الأخبار
مركز رفح للصحة النفسية ينظم يوما ترفيهيًا للأطفالالشرطة تخرج 42 طفلا من الاغوار شاركوا في مخيمها الشتوي في اريحااليمن: ورشة عمل بجامعة المستقبل لمراجعة البرامج الأكاديمية لعدد من الكليات بصنعاءالتربية تحذر من مخططات الاحتلال لتفريغ البلدة القديمة في القدس من المدارسمصر تضبط كمية كبيرة من الكبتاغون مجهزة للتهريب إلى دولة عربيةالأمم المتحدة:مقتل 10 من قوات حفظ السلام وإصابة 25 بهجوم في ماليمقتل 52 من مسلحي حركة الشباب الصومالية في غارات أمريكية170 مهاجرا يغرقون في مياه البحر المتوسطإطلاق اسم محمد صلاح على نوع جديد من النملاحتجاجات في اليونان بسبب مقدونيانفوق الكلب "بو" نجم مواقع التواصلقمة بيروت تطالب بدعم عودة اللاجئين إلى سوريافلسطينيو 48: خطر الفصل يتهدد المئات من العاملين في مصنع "ميركافيم"صيدا.. ورشة عمل حول الادوات الفاعلة للانسان العربي في القرن الواحد والعشرينالبشير: "مندسون" يقتلون المتظاهرين بأسلحة "من خارج" السودان
2019/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الهذيان الأخير بقلم : ابراهيم شواهنة

تاريخ النشر : 2018-11-08
الهذيان الأخير بقلم : ابراهيم شواهنة
يتكاثر الصمت....
أجرر الأغاني من أسرتها .من يجلس قلبي على عتبة الباب وتخرج يدي من بريد عيدك فارغة.......تعالي نلمع في الظهر سهم الفراق ..
ونكتم الملح النابت في فراغ صدى الأجوبة .. أنا آخر المومنين .
باحتمالِ الموجِ على رملِ الجفاء أعضُّ البحرَ وأتذوّق غرقَ الرسائل في الانتظار أرسلُ حزني إلى خيمةِ المجازِ.
وأكتبُ بأنفاسي على بلّـورِ الخيال الصّمـتُ ذاكَ الفراق ... عدوِّي الأخير
فأسٌ يمزِّقَ جسرَ العبورِ إلى المواعيد يتركُني بنصفِ تلويحةٍ ونصفِ قصيدةٍ ونصفِ لقاء أعيدُ الحنينَ لسجنِ الجسد ألفُّ خيبتي مثلَ سجّـادةٍ وأرميها في مغارةِ الغد. في اللّغة
أكره غيابك أُغطّي بخامة إستفزازه الزرقاء قلق أصابعي
أيُّ إمرأة..أنتِ تفتحين بأصبعك .. توجّس الكتابة ؟ في الكتابة
أكره عنادك.....أكره الأثر المسروق في السرد كلّما تنهدّتِ تَكرّينَ بِطَانةَ الكلام في المرآة ..أكره المرايا ....حين تكذب أكره عروق الخداع تحت سوء الظن أُربيّ عداوتي للغة على محمل الجد...!أضع نصف النصّ على أفكار حنانك
والمئة من قصائدي المتبقية مني الذين لم يتخلّوا عني فليغرقوا بماء حبك ...أنا لا أحب موسيقاك مفرطة البطء ولا فرشاة أسنانك الزهرية ....هل تذكرينها يوم جعلتنا نضحك على أنفسنا ...سويا...
تُضحكني الطريقة التي تردين بها على .آها .. وأنت تلبسين على عجل ...وتستحضرين الرد على سؤالي .لم أرى بحياتي
شجرة سنديان عتيقة مثلك أنتِ ؟ما الذي يودّه عنادك ؟ وأنا لا أجيد لغة الكون ، لأستعير نجمة مثلك تواسيني ، فيا وردة العشق تفتحي ، فكيف أعبر وديان الفقد وحيدا ..كي أستردك
رواية عشق لم تكتمل ، حين ماتت في منتصف الطريق، عقدت
قلبي على جديلة الغيم ..حين كنت أخبز روحي وأطعمها للعصافير .

أكتب إليك لكي أحرر أصابعي من وداع قديم ، فكيف بالله عليك
لايتعب سؤالي من الوقوف على أطراف أصابعة .
أيها المفتونة بعنادك ، هل جربت يوما أن تبتلعي قلقي عليك ، ولهفتي ؟؟ .
كم من نافذة حب فتحتها لك ؟؟ ..وكم من إيمائه أهملت ..وتلويحة عانقت.. الفراغ ...
أحد ما سرق ساعتي ..تاركا زمني مع جنيات الليل دون مأوى
كتبت عن الغيم يا حنان الذي لم يعد لي صديقا ، فصار عشب الأبجدية يابس ، وعن مدن غنت لمجد طغاتها .
كتبت لك عن الليل حين ينسى ساكنيه بلا ضحى ...لتغتابهم تلك النجوم العوانس كتبت لك عن قمر جاء اللصوص لنهبه .
وليس له في أخر الليل حارس .
كتبت لك عن قلبي الذي ربما يختفي ، أحب ولم يحفظ له الحب سائس .. كتبت لك عن أشجاري التي قد ترحل فجأة ..

حسنا سأعترف لك وللمرة الثانية كوني إنسان يعيش على أفكار قديمة ، حين تغلغل فيه عشق قديم ، كدير مل رهبانه ، أخاف صوت الريح...فأنغلقت على نفسي ،وحين تهاجمني القصيدة ، أصاب بمس الجنون ..وأفكر في الهرب .
يا لعشقي لصوتك في البراري ، وحين يهطل المطر وتجري السيول والأنهار ، يا للأفكار المرعبة التي تجتاحني ، حين يرتدي بنطال الدهشة .
الحب لا ينجب مثل هذه القسوة .. آه للمرارة التي يتذوقها المصابون بلعنة الذاكرة .آه للفارين من مقصلة الحنين ،آه يا دموعي الحبيسة ويا أنفاسي المرتعبة ، حين لا يقبل أحدا دعوتي على العشاء .أشعر بالوحدة القاتلة ، حين لا تعلمني الكتب لغة التحضر ، ومواجهة الموت بابتسامة، وأفقأ عين الحب بأصبعي . ولن أشرح بعد اليوم لأحد أسباب حزني ..
بعد أن أصبحت لا أستطيع النوم ، حين لم تتحقق أمنياتي .
لست أدري ولا أعرف كيف نمت كل السنين التي مضت ، مثل طفل رضيع ، كيف كنت أغمض عيني ببساطة ولا أرى إلا الظلمة ، لا أعرف كيف كنت لا أسمع أسطح الأحاديث دون أن أغوص في أغوارها . لا أعرف كيف كنت أغمض عقلي ببساطة وأنام ..دون أن أفهم أو أفسر وأدرك وأعي كل شيىء يحدث حولي .
أخ يا تلك السنوات المريحة ، يوم كنت أجهل الحب ، وأعوف السهر .إنتهت بسرعة البرق ، كليلة جميلة كاملة .
أحاول النوم ،لكن عيني وعقلي يرفضان الخضوع ، فأحس بأنني زائر غير مرحب به في جسدي ، هل سأبق مستيقظا للأبد ؟؟ اللعنة على الأستيقاظ ، فأنا أعيش في حزن يجب أن يعاش ، يااااه كم أجل وأحترم حزني ، حزن مؤدب لا يصدر صوتا ولا جلبة ولا دوي .فما حيلتي في النسيان ، ثمة هاجس يدور في رأسي ، يحاول إقناعي بعد إكمال الرحلة .
كأني أتخيلك وأنتِ تبحين بين الآرفف عن رواية دسمة تسد جوعك الآدبي ..غير عابئة بشكواي .. تجدين كتاباً يملؤه الغبار، تمسحينه، يأتي أسمي في أعلاه، حينها يقبل وجهي عبر دهاليز الذاكرة، وتقولين في نفسك “لقد فرقتنا الأيام” وتضعينه على الرف، وتمضين، وأتلاشى من ذاكرتك مثلما يتلاشى السراب عندما نظنه حقيقة.
فهل أخرجتني من حالة الكآبة التي حلت بي ؟؟ ....كيف لي وأنا أحتضن القلق ، فأي ساعة ينحني سقف الفراغ ، وتفسر الأحلام ، كيف تشعر الأخطاء بذنبها؟ أريد أن أشعر بذنبي. كيف ينام الأسفلت وراء الليل؟أريد أن أعرف هل سأكون حاضرًا عند موتي؟ من حقي أن أكون هناك أريد أن أقول لي وداعًا.صوت من داخلي يقول : عانقها يا صديقي عانقها ..لا تتركها وسط الحشد ، وحشتك الآليفة .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف