الأخبار
مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم" تستهل "عام التسامح" بسماعات للصم بغزةقتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي عند الحدود البرازيليةلاعبات نادي الجزيرة يحصدن المركز الأول على نادي فارسات فلسطين بيوم المرأة الرياضيمنصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريسالاحتلال يعتقل شابا شرق جنينالاحتلال يقتحم قرية رمانة غرب جنين وينصب حاجزا عسكريااكتمال عقد المتأهلين لدور ألـ 32 لكأس طوكيو 3البشير يعلن فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحدتركيا تتضامن مع المسجد الأقصىهاليبرتون تضع حجر الأساس لبناء أول منشأة مفاعل لتصنيع المواد الكيميائيةإيران تعود من جديد لتخصيب اليورانيومالديوان السعودي يعلن وفاة أحد أفراد العائلة المالكة"الأحزاب العربية اليسارية" تصل بكين لبحث عدد من المواضيع المشتركة"شبيبة فتح" تشارك في المؤتمر الدولي للشباب الاشتراكي الديمقراطي بتونسخالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

داء الجهل ودواؤه (3) بقلم:سعيد مقدم أبو شروق

تاريخ النشر : 2018-11-17
داء الجهل ودواؤه (3) بقلم:سعيد مقدم أبو شروق
داء الجهل
خلال سنة دراسية كاملة، لم تطأ قدماه المدرسة ليتواصل مع المدرسين،
ولا يدري عن مستوى دراسة ابنه شيئا، ولا حتى في أي صف يدرس!
يقول دائما إنه أدى ما عليه من واجب وأرسل ابنه إلى المدرسة، والآن على الولد أن يدبر أموره؛
فإن نجح نفع نفسه، وإن رسب أضرها.

دواء الجهل
قبل بدء المدارس هيأ ابنه واشترى له ما يلزمه من ملابس وكراسات وأقلام وحقيبة،
وأوصاه أن يدرس جيدا، وأن يحترم المدرسين غاية الاحترام، وأن يعامل زملاءه كأخوته؛
ويا بُني اتعب لتنجح، ولتصبح بعدها مفيدا لنفسك ولعائلتك ولمجتمعك.
وفي الأسبوع الثاني من السنة الدراسية راجع المدرسة وتعرف على مدرس ابنه وسلم على المدير؛
ولما علم أن الحكومة لا تعلق أهمية للمدارس كما ينبغي، وأن المدرسة ينقصها بعض الأشياء الضرورية، تبرع ببعض المال.
ودأب يتواصل مع المدرسة كل أسبوعين مرة.

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف