الأخبار
الفلاح الخيرية تتكفل باعادة ترميم غرفة شاب مقبل على الزواج تضررت بفعل القصفهيئة الأعمال الخيرية تسلم كفالات مالية بقيمة 235 ألف شيكل ل 452 يتيمافي ذكرى الاستقلال:عريقات يدعو دول العالم لتجسيد استقلال فلسطينالمحافظ البلوي واللواء الفارس يسلِمان مكرمة الرئيس للاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصةسوريا: أسامة دنورة لميلودي: إغلاق تركيا الحدود مؤشر لعدم توافقها مع الإرهابيين وعلى قرب العمليةسوريا: مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بدمشق: خفض ساعات التقنين مرتبط بزيادة الإنتاجأبو عمرو يطالب الشعوب الإفريقية والآسيوية بتقديم كل أشكال الدعم لتعزيز صمود الفلسطينيينالشعبية: قرار الخارجية الأمريكية بحق العاروري استمرار لاستهداف محور المقاومة"الميزان" يستنكر القيود الجديدة على الصيادين بغزة ويطالب المجتمع الدولي بالتدخلانطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للريادة 2018 في فلسطينجمعية المستهلك ومستشفى المطلع ينظمان يوما للكشف المبكر والفحوصات للسكريبيان جماهيري صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم - إقليم لبنان بمناسبة الاستقلالمخاطر التهريب الجمركي والتهرب الضريبي وأثرهما على الخزينة والسوق الفلسطينية وسبل الحد منهماالاتحاد الأوروبي يختار المغربي الدوزي سفيرا للشباب العربيبلدية الخليل تعلن تشكيل غرفة الطوارئ استعداداً لمواجهة المنخفض الجوي
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشعب الأمريكي يوجه صفعة لترامب بقلم د. كاظم ناصر

تاريخ النشر : 2018-11-08
الشعب الأمريكي يوجه صفعة لترامب بقلم د. كاظم ناصر
يعتبر الكثير من المراقبين والمحلّلين السياسيين أن نتائج انتخابات الكونجرس النصفيّة التي أجريت يوم الثلاثاء الموافق 5 - 11- 2018، وأدت نتيجتها إلى سيطرة الديموقراطيين على مجلس النواب وحصولهم على 219 مقعدا مقابل 193 حصل عليها الجمهوريون الذين حافظوا على سيطرتهم على مجلس الشيوخ، كانت صفعة قوية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وستكون لها استحقاقات سلبيّة تؤثر على سياسات إدارته المحليّة والدولية.
بذل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كل جهد ممكن لدعم المرشحين الجمهوريين لمجلسي النواب والشيوخ، وحاول استغلال التحسّن الاقتصادي وانخفاض البطالة الذي تحقّق خلال العامين الماضيين، وركّز على طرح سياساته المعادية للهجرة والمهاجرين والمثيرة للنعرات العنصريّة والكراهية داخل المجتمع الأمريكي، ولم يتوقف عن انتقاد سياسات إدارة سلفه الديموقراطي باراك أوباما وأصر على التخلص من إصلاحاتها المتعلقة بمساعدة الفقراء والتأمين الصحي ومشاريعها وقراراتها، لكن هذه المحاولات فشلت في كسب ثقة وتأييد الناخبين، لأن المواطن الأمريكي شعر أن الرئيس أثار المزيد من الانقسامات السياسية والعرقية والدينية في البلاد وألحق ضررا بالغا بسمعة الولايات المتحدة، وأساء إلى مبادئ العدل والمساواة وتكافؤ الفرص والحرّيات التي يقرّها ويحميها الدستور الأمريكي.
سيطرة الحزب الديموقراطي على مجلس النواب تشكل ضربة قوية لنوايا ومشاريع ترامب واليمين العنصري المتطرف الذي يدعمه؛ المجلس يتمتّع بسلطة تشريعيّة واسعة تمكّنه من رفض وتعطيل المشارع التي تقدّمها الإدارة للتصديق عليها وتمريرها لمجلس الشيوخ للموافقة عليها لتصبح جزءا من القانون الأمريكي ومن ضمنها الإجراءات ومشاريع القوانين المتعلقة بالهجرة، والضمان الصحي، والمصادقة على تعيين القضاة في المحكمة الدستورية العليا والمحاكم الفدرالية، وتقليص الأموال المخصّصة للبرامج الداخلية التي تساعد الفقراء وتعمل الإدارة على إلغائها واستخدامها لسد العجز الهائل في الميزانية، وإفشال بناء الحائط على حدود المكسيك، وإرغام ترامب على كشف سجله الضريبي المشكوك في نزاهته، وربما ملاحقته قانونيا على فضائحه المالية والجنسية ومحاولة عزله من منصبه.
من المتوقع ألا تكون لنتائج الانتخابات تأثيرات إيجابية على العالم العربي وخاصة القضية الفلسطينية؛ شيلدون أديلسون، ملك القمار وصديق ترامب، والأغنياء اليهود الأمريكيين دفعوا 110 ملايين دولارا لتمويل حملات المرشحين الانتخابية، وليضمنوا ولاء معظمهم لإسرائيل ودعم سياساتها أمريكيا ودوليا. ولهذا فإن عداء هذا الكونجرس للفلسطينيين والعرب سيكون استمرارا لعداء المجالس السابقة!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف