الأخبار
فيديو: مشاهد من داخل المنزل الذي استشهد فيه اشرف نعالوة بنابلسشاهد: استشهاد المنفذ وإصابة شرطيين إسرائيليين بعملية طعن في القدسحماس تتبنى الشهيد صالح البرغوثي منفذ عملية (عوفرا) برام اللهاستشهاد منفذي عمليتي (عوفرا) و(بركان) الشابين صالح البرغوثي واشرف نعالوةالديمقراطية: هناك ورقة جديدة لِجدولة تنفيذ قرارات المجلسي الوطني والمركزيفتح: التحضيرات لذكرى الإنطلاقة مستمرة وأي تصريحات خلاف ذلك ملفقةبلدية الخليل تشارك في جلسة النقاش التي نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالمحافظةبيت لحم: مكرمة رئاسية لسكان خربة عابدة وسط (غوش عتصيون) تعزيزا لصمودهمأمان: المواطن الفلسطيني يدفع أكثر من 87% من متوسط راتبه الشهري للغذاءاتحاد الشطرنج يواصل تحضيراته لإقامة بطولة الأندية الغزية بمعهد الأملجمعية بيت لحم العربية تعقد ورشة حول التخدير ما قبل العملياتالإحصاء ووزارة التنمية يحتفلان باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقةغنيم يبحث الخيارات المستقبلية لتوفير احتياجات المياه للأراضي الزراعية بأريحاأبو بكر: تواصل الهجمة والضغط على الأسرى قد يؤدي لانفجار السجون بأي لحظةوزارة الخارجية وعدة بلديات يوقعون مذكرة شراكة لتنظيم مؤتمر لمغتربي بيت لحم ٢٠١٩
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسمتني مرايا قلبي بقلم:بقلم: حسن العاصي

تاريخ النشر : 2018-11-18
رسمتني مرايا قلبي بقلم:بقلم: حسن العاصي
حسن العاصي

كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدانمرك

رسمتني مرايا قلبي


في الثلاثاء الخامس للحصاد

تختفي الخطى أمام مسار الماء
يرسم الطريق الضباب
وينطوي على عجل

تفصل ما بيننا الضفتين

وأنت ما زلت في صهوة السفر

مثل الخزامى على درب الأولياء

أي سر فيكَ لا يبارح؟

أنت وحدكَ أمير قصيدتي

يا أبي

صخب الليل يشق صدر الغيمة

فهل رأيت ماء المتضرعين؟

نضج اللوز على ظهور النساء

أعتلي في قافيتي سدرة الكروم

وأعلقْ في ألواح الإيمان

بين صدى القناديل ونار التراتيل

قالوا لا تقطف زهر اللوز

فالمركب بلا موج يتساقط

وابحثْ في أخاديد الحقل

عن الغيمة الغريبة

خلف ستار النهر

فلا باب هناك لخطاكً

ولا أزمنة لاحتشاد الأعناق

لكنني نسيت يدي على السرو المهجور

فرسمتني مرايا قلبي

ورداً مجنحاً على صفحة السماء

غفوت هناك مع الراقدين

كانت جداول الطين ترتعش

تدفع صرخة الريح نفحة الحياة

وأنا خلف لون الضوء

أبتهل مع التراب عبادة التائبين

لا يغادر الرحيل الجدران
لذلك عيون الدروب تائهة
ما كان للمواسم أن تحتار
لو أن الشراع عَبَرَ الأحزان

والمراكب لم تقع في غيبوبتها
أي بحر يفضي موجه إلى الجنون؟أعلى النموذج

رغم أني لم أكن زاهداً يوماً مثلكَ

إلا أنني فقدت جبهتي

وأنا ألملم لَهْوَ الغيم حد المطر

هكذا خذلني المعنى

ما زلت رغم الخطايا في سفر

أمسك ذيل المروج الباقية

وفراشتي يا أبي تتفيأ شراع الحقول

بيضاء بلا ضوء وباردة بلا ثمر

 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف