الأخبار
مصر: خطوط عربية بأنامل إيطالية فى مهرجان طيبة للفنون بأسوانلبنان: ضيف جديد للكاتبة ساره سروجيمصر: جامعة أسيوط تختتم يومها الأول للدراسين بمسابقات ترفيهية ورياضيةطمليه: تحي الإنسانية اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجيش الاحتلال يهدم منزل أبو حميدمجموعة تعلن عن مبادرة هدفها التمهيد لإطلاق حزب نسائي تحت مسمى نساء فلسطين للعدالةاليمن: اختتام الدورة التدريبية في مهام مأموري الضبط القضائي لأجهزة الأمن بالمكلامصر: شباب الفنون التشكيلية في الإسماعيلية يزينون أكشاك محولات الكهرباءمصر: محافظ أسيوط يعلن عن دعمه لبرامج ومبادرات مناهضة العنف ضد المرأةمصر: افتتاح فاعليات يوم الدارسين الأول بجامعة أسيوطاليمن: منظمة اوتاد لمكافحة الفساد تكرم شخصيات العام 2018م في مكافحة الفسادبلدية النصيرات تواصل تنفيذ خطوط مياه بمناطق متفرقةقيادي فتحاوي يناشد الرئيس زيادة منحة طلبة المحافظات الجنوبيةفروانة: تاثيرات الاعتقال ليست مرتبطة بمدة السجندبور وأبو العردات يشاركان في معرض بيروت للكتابالتميمي يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم اسرائيل
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

موت الظل بقلم: شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2018-12-03
انفلتت روحه فجأة ، كما لو انفلت الريح في سروال شيخ طاعن ، تلفت الفقيه إلى جنبيه يحاول تبرير الوضوء و إثبات صحة الصلاة و سلامتها بحجة صدق النوايا و حرارة المشاعر ، غير أنه تكتم خوفا على نفسه من غضب أهل المرحوم ، وقد فجعوا في مصابهم الجلل ، تناقلت وسائل التواصل الخبر بشيء من المبالغة و التضخيم و الاستهزاء ،
قال بعضهم : مات ،،، بعد ما انتظرنا موته طولا ..؟؟
و قال بعض النافذين في سراياه و هم ينظرون إلى بعضهم البعض بشيء من الريبة و التوجس و الشك
_ نتكتم ريثما نتوصل إلى خطة تقينا شماتة الشامتين ،،،؟؟؟
نكست الأعلام و بثت الأغاني الثورية و أعلن الحداد الوطني لفترة تجاوزت أيامه المعتادة ، و لا بدا أن يكون الحدث بالحجم الذي يستحقه الراحل ، فقد ألفوه و ألفوا برنامجه الذي لا ينتهي بنهايته و ذر عليهم المال و الأسفار و المناصب و المراكز العليا في القصر ، حتى قال بعضهم قد يستمر برنامج الرئيس و هو في قبره على حد إعلان بعض المنابر و تأكيدها للخبر ، بل حتى و عظامه رميم ،
بعد فتور وجع الغياب و ألم المحنة ، و بهرج الأيام التي أفناها في أسفاره و ترحاله صوب أقطاب الأرض و أمصارها المختلفة
استقام الفقيه على قدميه و انحنى لروحه الشريرة ،
قرأ كلمة الـتأبين التي كتبها واحد من مستشاريه ببلاغة مفرطة ، و لغة شاعرية و أسلوب رقراق كمياه السواقي ، و قد أشار إلى صفات المرحوم و خصاله الكثيرة ، ثم قرأ الفاتحة و دعى له بالمغفرة و الرحمة ، و لأهله جميل الصبر و صدق السلوان ثم نفض يديه و انصرف
أحاط الحاضرون بالتابوت الخشبي
رفعوا أياديهم إلى السماء بعدما تحرروا من الخوف والرعب اللذان سكن قلوبهم و ترجوا الله أن يحرق روح الحاكم الفاسدة ، فهو من زرع الخراب طول فترة حكمه

تمت

شقيف الشقفاوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف