـّطى بفضائي

عاصفٌ حيرانُ يـُلمسُ وحدتي

وجـُهك هذا ام ريعان شقائي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف