الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خلود الهوى بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد

تاريخ النشر : 2018-12-05
خلود الهوى بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد
كل عام و أنت مسافرة فى عظامي
كل قرن و أنت أحلي و أحن أيامي
كل دهر و أنت رئيسة قلب أنغامي
فى يوم مولد الرسول خير الأنام
2
حبيبتي أنت أحزانى و أنت أفراحي
أنت عطري المنتوج من أحلى الأقاح
حبك السرمدى يحرق قلبي الصداح
و يحرق قربتى و و طنى و النواحى
3
هواك  حرارته تفترس قلب الشمس
و تضرب جهنم فيفر المذنبون بصياح
و يقبلون يديك يا إمبراطورة السماح
فلا جهنم للعرب ولا رحيل بل نواح
4
يبكون و يضحكون و يظلمون و ينهبون
و حول حذائك يطوفون و لا يكبرون
فتنهال عليهم صواعق قلبي فيتقزمون
شعوب الأقزام تتوسل لك أن تقابلين
5
قلبي فوق  تيجان  الزهور و الطلول
أقبلك مليار قبلة باريسية كى ينهضون
أحضك مليار سنة حتى رجالا يعودون
فلا أكنفي منك ولا أرتوى أبد القرون
6
فشفتيك عسل مصفى ليس له مثيل
و خداك تعج بممالك التفاح الميمون
و جبينك فبه أنهر اللبن و الفن الجميل
و قلبي صحراء شاردة ينسمها التقبيل
7
و يدك الجبلية العاشقة فرح السنين
ضعيها على جبينى لأمتلك العالمين
و نجرى معا و تحضنينى على النجيل
و نضحك للظل للزهر للورد للغصون
و نرى خيالنا الباسم بين نهر و غدير
أحبك
عبداللطيف أحمد فؤاد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف