الأخبار
مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم" تستهل "عام التسامح" بسماعات للصم بغزةقتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي عند الحدود البرازيليةلاعبات نادي الجزيرة يحصدن المركز الأول على نادي فارسات فلسطين بيوم المرأة الرياضيمنصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريسالاحتلال يعتقل شابا شرق جنينالاحتلال يقتحم قرية رمانة غرب جنين وينصب حاجزا عسكريااكتمال عقد المتأهلين لدور ألـ 32 لكأس طوكيو 3البشير يعلن فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحدتركيا تتضامن مع المسجد الأقصىهاليبرتون تضع حجر الأساس لبناء أول منشأة مفاعل لتصنيع المواد الكيميائيةإيران تعود من جديد لتخصيب اليورانيومالديوان السعودي يعلن وفاة أحد أفراد العائلة المالكة"الأحزاب العربية اليسارية" تصل بكين لبحث عدد من المواضيع المشتركة"شبيبة فتح" تشارك في المؤتمر الدولي للشباب الاشتراكي الديمقراطي بتونسخالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من طينة بلادك حُط على خدادك بقلم: المحامي حسن عبادي

تاريخ النشر : 2018-12-05
من طينة بلادك حُط على خدادك بقلم: المحامي حسن عبادي
" من طينة بلادك حُط على خدادك"

كانت هدى الخامسة من بين أخوتها الثمانية، درست في مدرسة القرية واشتغلت في الحقل لتساعد والدها في تحمّل العبء المعيشيّ،  فأخوتها الثلاثة الكبار يتعلّمون خارج البلاد والمصاريف كثيرة. وعلى الرغم من أنّها كانت تشتغل ساعات ما بعد الظهر، نهاية الأسبوع والعطل المدرسيّة، إلّا أنّها تفوّقت في دروسها. كانت هدى من أجمل بنات البلد، فتقدّم لخطبتها ابن عمّها والكثيرون من زينة الشباب لكنّها رفضت فكرة الارتباط لرغبتها  في التعلّم أسوة بإخوتها الذكور. حاولت والدتها إقناعها بالزواج المبكّر كباقي البنات دون جدوى.

قُبلت للدراسة الجامعيّة في جامعة حيفا البعيدة، سكنت في مساكن الطلبة وعملت ليلتين في الأسبوع بمقهى في شارع "أبي نوّاس" العريق وتعرّفت على سعد. كان يكبرها بخمس سنوات، من قرية في شمال البلاد، يدرس في الجامعة ذاتها وناشط فعّال في الحركة الطلّابيّة، محليًّا وقطريًّا، بحوزته سيّارة ويقطن شقّة في حارة مختلطة، توطّدت العلاقة بينهما وخطّطا لمشروع زواج.

وصل أسماع أهلها خبر العلاقة بينها وبين سعد ولكنّها طمأنتهم بأنّ العلاقة جديّة وليست عابرة، وأنّه من عائلة وطنيّة معروفة في الشمال، والزواج سيكون بعد تخرّجها من الجامعة. رُغم ذلك حاولت أمّها ردعها وإبعادها عن تلك العلاقة؛ فهي تفضّل أحد الأقارب أو شابًّا من البلدة أو القرى المجاورة، يعرفون "ممشاه"، حسبه ونسبه، وطُلّابها كُثر لجمالها وشهادتها الجامعيّة المرتقبة، لكنّها أصرّت على قرارها ولم ترضخ لمحاولات الإقناع المتكرّرة.

بعد تخرّجها بأشهر، واستلامها وظيفة مرموقة، تقدّم سعد لخطبتها واتّفق مع والدها للحضور مع "الجاهة" يوم الجمعة "لقطع الحكي". تجمّع أهلها وأقرباؤها لاستقبال سعد وأهله، رحّبوا بهم واستقبلوهم أحسن استقبال وقاموا بواجب الضيافة على أتمّ وجه. بعد تناول أطراف الحديث، ممّا لذّ وطاب، دخلت هدى تحمل صينيّة المشروب، كالعادة، وحال دخولها صالون الضيافة نظرت خلسة، مزهوّة، نحو عريسها سعد وفجأةً أطلّ عليها مسدّس على خصره، تحت زنّاره، فارتبكت، ارتعشت يداها ووقعت صينيّة المشروب بكاساتها على السجّادة، فرّت هاربة نحو المطبخ وأخذت تنتحب، لحقتها والدتها لتستفسر عمّا جرى فوجدتها مستلقية على المصطبة تبكي، حاولت تهدئتها،  فاشتدّ عويلها وتمتمت قائلة: "صدقت يا ماما، حقًّا؛ خُذ من طينة بلادك وحُط على خدادك ". 

      المحامي حسن عبادي 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف