الأخبار
حماس تتبنى الشهيد صالح البرغوثي منفذ عملية (عوفرا) برام اللهاستشهاد منفذي عمليتي (عوفرا) و(بركان) الشابين صالح البرغوثي واشرف نعالوةالديمقراطية: هناك ورقة جديدة لِجدولة تنفيذ قرارات المجلسي الوطني والمركزيفتح: التحضيرات لذكرى الإنطلاقة مستمرة وأي تصريحات خلاف ذلك ملفقةبلدية الخليل تشارك في جلسة النقاش التي نظمتها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بالمحافظةبيت لحم: مكرمة رئاسية لسكان خربة عابدة وسط (غوش عتصيون) تعزيزا لصمودهمأمان: المواطن الفلسطيني يدفع أكثر من 87% من متوسط راتبه الشهري للغذاءاتحاد الشطرنج يواصل تحضيراته لإقامة بطولة الأندية الغزية بمعهد الأملجمعية بيت لحم العربية تعقد ورشة حول التخدير ما قبل العملياتالإحصاء ووزارة التنمية يحتفلان باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقةغنيم يبحث الخيارات المستقبلية لتوفير احتياجات المياه للأراضي الزراعية بأريحاأبو بكر: تواصل الهجمة والضغط على الأسرى قد يؤدي لانفجار السجون بأي لحظةوزارة الخارجية وعدة بلديات يوقعون مذكرة شراكة لتنظيم مؤتمر لمغتربي بيت لحم ٢٠١٩عريقات يستقبل ضيف فلسطين الفنان العربي العراقي سعدون جابرأبو العردات يلتقي لجنة ملف مخيم نهر البارد
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

والصابئون؟ بقلم:ب. فاروق مواسي

تاريخ النشر : 2018-11-14
والصابئون؟ بقلم:ب. فاروق مواسي
سؤال وجواب (1)
والصابئون؟
....

سأعمد من الآن فصاعدًا إلى الإجابة عن أسئلة الأصدقاء والمتابعين، ومنها ما هو سهل ميسر، ومنها ما يحتاج إلى تنقيب وبحث.
..

س:
وجه  الأخ جعفر عباس هذا السؤال في صفحتي:

وردت الصابئون بواو الرفع في سورة المائدة ؛ في قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) المائدة/69

ما قولكم يا أهل اللغة قي رفعها من بعد أداة النصب إن؟
منكم نستفيد.
...

ج:
 ..
يقول سيبويه: إنَّ النية هي التأخير بعدَ خبر (إنَّ)، وتقديره: (ولا هم يحزنون، والصابئون كذلك)، فهو مبتدأ، والخبر محذوف. (الكتاب، ج2، ص 155- تحقيق عبد السلام هارون).
بمعنى آخر - قطع { وَالصَّابِئُونَ } عن المتابعة تنبيهًا على أن هؤلاء الأشد إيغالاً بالضلالة، والاسترسال في الغواية، لأنهم قد تجرّدوا من كل عقيدة، فإذا صلحت عقيدتهم، وصلح عملهم فلا خوف عليهم يوم القيامة، ولا هم يحزنون.
وإعراب الآية:
الواو استئنافية، و{الصَّابِئُونَ} رفع على الابتداء، وخبره محذوف، والنية به التأخير عما في "إن" من اسمها وخبرها، كأنه قيل: إ ن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى حكمهم كذا، والصابئون كذلك.
وهناك اجتهادات أخرى تجدها في (إعراب القرآن الكريم وبيانه)  لمحيي الدين الدرويش، ج6، ص 269- 270.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف