الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مرض السلطة والنفوذ بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2018-11-08
مرض السلطة والنفوذ بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
مرض السلطة والنفوذ

رغم التقدم العلمي الملفت للنظر في مجال العلوم الطبية ، وقدرتها على اكتشاف الكثير من الأدوية والعقاقير لمعالجة العشرات من أنواع الإمراض ومنها النفسية ، إلا أنها لم تستطيع معالجة بعض الإمراض ومنها مرض وداء أو وباء يصب الإنسان ليس له دواء انه مرض السلطة والنفوذ .
في مقابلة تلفزيونية لأحد القادة السياسيين كان السؤال الموجهة إليه عن رأيه عن الكابينة الحكومية التي قدمها السيد عادل عبد المهدي ليكون جوابه عبارة عن سيول من الانتقادات والاتهامات وعدم التفاؤل وخيبة الأمل الكبير التي أصابت الكل ومنهم السيد الضيف من هذا التشكيل ، والتي خالفت كل التوقعات والوعود في تغيير طريق اختيار الوزراء بعيدا عن سياسية التوافق والمحاصصة .
ولم تقتصر المسالة عند هذا الحد لنشهد ما اعجز عن كيفية وصفها ليقول أن العملية السياسية فاشلة برمتها لان من وضع أساسها وقواعد لعبها الأمريكان ، وهم يتدخلون في الصغيرة قبل الكبيرة في أدارة شؤون البلد من حكم بريمر إلى يومنا هذا ، وما حصل من دمار وخراب يتحمله ساسة البيت الأبيض مع الآخرون .
ليس مستغربا ونحن نعيش في بلد المفارقات والغرائب والعجائب من قادة يقالون ما لا يفعلون ، وهم موجودون في أعلى المناصب منذ السقوط وحتى وقتنا الحاضر ، من مجلس الحكم السابق ، ومشاركون في كل الحكومات السابقة والحالية في مختلف مفاصل الدولة العراقية من وزراء ومدراء عامين، ومناصب أخرى عديدة حصتكم من الكعكة ، وغيرها من الامتيازات والمخصصات المادية وغير المادية ، وما خفي كان أعظم هذا من جانب .
جانب أخر الكل يعلم وبشكل لا يحتاج إلى دليل أمريكا تتدخل وتتوافق مع الغير في الشأن الداخلي العراقي ، وحتى تسمية من هم في المناصب العليا ، وأي قرار عراقي يعارض مصالحهم أو مخططاتهم ستقف بطريقه بالمرصاد هي وحلفائها والغير ،وبدليل حال البلد لا يسر صديق ولا عدو .
المفروض من القادة الوطنيين بكل ما تحمل من معنى عليهم خياران لا ثالث لهم أما مواجهة من يعمل عل دمار البلد مهما كان الثمن أو الانسحاب وعدم الدخول في العملية السياسية أصلا منذ 2003، وانتم تعرفون جيدا وجودكم من عدمه في السلطة لا يقدم شي ولا يؤخر لان زمام الأمور بيد الآخرين ، و عدم القدرة على خدمة البلد وأهله أو العمل على ذلك ، لكن يا سيد حالتكم المرضية ليس له دواء حتى وقتنا هذا .


ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف