الأخبار
شاهد: هكذا كان شكل سوزان نجم الدين منذ 18 عاماً.. لن تصدقالجامعة القاسمية تفتتح معرضها للتثقيف الصحي للطالبات بعنوان افحصي لتطمئنيبديا ابطال الاستقلال واهلي بلاطة الوصيف في بطولة بيت وزنالرشق: يوجد بفلسطين صاحب أطول مدة اعتقال بالتاريخ وهو نائل البرغوثيانهيار بئر صرف صحي يودي بحياة شاب في خانيونسالاحتلال يُصوّر منزل أسير في قرية بير الباشا جنوب جنينروضة المتميّزون بقلقيلية تحيي يوم الكوفية وإعلان الاستقلالبلدية الحمرية تطلق حملة لتوعية مستخدمي الدراجات المائيةسبعة قرارات أممية جديدة لصالح القضية الفلسطينيةارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات في شمال كاليفورنيا إلى 71 شخصاًوزارة العدل الأمريكية تُعلّق على أنباء صفقة "غولن مقابل خاشقجي"الأحمد للسنوار: الحوار والوحدة الوطنية أقوى من الصواريخ والقنابل النوويةنتنياهو يسعى إلى إرجاء حل الكنيست الإسرائيليتوصيات جديدة للشرطة ضد نتنياهو في (الملف 4000)الكشف عن التفاصيل الفنية للرياضات الجديدة والموحدة بالألعاب العالمية للاولمبياد الخاص أبوظبي2019
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيدي الرئيس بقلم د . عدنان ملحم

تاريخ النشر : 2018-11-08
* سيدي الرئيس * .
*  انزف دما ، اتدثر وجعا ، جسدي من أعلى الرأس إلى أسفل القدم مستباح.  بنادق المحتل و مستعمراته  ومستعمريه  واجهزته تحاصرني في كل مكان . شرايين قلبي تقطعها الحواجز  والقلاع والكاميرات .
* تحاصر  اولادي البطالة والخوف والواسطة ، جلهم يحمل حقيبته  للسفر خارج بصري وحدودي.
* يسجن الناس  انفسهم في قماقم الظلمة ودهاليز اللامبالاة ، تجمدت في دواخلهم  هالات التحدي والعنفوان، واهازيج الصبر .
* كيف سيقاتل "المرهقون، والخائفون، والمحبطون، والعاطلون عن العمل والأمل القاتل المحتل؟"  . من سيسقط "صفقات العار ، وكواشين الباعة المتجولين ؟ ". " من سيوقف هوس التطبيع والتلميع والمغامرة؟ ". من "سيشيد حدود الوطن و يخيط علمه الملون والمعطر بالدم ؟".
* خططوا ما شئتم ،ارسموا ما ترغبون، اعملوا ما تريدون، ولكن لا تقتلوا حبي في قلوب أبنائي واحفادي وعشاقي.
وتذكروا دوما المحتل الجاثم على قلبي . واحرصوا تحت اي سبب  على عدم المغامرة بوحدة أهلي وعشيرتي .
* في كل بيت شهيد وجريح واسير وعاطل عن العمل .في كل بيت عاشق ومغروم وحالم بالحرية.
* سيدي الرئيس لك في اعماق شعبك تاج الاحترام وعصير الأمل ، يمدون  أيديهم لك ، ويعلقون آمالهم على كتفيك .
فامدد يديك إليهم  ،  فانت لم تدخل قلوبهم على دبابة او مجنزرة أو خيانة، بل دخلت إلى  عوالمهم عبر  أقواس المحبة والصمود و الثوابت والقرار الوطني  المستقل .
                    *نص د. عدنان ملحم * .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف