الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العاق بقلم:سعد سوسه

تاريخ النشر : 2018-12-04
إلهي ، لقد تعلمتُ منك أن الجسد الصحيح ينبّئنا بجمال الكون....إنه نور؛ نور مافي الحياة....بمشيئتك، لن أكون مطفأً، مابقيتُ” " الطاهر بن جلون 
ساورني شعور جيد اني لم اعد اريد كذبة حبك ، لاتعرف ما تريد ، هو رجل اعتاد خذلانها وعدم الثقة بمشاعرها المضطربة فقد خذلنه قبل عشرون عاما وعادت كان يحبها بعمق الحياة المرأة الوحيدة التي يخجل منها ويحترمها كانت حبيبته في الجامعة يخشى عليها نفسه من ان يلوثها ان مسها احتفظ بها كأمنية ، حلم ، كانت الوحيدة التي لم يمسها ليس خوفا بل حبا فيها بنقائها بكل اشيائها الصغيرة كانت طفلته الصغيرة المدللة .... لكنها خانت لم تنتظر طويلا تحتمل من تحب انسحبت وتزوجت ؟ بعد عشرين عاما التقيا هي من اختارت اللقاء هي من اتت هي التي اختارت اول مرة وهي ايضا اختارت العودة لكن بعد عشرون عاما لم تعد تملك سوى اسمها ، تغيرت تلك الرقيقة المؤدبة الانسانة اصبحت ظل امراءة ، اصبحت ام لسبعة اولاد وزوجة عادت .... تحمل هزائم خياراتها ، تبحث عن الالفه والحب والاحترام .... الم تعرفي ذلك كل هذه السنين ، اتمنى ان اثق بك .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف