الأخبار
مركز عدالة ومساواة يصدر بياناً بخصوص السلاح الخارج عن القانون وغير الشرعيأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني تختتم دورة مقيم ومستشار تدريب T.C.E351 حادث مرور جسماني يسجل بالمناطق الحضرية خلال أسبوع"المكتب الحركي المركزي" يكرّم نقابة الصحفيين ومركز مدى للحريات الإعلاميةسوريا: محروقات ريف دمشق:عمال النفط يبتكرون أساليباً جديدة للاستفادة من كل قطرة نفطسوريا: العزب: العمل جار في سوريا على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيرئيس مالطا يستقبل الجروان ووفد المجلس العالمي للتسامح والسلامحماس: السلطة تُعطل الوساطة المصرية بملف المصالحةمصر: خبير يشيد بمبادرة الصحة للكشف المبكر عن ضعاف السمعالعراق: العمل تضع خطة لحسم ملف المشمولين بالحماية الاجتماعية منذ عام 2016مصرع مواطن بإطلاق نار من مجهولين جنوب نابلسبحضور قيادات العمل الوطني.. كوادر الملاكمة يواصلون أنشطتهم في غزة"التربية" و"رفاه" تعقدان منتدى الرياضيات الـ 12الأحمد: مصر لم تُجمد جهودها للمصالحة وزياد النخالة ليس ناطقاً باسمهامباراة كرة قدم تتسبب في شجار مسلح بين عائلتين بالعراق
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من طينة بلادك حُط على خدادك بقلم: المحامي حسن عبادي

تاريخ النشر : 2018-12-05
من طينة بلادك حُط على خدادك بقلم: المحامي حسن عبادي
" من طينة بلادك حُط على خدادك"

كانت هدى الخامسة من بين أخوتها الثمانية، درست في مدرسة القرية واشتغلت في الحقل لتساعد والدها في تحمّل العبء المعيشيّ،  فأخوتها الثلاثة الكبار يتعلّمون خارج البلاد والمصاريف كثيرة. وعلى الرغم من أنّها كانت تشتغل ساعات ما بعد الظهر، نهاية الأسبوع والعطل المدرسيّة، إلّا أنّها تفوّقت في دروسها. كانت هدى من أجمل بنات البلد، فتقدّم لخطبتها ابن عمّها والكثيرون من زينة الشباب لكنّها رفضت فكرة الارتباط لرغبتها  في التعلّم أسوة بإخوتها الذكور. حاولت والدتها إقناعها بالزواج المبكّر كباقي البنات دون جدوى.

قُبلت للدراسة الجامعيّة في جامعة حيفا البعيدة، سكنت في مساكن الطلبة وعملت ليلتين في الأسبوع بمقهى في شارع "أبي نوّاس" العريق وتعرّفت على سعد. كان يكبرها بخمس سنوات، من قرية في شمال البلاد، يدرس في الجامعة ذاتها وناشط فعّال في الحركة الطلّابيّة، محليًّا وقطريًّا، بحوزته سيّارة ويقطن شقّة في حارة مختلطة، توطّدت العلاقة بينهما وخطّطا لمشروع زواج.

وصل أسماع أهلها خبر العلاقة بينها وبين سعد ولكنّها طمأنتهم بأنّ العلاقة جديّة وليست عابرة، وأنّه من عائلة وطنيّة معروفة في الشمال، والزواج سيكون بعد تخرّجها من الجامعة. رُغم ذلك حاولت أمّها ردعها وإبعادها عن تلك العلاقة؛ فهي تفضّل أحد الأقارب أو شابًّا من البلدة أو القرى المجاورة، يعرفون "ممشاه"، حسبه ونسبه، وطُلّابها كُثر لجمالها وشهادتها الجامعيّة المرتقبة، لكنّها أصرّت على قرارها ولم ترضخ لمحاولات الإقناع المتكرّرة.

بعد تخرّجها بأشهر، واستلامها وظيفة مرموقة، تقدّم سعد لخطبتها واتّفق مع والدها للحضور مع "الجاهة" يوم الجمعة "لقطع الحكي". تجمّع أهلها وأقرباؤها لاستقبال سعد وأهله، رحّبوا بهم واستقبلوهم أحسن استقبال وقاموا بواجب الضيافة على أتمّ وجه. بعد تناول أطراف الحديث، ممّا لذّ وطاب، دخلت هدى تحمل صينيّة المشروب، كالعادة، وحال دخولها صالون الضيافة نظرت خلسة، مزهوّة، نحو عريسها سعد وفجأةً أطلّ عليها مسدّس على خصره، تحت زنّاره، فارتبكت، ارتعشت يداها ووقعت صينيّة المشروب بكاساتها على السجّادة، فرّت هاربة نحو المطبخ وأخذت تنتحب، لحقتها والدتها لتستفسر عمّا جرى فوجدتها مستلقية على المصطبة تبكي، حاولت تهدئتها،  فاشتدّ عويلها وتمتمت قائلة: "صدقت يا ماما، حقًّا؛ خُذ من طينة بلادك وحُط على خدادك ". 

      المحامي حسن عبادي 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف