الأخبار
استشهاد فتاة وإصابة شرطيين إسرائيليين بعملية طعن في القدسحماس تتبنى الشهيد صالح البرغوثي منفذ عملية (عوفرا) برام اللهاستشهاد منفذي عمليتي (عوفرا) و(بركان) الشابين صالح البرغوثي واشرف نعالوةالديمقراطية: هناك ورقة جديدة لِجدولة تنفيذ قرارات المجلسي الوطني والمركزيفتح: التحضيرات لذكرى الإنطلاقة مستمرة وأي تصريحات خلاف ذلك ملفقةبلدية الخليل تشارك في جلسة النقاش التي نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالمحافظةبيت لحم: مكرمة رئاسية لسكان خربة عابدة وسط (غوش عتصيون) تعزيزا لصمودهمأمان: المواطن الفلسطيني يدفع أكثر من 87% من متوسط راتبه الشهري للغذاءاتحاد الشطرنج يواصل تحضيراته لإقامة بطولة الأندية الغزية بمعهد الأملجمعية بيت لحم العربية تعقد ورشة حول التخدير ما قبل العملياتالإحصاء ووزارة التنمية يحتفلان باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقةغنيم يبحث الخيارات المستقبلية لتوفير احتياجات المياه للأراضي الزراعية بأريحاأبو بكر: تواصل الهجمة والضغط على الأسرى قد يؤدي لانفجار السجون بأي لحظةوزارة الخارجية وعدة بلديات يوقعون مذكرة شراكة لتنظيم مؤتمر لمغتربي بيت لحم ٢٠١٩عريقات يستقبل ضيف فلسطين الفنان العربي العراقي سعدون جابر
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

داء الجهل ودواؤه (3) بقلم:سعيد مقدم أبو شروق

تاريخ النشر : 2018-11-17
داء الجهل ودواؤه (3) بقلم:سعيد مقدم أبو شروق
داء الجهل
خلال سنة دراسية كاملة، لم تطأ قدماه المدرسة ليتواصل مع المدرسين،
ولا يدري عن مستوى دراسة ابنه شيئا، ولا حتى في أي صف يدرس!
يقول دائما إنه أدى ما عليه من واجب وأرسل ابنه إلى المدرسة، والآن على الولد أن يدبر أموره؛
فإن نجح نفع نفسه، وإن رسب أضرها.

دواء الجهل
قبل بدء المدارس هيأ ابنه واشترى له ما يلزمه من ملابس وكراسات وأقلام وحقيبة،
وأوصاه أن يدرس جيدا، وأن يحترم المدرسين غاية الاحترام، وأن يعامل زملاءه كأخوته؛
ويا بُني اتعب لتنجح، ولتصبح بعدها مفيدا لنفسك ولعائلتك ولمجتمعك.
وفي الأسبوع الثاني من السنة الدراسية راجع المدرسة وتعرف على مدرس ابنه وسلم على المدير؛
ولما علم أن الحكومة لا تعلق أهمية للمدارس كما ينبغي، وأن المدرسة ينقصها بعض الأشياء الضرورية، تبرع ببعض المال.
ودأب يتواصل مع المدرسة كل أسبوعين مرة.

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف