الأخبار
الاحتلال يفرض تعتيماً على الوضع الصحي للأسير فراج المضرب منذ 25 يوماًافتتاح المعرض التجاري "أهلاً رمضان" في البلدة القديمة وسط الخليلمركز شباب الامعري يصادق على تعين امير شتات عضوا في مجلس الإدارةحنا: أعداؤنا يقولون لنا المال مُقابل الاستسلام.. ونحن نَرفُضإنعاش أدمغة خنازير بعد ساعات من نفوقها يُعطي الأمل بإنعاش الدماغ البشريالقاسم تطرح قضية وقاية الأماكن المقدسة من الحرائق"تكنو بارك" و"بوليتكنيك فلسطين" توقعان مذكرة تفاهم لتطوير تكنولوجيا الواقع الافتراضي"أحمد عباسي" يودّع "الزمن الجميل" في الأمسية المباشرة السادسةتلفزيون فلسطيني يجمع المشرق والمغرب والشام والخليج في القدس عربيةمصر: حملة لحث المواطنين على المشاركة فى الإستفتاء على التعديلات الدستوريةمنتدى الإعلاميين يختتم حملة نصرة الصحفيين الأسرىصمود الكندري: وزارة الاعلام الداعم الاساسي للدراما الكويتيةعمرو دياب يتالق في مئوية الجامعة الامريكية وسط آجواء عالمية مبهرةالفنانة ريم زينو في بطولة العمل التاريخي مقامات العشق"حاتم سليم " مغربي يواكب بموهبته عالم النجومية
2019/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "الدماغ أسطورة التكوين" عن الآن ناشـرون وموزعون في عمّـان

صدور كتاب "الدماغ أسطورة التكوين" عن الآن ناشـرون وموزعون في عمّـان
تاريخ النشر : 2018-12-04
الدماغ.. أسطوة التكوين

عمّان-

"الدمـاغ.. أسطــورة التكــوين"، كتــاب جديد صــدر عن الآن ناشـرون وموزعون في عمّـان يعـرب الـدليل الورقي لمسلسـل تلفزيوني شهير حمـل عنــوان "الدماغ قصتك The Brain: The Story Of You"" الذي ترك أصداء كبيرة حينما بث على قناتي pbs الأميركية، وbbc البريطانية.

الكتاب قام بترجمته الأكاديمي الأردني د.خليل شحادة القطاونة، عن مؤلفٍ للعالم الأميركي ديفيد إيجلمان الذي صدر له من قبل كتاب "التخفي..الحياة السرية للدماغ"، وهو يدمج بين قدرات التكوين البيولوجي للدماغ وإمكانيات التطبيقات العلمية التي طوّرت الذكاء الاصطناعي لتحقيق قدرات جديدة للدماغ البشري تساهم في فهم أكثر عمقًا للذات وللكون والوجود.

يشتمل الكتاب الواقع في 227 صفحة من القطع الكبير على مقدمة وستة فصول، وهي: من أنا، ما الواقع، من يتولى القيادة، كيف أتخذ قراراتي، هل أنا بحاجتك، كيف سنكون في المستقبل، ثم سرد بالمصطلحات التي تفيد القارئ في تفسير بعض المفاهيم العلمية.

والكتاب يمثل رحلة في تجاويف الدماغ الذي يقوم بعدد من العمليات التي تتصل بالقرارات والأحلام والوعي وتطور الإنسان. فكل خبرات الإنسان وثقافته تشكل في مجموع تفاصيلها الدماغ.

أما علم النفس فيرد أن الدماغ هو المسؤول عن مكونات الهوية للإنسان عبر شبكة من الدوائر الكهربائية التي تجعل من كل فرد لا يشبه الآخر. وأن كل ما يحدث للكائن من لذّات وسرور وآلام يجري في تلك الكتلة الهلامية التي لا تزيد في وزنها عن الثلاثة أرطال إنجليزية.

تقوم الفصول التي اشتمل عليها الكتاب على دراسات وتجارب استفادت من التطور العلمي للتصوير الطبقي والرنين المغناطيسي، فضلا عن تقنيات خاصة بمختبر المؤلف التي تدرس الدماغ تشريحيا وفسيولوجيا.

وتتأتى أهمية الكتاب الذي صدر ملونًا ودُعِّم بالصور والرسوم التوضيحية من الآراء الجديدة في علم الدماغ التي تتناول مستقبل الإنسان وإمكانية تجاوزه للعجز الجسدي إلى أفاق خيالية نتيجة دمج التكنولوجيا وبيولوجيا الجسد.

المترجم الذي صدر له عددا من الكتب والترجمات والبحوث المحكمة، قدّم الكتاب بلغة سهلة ورشيقة، وشرح المفاهيم ببساطة تجعل من الكتاب في متناول المختص والمهتم والقارئ الذي يسعى وراء المعلومة.

وقد عمد المترجم بلغته الأدبية إلى إضفاء نوع من الجمال على النص دون أن يؤثر ذلك على محتواها العلمي، ويقول في تقديم الفصل السادس عن مستقبل الإنسان: "جسم الإنسان تحفة فنية غاية في التعقيد والجمال- بل سمفونية تُشارك في عزفها أربعون ترليون خلية بتناغم وانسجام- رغم كل هذا إلا أنه لا يخلو من العيوب، فحواسك تضع حدودًا على ما يمكنك الإحساس به، وجسمك ضعيف، ولكن ماذا لو استطاع الدماغ فهم أنواع جديدة من المدخلات وأخضع لسيطرته أنواعًا جديدة من الأطراف لاختراق حدود الواقع الذي تعيشه؟".

ويقول: "نحن لحظة تاريخية يتحد فيها علم الأحياء مع التكنولوجيا لينقلا الدماغ إلى آفاق جديدة أبعد من قدراته الحالية، بحيث نتمكن من اختراق الشيفرة الوراثية للإنسان وتوجيه مسار المستقبل، وهذا سوف يغير حياتنا نحن البشر تغييرًا جذريًا". 

إن أهمية الكتاب لا تتوقف عند القراءة التشريحية لفهم العمليات التي يقوم بها هذا الجهاز الكمبيوتري الضخم، بل تذهب إلى فهم الكون كنظام تأسس أيضًا على مقدرة الدماغ في تكوين تصوراتنا عن الكون الذي ندور فيه "العالم خارج دماغنا هو مجرد طاقة ومادة، وعبر ملايين السنين من التطور أصبح دماغنا قادرًا على تحويل المادة والطاقة التي تحيط بنا إلى خبرة حسية عن وجودنا في هذا العالم".

يذكر أن د. القطاونة يعمل أستاذا مشاركا في جامعة الطفيلة التقنية منذ عام 2005. 

قضى خلال هذه الفترة، إجازات علمية سنوية في عدة جامعات منها: جامعة بردج ووتر الحكومية (ماساتوشستس، أمريكيا)، وجامعة عمان العربية (الأردن)، وجامعة الدمام (جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل (السعودية)). 

وتولى خلال هذه الفترة العديد من المهام الإدارية العليا منها مساعدا لرئيس الجامعة، وعميدا لكلية العلوم التربوية، ومديرا مؤسسا لرئاسة الجامعة، وأمانة سر المجالس في جامعة الطفيلة التقنية.

ساهم في تأسيس ورئاسة تحرير مجلة الحارث الأسدي (مجلة ثقافية جامعية)، ومجلة دراسات السنة التحضيرية في جامعة الدمام (دورية علمية محكمة).

للقطاونة (17) بحثا ودراسة علمية منشورة باللغتين العربية والانجليزية في دوريات علمية دولية محكمة، وله عدة كتب مترجمة منها: المدخل المفهومي في تصميم المناهج والتدريس، وتخوم الجزيرة العربية، ووفاة النظرية التربوية (مقال علمي)، ومئة عام من تصميم المناهج (مقال علمي)، وغيرها الكثير. وله عدة مقالات صحفية منشورة في صحف ومواقع عربية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف