الأخبار
مركز عدالة ومساواة يصدر بياناً بخصوص السلاح الخارج عن القانون وغير الشرعيأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني تختتم دورة مقيم ومستشار تدريب T.C.E351 حادث مرور جسماني يسجل بالمناطق الحضرية خلال أسبوع"المكتب الحركي المركزي" يكرّم نقابة الصحفيين ومركز مدى للحريات الإعلاميةسوريا: محروقات ريف دمشق:عمال النفط يبتكرون أساليباً جديدة للاستفادة من كل قطرة نفطسوريا: العزب: العمل جار في سوريا على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيرئيس مالطا يستقبل الجروان ووفد المجلس العالمي للتسامح والسلامحماس: السلطة تُعطل الوساطة المصرية بملف المصالحةمصر: خبير يشيد بمبادرة الصحة للكشف المبكر عن ضعاف السمعالعراق: العمل تضع خطة لحسم ملف المشمولين بالحماية الاجتماعية منذ عام 2016مصرع مواطن بإطلاق نار من مجهولين جنوب نابلسبحضور قيادات العمل الوطني.. كوادر الملاكمة يواصلون أنشطتهم في غزة"التربية" و"رفاه" تعقدان منتدى الرياضيات الـ 12الأحمد: مصر لم تُجمد جهودها للمصالحة وزياد النخالة ليس ناطقاً باسمهامباراة كرة قدم تتسبب في شجار مسلح بين عائلتين بالعراق
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خلود الهوى بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد

تاريخ النشر : 2018-12-05
خلود الهوى بقلم عبداللطيف أحمد فؤاد
كل عام و أنت مسافرة فى عظامي
كل قرن و أنت أحلي و أحن أيامي
كل دهر و أنت رئيسة قلب أنغامي
فى يوم مولد الرسول خير الأنام
2
حبيبتي أنت أحزانى و أنت أفراحي
أنت عطري المنتوج من أحلى الأقاح
حبك السرمدى يحرق قلبي الصداح
و يحرق قربتى و و طنى و النواحى
3
هواك  حرارته تفترس قلب الشمس
و تضرب جهنم فيفر المذنبون بصياح
و يقبلون يديك يا إمبراطورة السماح
فلا جهنم للعرب ولا رحيل بل نواح
4
يبكون و يضحكون و يظلمون و ينهبون
و حول حذائك يطوفون و لا يكبرون
فتنهال عليهم صواعق قلبي فيتقزمون
شعوب الأقزام تتوسل لك أن تقابلين
5
قلبي فوق  تيجان  الزهور و الطلول
أقبلك مليار قبلة باريسية كى ينهضون
أحضك مليار سنة حتى رجالا يعودون
فلا أكنفي منك ولا أرتوى أبد القرون
6
فشفتيك عسل مصفى ليس له مثيل
و خداك تعج بممالك التفاح الميمون
و جبينك فبه أنهر اللبن و الفن الجميل
و قلبي صحراء شاردة ينسمها التقبيل
7
و يدك الجبلية العاشقة فرح السنين
ضعيها على جبينى لأمتلك العالمين
و نجرى معا و تحضنينى على النجيل
و نضحك للظل للزهر للورد للغصون
و نرى خيالنا الباسم بين نهر و غدير
أحبك
عبداللطيف أحمد فؤاد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف