الأخبار
الفلاح الخيرية تتكفل باعادة ترميم غرفة شاب مقبل على الزواج تضررت بفعل القصفهيئة الأعمال الخيرية تسلم كفالات مالية بقيمة 235 ألف شيكل ل 452 يتيمافي ذكرى الاستقلال:عريقات يدعو دول العالم لتجسيد استقلال فلسطينالمحافظ البلوي واللواء الفارس يسلِمان مكرمة الرئيس للاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصةسوريا: أسامة دنورة لميلودي: إغلاق تركيا الحدود مؤشر لعدم توافقها مع الإرهابيين وعلى قرب العمليةسوريا: مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بدمشق: خفض ساعات التقنين مرتبط بزيادة الإنتاجأبو عمرو يطالب الشعوب الإفريقية والآسيوية بتقديم كل أشكال الدعم لتعزيز صمود الفلسطينيينالشعبية: قرار الخارجية الأمريكية بحق العاروري استمرار لاستهداف محور المقاومة"الميزان" يستنكر القيود الجديدة على الصيادين بغزة ويطالب المجتمع الدولي بالتدخلانطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للريادة 2018 في فلسطينجمعية المستهلك ومستشفى المطلع ينظمان يوما للكشف المبكر والفحوصات للسكريبيان جماهيري صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم - إقليم لبنان بمناسبة الاستقلالمخاطر التهريب الجمركي والتهرب الضريبي وأثرهما على الخزينة والسوق الفلسطينية وسبل الحد منهماالاتحاد الأوروبي يختار المغربي الدوزي سفيرا للشباب العربيبلدية الخليل تعلن تشكيل غرفة الطوارئ استعداداً لمواجهة المنخفض الجوي
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ناتنياهو؛ أية حالة يُمثل؟بقلم: أحمد طه الغندور

تاريخ النشر : 2018-11-08
ناتنياهو؛ أية حالة يُمثل؟بقلم: أحمد طه الغندور
مقال بعنوان: ناتنياهو؛ أية حالة يُمثل؟
بقلم: أحمد طه الغندور.
منذ أيام مضت كانت زيارة "ناتنياهو" الرسمية لسلطنة عُمان، ومن المتوقع أن يزور البحرين قريباً، وهو "الصديق الوفي" في السعودية؛ حتى بات ثملاً من النشوة وهو يطوف بالخليج "الفارسي" كما يسميه ويتلقى اتصالات من عدد من الحكام والمسؤولين بالخليج وتشيد به "ماكينة الإعلام" هناك حتى يصيح أحدهم " باعتزازه بأصوله من يهود خيبر"!
ولما لا يكون مُنْتَشيًا واستطلاعات الرأي تعكس تزايد قوة حزبه رغم فضائح الفساد التي تحيط به، وهو الأن تهرول إليه دول في الخليج من أجل تعزيز علاقاتها مع "تل أبيب" وتفخر في إخراج صور هذه العلاقات إلى العلن بعد أن قضت سنوات في ظلال السرية.
مما دفع "ناتنياهو" إلى أن يمارس التنظير السياسي ليعكس حالة النشوة التي يمر بها خلال جلسة عقدت بالأمس لأعضاء حزبه في "الكنيست" كما أوردت الصحافة الإسرائيلية ويعلن: أن "القوة هي مفتاح سياستنا تجاه الدول العربية لا التنازلات، وأن القوة هي الأمر الأكثر أهمية في السياسة الخارجية بالنسبة "لدولة إسرائيل"، واعتبر "التنازلات ضعفا في الشرق الأوسط".
ثم أضاف بأن "هناك دول عملاقة احتلت وأجرت تبادل سكان ولا أحد يتحدث عنها. القوة هي المفتاح. القوة تغير كل شيء بسياستنا تجاه دول في العالم العربي"، ومضى في القول "إنه لا يعترف بأن الضفة محتلة من "إسرائيل".
إذاً كيف لنا أن نرى "ناتنياهو" وأية حالة يُمثل على الساحة الدولية، هل هو المهاتما غاندي الذي يطوف دول الخليج مبشراً بالعلاقات الودية والنماء الاقتصادي "لأحباب تل أبيب" ؟!
أم هو "دبابة الميركافاه" التي تقتل دون تمييز وتبشر الفلسطينيين في الضفة بنظام "الأبارتيد" والترحيل من الضفة الفلسطينية التي لم يعد يعترف "ناتنياهو" باحتلالها؟!
يتصرف وكأنه ضَمّن على الأقل "الصمت العربي" لتهويد القدس، وفرض دولة اليهود، والمضي قُدماً إلى تحقيق وجود "مملكة صهيون أو يهودا"ـ لا أدري ـ من النيل إلى الفرات!
هل فطن الخليج إلى حقيقة القوة التي يتحدث بها "ناتنياهو" وحدودها؟
في الواقع لا أرى "ناتنياهو" إلا سياسي مغرور لا يُحسن إلا التباهي يدفعه غروره وخوفه من أن يُقبض عليه في الجرم المشهود إلى ممارسة الخداع ليظهر مدى القوة التي يدعي بها، وهو يعلم تماماً أنه أداة أو قل "ترس في آلة" تستخدمها الصهيونية العالمية والمسيحية الصهيونية بنجاح لخداع بعض الأمراء في الخليج أو ابتزازهم للبقاء في الحكم نتيجة ايقاعهم في أحداث ومؤامرات لم تكن ترد في خلدهم، وسوس بها "شياطين الإنس" فأوقعوهم في شر أعمالهم!
فهذا متهم بأحداث 11/9، وذاك أداة في نشر الإرهاب، وغيرهم لا يكاد يستقر على كرسي الحكم نتيجة خلق الفتنة بين أبناء الوطن الواحد، لذلك يصوروا لهم الخلاص في الولاء الكامل وإرضاء غرور "صهيون"، من هنا نسي "ناتنياهو" الحقيقة وقرر أن "يعيش الدور".
لكن على "ناتنياهو" ومن خلفه ومعهم " صناديق الدعم الخليجي " ألا يفرحوا كثيراً، وأن يدركوا من هو " العدو"!
نعم نحن الفلسطينيون " العدو " لكم ـ وفقاً لقراركم ـ فماذا أنتم فاعلون؟
هل نجحتم في اقتلاعنا من أرضنا، من جذورنا طيلة قرن من الزمان أو نيف؟!
هل بقي سلاح لم يستخدم ضدنا؟!
هل لا نعرف خيانة " أجداد صناديق الدعم الخليجي " حتى نتأثر بخيانة أنجالهم وأحفادهم؟!
وماذا أنتم فاعلون مع شعب لا يضعُف ولا ينسى ولا يسامح؟!
إذنّوا لي أن أبارك للمحامية الفلسطينية السيدة/ رشيدة طليب وأختنا الصومالية إلهان عمر بالفوز بعضويتهن في مجلس النواب الأمريكي.
فهذه بشارات المستقبل، ولكم أن تُشاركوا "ناتنياهو" نشوته ما استطعتم!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف