الأخبار
مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم" تستهل "عام التسامح" بسماعات للصم بغزةقتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي عند الحدود البرازيليةلاعبات نادي الجزيرة يحصدن المركز الأول على نادي فارسات فلسطين بيوم المرأة الرياضيمنصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريسالاحتلال يعتقل شابا شرق جنينالاحتلال يقتحم قرية رمانة غرب جنين وينصب حاجزا عسكريااكتمال عقد المتأهلين لدور ألـ 32 لكأس طوكيو 3البشير يعلن فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحدتركيا تتضامن مع المسجد الأقصىهاليبرتون تضع حجر الأساس لبناء أول منشأة مفاعل لتصنيع المواد الكيميائيةإيران تعود من جديد لتخصيب اليورانيومالديوان السعودي يعلن وفاة أحد أفراد العائلة المالكة"الأحزاب العربية اليسارية" تصل بكين لبحث عدد من المواضيع المشتركة"شبيبة فتح" تشارك في المؤتمر الدولي للشباب الاشتراكي الديمقراطي بتونسخالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متى ستقدم فرنسا وبريطانيا وروسيا الإعتذار لشعب كردستان ؟ بقلم:درباس إبراهيم

تاريخ النشر : 2018-11-14
متى ستقدم فرنسا وبريطانيا وروسيا الإعتذار  لشعب كردستان ؟

درباس إبراهيم

إجتمع أكثر من ٧٠ زعيما من مختلف أنحاء العالم، الأحد الماضي ، في قصر الإليزيه في فرنسا للمشاركة في إحياء الذكرى المئوية على الهدنة التي وضعت نهاية الحرب العالمية الأولى ( ١٩١٤_١٩١٨) التي تعتبر أحد أكثر وأشرس الصراعات الدموية والوحشية في التاريخ البشري ، والتي أودت بحياة ما يقارب ال ٢٠ مليون إنسان.

 انتصرت دول الحلفاء ( بريطانيا العظمى، ،وفرنسا ،و الإمبراطورية الروسية،وإيرلندا )في هذه الحرب على دول المحور (الإمبراطورية النمساوية المجرية ، والإمبراطورية الألمانية ، والإمبراطورية العثمانية ، والمملكة البلغاريا ) ،وكان من نتائج هذه الحرب المدمرة تغيير الخريطة السياسية في أوربا والشرق الأوسط ، فقد إختفت الإمبراطورية الألمانية والنمساوية المجرية و الروسية والعثمانية ،وتشكلت دول جديدة ، ناهيك عن الدمار والفوضى التي خلفتها الحرب ، وقد شهد العالم بعد ذلك ثورات وانتفاضات وانقلابات كثيرة واتفاقيات ومعاهدات جديدة .

شعب كردستان كان هو الخاسر الأكبر من كل هذه المعمعة حيث قسمت أرضه على أربع دول بعد اتفاقية سايكس بيكو السرية (١٩١٦م) بين فرنسا وبريطانيا وبمصادقة الإمبراطورية الروسية آنذاك  ،وهذه الإتفاقية أصبحت علنية و عملية و واقعية بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية التي كانت تحتل الجزء الأكبر من كردستان .

بعد التقسيم ارتكبت مجازر كثيرة وبشعة ضد الشعب الكردستاني من قبل الحكومات التي تحتل أرضه ، لقد تفننوا  في قتله و إبادته ، حيث استخدموا جميع الأساليب اللإنسانية  ؛لطمس هويته ، لقد قتلوه بالاسلحة الخفيفة و الثقيلة ، والسامة ،وغير السامة ،و نفوه ، واحرقوه ، وغيرها الكثير من الاساليب القذرة.

و بعد أن شعر شعب كردستان بالتهميش ، وأنه لن يحصل على حقوقه المشروعة أسوة ببقية شعوب المنطقة ،قام بثورات ، وانتفاضات ، وخاض حروب مدمرة غير متكافئة ضد الدول والحكومات والأنظمة  التي احتلت أرضه ،والتي  غالبا ما كانت الدول الإستعمارية تقف معها ضده، وهذا أن دل على شيء فإنما يدل على رفض هذا الشعب لتقسيم أرضه  بأي شكل من الأشكال .

تتحمل كل من بريطانيا وفرنسا وروسيا المسؤولية الأخلاقية الكاملة تجاه الشعب الكردستاني ، ولا سيما بريطانيا التي الحقت ولاية الموصل ذات الغالبية الكردية  والتي كانت تضم ( الموصل ،ودهوك ، وأربيل ،وكركوك) ، بالمملكة العراقية .آن الأوان لئن تعتذر كل من فرنسا وبريطانيا وروسيا لشعب كردستاني الذي تعرض بسببهم إلى أبشع المجازر ، وذلك بعد أن قسموا أرضه ، وتنصلوا عن وعودهم له ، وتركوه فريسة سهلة للأنظمة الشوفينية .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف