الأخبار
مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم" تستهل "عام التسامح" بسماعات للصم بغزةقتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي عند الحدود البرازيليةلاعبات نادي الجزيرة يحصدن المركز الأول على نادي فارسات فلسطين بيوم المرأة الرياضيمنصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريسالاحتلال يعتقل شابا شرق جنينالاحتلال يقتحم قرية رمانة غرب جنين وينصب حاجزا عسكريااكتمال عقد المتأهلين لدور ألـ 32 لكأس طوكيو 3البشير يعلن فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحدتركيا تتضامن مع المسجد الأقصىهاليبرتون تضع حجر الأساس لبناء أول منشأة مفاعل لتصنيع المواد الكيميائيةإيران تعود من جديد لتخصيب اليورانيومالديوان السعودي يعلن وفاة أحد أفراد العائلة المالكة"الأحزاب العربية اليسارية" تصل بكين لبحث عدد من المواضيع المشتركة"شبيبة فتح" تشارك في المؤتمر الدولي للشباب الاشتراكي الديمقراطي بتونسخالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكاتب سمير دويكات يصدر ديوانه الشعري الأول باللغة الانجليزية

الكاتب سمير دويكات يصدر ديوانه الشعري الأول باللغة الانجليزية
تاريخ النشر : 2018-12-05
الكاتب سمير دويكات يصدر ديوانه الشعري الاول باللغة الانجليزية

اصدر الكاتب سمير دويكات ديوانه الشعر الاول باللغة الانجليزية، وجاء تحت عنوان (the justice way Palestine on)، فلسطين على طريق العدالة، وقد تضمن الديوان اكثر من خمسين قصيدة تتحدث عن القضية الفلسطينية وواقعنا باللغة الاكثر انتشارا في العالم، وجاءت باسلوب سهل ويسير حتى يعبر عن القضايا الفلسطينية باسلوب مفهوم للجميع عبر العالم، كي يكون مؤشر نحو طريقة جديدة لمخاطبة العالم حول واقنا الفلسطيني.

وقد نشر هذا الديوان على موقع امازون العالمي على صفحته الالكترونية وهو متوفر لديه، وسيتم نشره عبر مواقع اخرى عربية في الايام القادمة، وسيتم طباعة نسخ ورقية منه لاحقا ليكون بين ايدي القراء باقرب وقت ممكن.

وكان الكاتب سمير دويكات قد نشر عددا من دواوينه باللغة العربية وروايتين ومنها ما نشر على نفس الموقع لاتاحة المجال للقراء عبر العالم للاطلاع عليها وقراءتها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف