الأخبار
مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم" تستهل "عام التسامح" بسماعات للصم بغزةقتيلان في صدامات مع الجيش الفنزويلي عند الحدود البرازيليةلاعبات نادي الجزيرة يحصدن المركز الأول على نادي فارسات فلسطين بيوم المرأة الرياضيمنصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريسالاحتلال يعتقل شابا شرق جنينالاحتلال يقتحم قرية رمانة غرب جنين وينصب حاجزا عسكريااكتمال عقد المتأهلين لدور ألـ 32 لكأس طوكيو 3البشير يعلن فرض حالة الطوارئ لمدة عام واحدتركيا تتضامن مع المسجد الأقصىهاليبرتون تضع حجر الأساس لبناء أول منشأة مفاعل لتصنيع المواد الكيميائيةإيران تعود من جديد لتخصيب اليورانيومالديوان السعودي يعلن وفاة أحد أفراد العائلة المالكة"الأحزاب العربية اليسارية" تصل بكين لبحث عدد من المواضيع المشتركة"شبيبة فتح" تشارك في المؤتمر الدولي للشباب الاشتراكي الديمقراطي بتونسخالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عدوان اسرائيل على غزة في القانون الدولى بقلم:المحامي سمير دويكات

تاريخ النشر : 2018-11-14
عدوان اسرائيل على غزة في القانون الدولى بقلم:المحامي سمير دويكات
عدوان اسرائيل على غزة في القانون الدولى
المحامي سمير دويكات
نعيد للكتابة مجددا في الموضوع، لعل احد يريد ان يعرف مدى مخالفة عدوان اسرائيل لاحكام القانون الدولي، ان وجود اسرائيل في اصله كقوة احتلال هو عمل غير شرعي بل يتعدى حدود المخالفة العادية للقانون الدولي، ويعتبر بوجود الاسلحة العالية التدمير ودرجة التوثيق المرافقة للعدوان والتي تؤكد على قيام اسرائيل وجنودها المرتزقة بقصف مواقع مدنية وقتل الناس الابرياء لهو دليل لا شك فيه في انها ترتكب مجازر وجرائم من اختصاص المحكمة الجنائية الدولية والمحكمة الاوروربية وغيرها من محاكم الدول التي تعطي هذا الاختصاص.
فاليوم يحدد جيش الاحتلال اهدافه المدنية وتذهب كاميرات المواطنين مباشرة لتوثيق الحدث او عبر وسائل الاعلام وهي مادة وادلة دامغة على ان اسرائيل ترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وبالتالي فان وجود المحكمة الجنائية الدولية يحتم عليها ان تقوم بتحريك دعاويها ضد اسرائيل، وهي اعمال بربرية لا تقوم بها دولة تتفق مع احكام ميثاق الامم المتحدة وبالتالي فان اعمال اسرائيل تخالف القانون.
اما اعمال المقاومة فهي رد فعل طبيعي يتفق مع ميثاق روما وقواعد جنيف واعراف لاهاي الحربية والتي تشكل الغطاء القانوني لها، فلا سبيل لدى غزة الا بالرد وفق ما يتوفر لها من امكانيات وبالتالي تكون في نطاق مقاومة الاحتلال الذي حفظه لها القانون الدولي وميثاق الامم المتحدة.
وبالنسبة للمقاومة في غزة فان كل ارض فلسطين التاريخية هي ارض مقاومة ولا تشكل مسالة ضرب الصواريخ اي اعتداء على دولة لان اسرائيل ليست دولة وفق القانون وان وجودها في الامم المتحدة مخالف لاختصاص من قبلها وهي مسالة مرفوضة شكليا وموضوعيا ويالتالي فان كل الاراضي مستباحة للمقاومة للرد كما تشاء.
لكن الذي يبقى ان تقوم كل المؤسسات الفلسطينية على توثيق الاعتداء واللجوء الى المحكمة والمؤسسات الدولية لاتخاذ الاجراءات بوقف العدوان وحماية المدنيين في غزة، وان اعمال المقاومة متفقة في حماية المدنيين عن طريق ردع العدوان بخلق حالة توازن مقبولة وفيه يتم اجبار اسرائيل على كف العدوان قدر المستطاع.
اخيرا ان الاحتلال دائما هو البادىء وهو الاظلم، وبالتالي على شعبنا الفلسطيني وابناء امتنا العربية والاسلامية العلم بان هذا عدوان همجي ويخالف ابسط حقوق الانسان وان المنظمات الدولية والمحاكم لن تفعل شىء ان لم تقوموا بما هو واجب عليكم.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف