الأخبار
فيديو: مشاهد من داخل المنزل الذي استشهد فيه اشرف نعالوة بنابلساستشهاد المنفذ وإصابة شرطيين إسرائيليين بعملية طعن في القدسحماس تتبنى الشهيد صالح البرغوثي منفذ عملية (عوفرا) برام اللهاستشهاد منفذي عمليتي (عوفرا) و(بركان) الشابين صالح البرغوثي واشرف نعالوةالديمقراطية: هناك ورقة جديدة لِجدولة تنفيذ قرارات المجلسي الوطني والمركزيفتح: التحضيرات لذكرى الإنطلاقة مستمرة وأي تصريحات خلاف ذلك ملفقةبلدية الخليل تشارك في جلسة النقاش التي نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالمحافظةبيت لحم: مكرمة رئاسية لسكان خربة عابدة وسط (غوش عتصيون) تعزيزا لصمودهمأمان: المواطن الفلسطيني يدفع أكثر من 87% من متوسط راتبه الشهري للغذاءاتحاد الشطرنج يواصل تحضيراته لإقامة بطولة الأندية الغزية بمعهد الأملجمعية بيت لحم العربية تعقد ورشة حول التخدير ما قبل العملياتالإحصاء ووزارة التنمية يحتفلان باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقةغنيم يبحث الخيارات المستقبلية لتوفير احتياجات المياه للأراضي الزراعية بأريحاأبو بكر: تواصل الهجمة والضغط على الأسرى قد يؤدي لانفجار السجون بأي لحظةوزارة الخارجية وعدة بلديات يوقعون مذكرة شراكة لتنظيم مؤتمر لمغتربي بيت لحم ٢٠١٩
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إسرائيل والتحدي الذي تواجهه مع غزة بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-11-17
إسرائيل والتحدي الذي تواجهه مع غزة  بقلم: عطا الله شاهين
إسرائيل والتحدي الذي تواجهه مع غزة
عطا الله شاهين
لا شك بأن التصعيد الأخير في قطاع غزة وضع إسرائيل أمام تحدّ آخر، في مواجهة الفصائل الفلسطينية، ومنذ بداية التصعيد بدا جليا لتكتيكات لفصائل فلسطينية التي أدارت الردّ على التصعيد الإسرائيلي، وأرسلت رسالة عبر إطلاقها للكورنيت، الذي ضرب حافلة الجنود، حينما كانت فارغة، فوراء ضرب حافلة الجنود فارغة إنما هي رسالة قوية، ومن فحواها يفهم بأن الفلسطينيين ليسوا موجدين من أجل القتل، بل من أجل أن ينعموا بالسلام كأي شعب، وأن الفلسطينيين لا يحبون القتل من أجل القتل، والرسالة الأخرى بأن الصواريخ التي أطلقتها الفصائل لم تصل لدائرة أبعد، في رسالة أخرى بأنه إذا تمادت إسرائيل بقصف شديد على قطاع غزة، فإن الفصائل ستوسع من دائرة وصول صواريخها بحسب ما كانت تعلن عبر وسائل الإعلام المختلفة في وقتما كانت غزة تتعرض للقصف بالطائرات الإسرائيلية، ولكن بجهود مصرية تم التوصل إلى تهدئة، والتزمت الفصائل بها، لكن على ما بدا بأن جولة التصعيد الأخيرة في جبهة الجنوب أربكت إسرائيل، ما جعل وزير الحرب الإسرائيلي أفغدور ليبرمان في حكومة نتنياهو أن يقدم استقالته، بسبب موافقة حكومته على تهدئة مع حركة حماس.
بلا شك تدرك إسرائيل بأن أي مواجهة مقبلة مع قطاع غزة ستكون أصعب في ظل ما تراه من معادلة الاشتباك الجديدة من قبل الفصائل الفلسطينية، وهذا بات تحدّ أمام إسرائيل، ولا تريد في ذات الوقت احتلال قطاع غزة، ولا تريد أن تتحمّل أعباء مليوني فلسطيني، ولكنها تريد تهدئة طويلة، رغم أنها تظل قلقة من قطاعٍ بات تحدّيا لإسرائيل..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف