الأخبار
الشرطة تخرج 42 طفلا من الاغوار شاركوا في مخيمها الشتوي في اريحااليمن: ورشة عمل بجامعة المستقبل لمراجعة البرامج الأكاديمية لعدد من الكليات بصنعاءالتربية تحذر من مخططات الاحتلال لتفريغ البلدة القديمة في القدس من المدارسمصر تضبط كمية كبيرة من الكبتاغون مجهزة للتهريب إلى دولة عربيةالأمم المتحدة:مقتل 10 من قوات حفظ السلام وإصابة 25 بهجوم في ماليمقتل 52 من مسلحي حركة الشباب الصومالية في غارات أمريكية170 مهاجرا يغرقون في مياه البحر المتوسطإطلاق اسم محمد صلاح على نوع جديد من النملاحتجاجات في اليونان بسبب مقدونيانفوق الكلب "بو" نجم مواقع التواصلقمة بيروت تطالب بدعم عودة اللاجئين إلى سوريافلسطينيو 48: خطر الفصل يتهدد المئات من العاملين في مصنع "ميركافيم"صيدا.. ورشة عمل حول الادوات الفاعلة للانسان العربي في القرن الواحد والعشرينالبشير: "مندسون" يقتلون المتظاهرين بأسلحة "من خارج" السوداننفط الهلال تبرم مذكرة تفاهم لرعاية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية بأبوظبي
2019/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفاقدون للكرامة..بقلم: حمدان العربي

تاريخ النشر : 2018-11-08
الفاقدون للكرامة..بقلم: حمدان العربي
في الكثير من الأحيان أجد نفسي في نقاش حاد بيني و بين نفسي. من المواضيع الشائكة التي يطول فيها النقاش و الجدال هو موضوع الكرامة ودورها في صيانة الفرد من الانزلاق في المتاهات ، لأن بصيانة الفرد يصون المجتمع...
ببساطة الكرامة وعزة النفس هما من يمنعان الفرد من خيانة الأمانة بمفهومها الشامل كخيانة الأوطان وإلحاق الأذى بالآخرين، معنويا و ماديا، في كل الميادين من المعاملة الفردية إلى الإتقان وعدم الغش و آكل أموال الناس بالباطل تجاريا أو طبيا ، الخ... ، كما هو شائع الآن...
قلت ، نقاش حاد حول سؤال جوهري يحتاج إلى تحليل و تخمين حول المستقبل وكيف يكون الحال إذا وقعت فعلا أزمة من العيار الثقيل بتركيبة الفرد الفاقد للكرامة و آخر اهتماماته كرامته...
وبما أن المستقبل يدخل في عالم الغيب لا يعلم تفاصيله سوى الله ، عز وجل . قد يكون خيرا أو قد يكون أزمات ، وهي أيام متداولة بين الأمم حتى يوم الدين...
النتيجة التي أتوصل إليها دائما بعد كل نقاش من هذا النوع مع نفسي ، هي (أي النتيجة) ، أن المتضرر الوحيد من هكذا أزمات (لا قدر الله) ، هم أصحاب الكرامة...
لأن الفاقدون لها ، يستطيعون بفطرتهم المنحطة التأقلم مع الوضع و يستفيدون منه. لأنهم يستطيعون السباحة في أي مياه مهما كانت وسخة وقذرة ...
فمثلا ، أثناء الحروب الخونة الذين يخنون أوطانهم و يتعاملون مع المحتل الذي يهتك العرض و الأرض، هؤلاء يستفيدون من أزمة حلت بوطنهم لأنهم ببساطة فاقدون للكرامة ذلك الحاجز المعنوي الذي بفكرهم وينبهم دائما بأن كرامة الوطن من كرامة الفرد...
وإذا أخذنا قاعدة "المستقبل باين من عنوانُ" ، على مثال موضوع الرسالة يستطيع المرسل إليه تبين موضوعها من خلال عنوانها ، إن كانت تحمل خيرا أو شرا...
كذلك المستقبل يُمكن قراءته من الآن من خلال تركيبة الفرد الذي يُقاسمك الوجود. هذا الفرد الذي يتلذذ في اهانة نفسه بالوقوف في طوابير طويلة و عريضة من اجل الحصول على مادة هي متوفرة في كل المحلات ...
أو الفرد الذي يقف في طابور من الصباح إلى المساء و يتشاجر من اجل شراء سيارة بثمن خيالي لو كان يملك كرامة لأتته السيارة و صاحبها زحفا حتى بيته...
بالمختصر المفيد ، لا يُمكن التنبؤ بالمستقبل بدون قياس مستوى الكرامة عند الفرد ، تماما كقياس الطبي عند الإنسان لمعرفة مستوى الضرر الذي يُعاني منه ، إن كان الضرر حميدا يُمكن الشفاء منه أو أنثوي يقضي عليه أجلا أو عاجلا...
وبما أن الخلايا الخبيثة هي دائما بخبثها من تقضي على الخلايا السليمة ، كذلك الفاقدون للكرامة هم دائما المستفيدون من وقوع الأزمات على حساب أصحاب الكرامة...

بلقسام حمدان العربي الإدريسي
07.11.2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف