الأخبار
الاحتلال يُصوّر منزل أسير في قرية بير الباشا جنوب جنينروضة المتميّزون بقلقيلية تحيي يوم الكوفية وإعلان الاستقلالبلدية الحمرية تطلق حملة لتوعية مستخدمي الدراجات المائيةسبعة قرارات أممية جديدة لصالح القضية الفلسطينيةارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات في شمال كاليفورنيا إلى 71 شخصاًوزارة العدل الأمريكية تُعلّق على أنباء صفقة "غولن مقابل خاشقجي"الأحمد للسنوار: الحوار والوحدة الوطنية أقوى من الصواريخ والقنابل النوويةنتنياهو يسعى إلى إرجاء حل الكنيست الإسرائيليتوصيات جديدة للشرطة ضد نتنياهو في (الملف 4000)الكشف عن التفاصيل الفنية للرياضات الجديدة والموحدة بالألعاب العالمية للاولمبياد الخاص أبوظبي2019اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومجموعة كشافة ومرشدات العودة ينظمون مسيرة كشفية"التربية" تدعم ترشيح رفعت الصباح لموقع رئيس الحملة العالمية للتعليمدوري جوال السلوي.. غزة الرياضي يواصل مسيرة الانتصارات ويكتسح خدمات خانيونسفتح تدعو إلى إعادة إسكان المنازل الفارغة في شارع الشهداء بالخليلمصر: معهد الاقتصاد بـ 6 أكتوبر ينظم ندوة عن الرياضة وبناء الإنسان
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غرقنا سوياً.. بقلم نبيل العبادسة

تاريخ النشر : 2018-11-08
يدردشان احيانا في السياسة فيقول لها "عزيزتي انت مجرمة دكتاتورية لا يهمك مشاعري او حتى ظروفي كبشار الاسد مثلا "
ترد بكل برود " وانت كالنعامة او كرئيس العراق الذي جهلت اسمه :لا تصد ولا ترد :"
يتابعان الحديث بشغف وحب ويرتقيان احيانا الى الغزل او الى التلميح المبطن يقول
"عندما كنت صغيرة وسألت والدتك كيف اتيت على الدنيا ماذا كان جوابها ؟
-ههه قالت لي حينها انها وضعت سكر تحت السرير فنبت وخلقت
-- هههه ان جوابها دقيق جدا فأنت حلوة كالسكر
- ان كنت انا كالسكر فغالبا امك وضعت علبة حلوى
--هههه اتقصدين انني مثل الحلوى
-لا اقصد انك مثل العلبة "
.........
في احدى المرات طال الحديث بينهم لم يكن  كلام غزل ولا كلاما في السياسة كان وجعا فقط ..
" اتردين مرت خمس سنين على حبنا وما زلت احبك وازيد بحبك وانني متعب جدا العالم هنا سيء .  فحين تخرجت من الجامعة فرحتي كثيرا وقلت بنظرة امل "الحين ابتشتغل وشوية وحنتزوج ويكمل حبنا " وكنت انا سعيدا جدا بهذا الحوار وهذه الكلمات ونظرتك التي يملأها الامل قلت لك حينها بشغف " حنكووون لبعض ومش حخلي حد يلمسك " فعلا كنت صادقا بذلك صادقا جدا ولكن لم تصدقني الظروف بحثت كثيرا وعملت ساعات هنا وهناك ولكن كل شيء للفناء فالظروف تزداد سوءا والحياة ترهقني كثيرا والامل تبخر وامطر في اماكن اخرى سئمت كل المحسوبية وسئمت ان لا يكون لي كتف وعرفت كيف انك لا شيء دون تنظيم او ابن فلان حبيبتي انا اسف ..
جمعت قواها ورد قائلة " اعلم ان كل ما قلته صادقا واعلم اني المرأة الوحيدة التي احببتها وانا ايضا احببتك كثيرا وانك لا تعلم كم من الوقت يأخذ مني ان اقرأ جميع رسائل وان اتذكر جميع ضحكاتك كم يورقني ويؤلمني .. عزيزي لا تحزن فانا احبك لم تطرق لموضوع خطبتي ولكن اعلم انه وصلتك الاخبار .. انه لا يشبهك انت اجمل منه بكثير انت الحلوى ولست العلبة انت كل شيء جميل رأته عيني .. خطبتي كانت قسوة انت تدرك كم مرة رفضت لاجلك ولكن كل شيء كان يقف ضدنا .. انا قاتلت حتى استنفذت كل ما املك انا محطمة جدا .. اتعلم انه غريب جدا فهو مثل ما قلت ابن فلان واعتقد انه عمل بالواسطة كنت اريد رجل شجاع فلم تكن انت ايضا شبيه رئيس العراق  انت رجل وهذا وداع
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف