الأخبار
إصابات بالاختناق في مواجهات مع الاحتلال جنوب بيت لحممقتل أكثر من 100 من أفراد الأمن في هجوم لطالبان بوسط أفغانستان"إسرائيل" تعفي الوقود القطري لتشغيل كهرباء غزة من الضريبةاشتية: الرئيس طلب من رئيس لجنة الانتخابات المركزية التوجه لقطاع غزةعشرات المستوطنين يقتحمون برك سليمان جنوب بيت لحمالاحتلال يقتحم (المقاصد) لمنع فعالية يحضرها وزيرا الصحة وشؤون القدستوتر في سجن (عوفر) بعد اقتحام قسم 15 ورش الأسرى بالغازاصابة مواطن برصاص الاحتلال شرقي دير البلح وسط قطاع غزةالاحتلال يجرف نحو 15 دونما ويقتلع 60 شجرة زيتون في بتيرعائلة غولدين: حكومة "إسرائيل" تقوي حماس بنقل الأموال القطرية"خلي البدر يطلع".. استمتع بالجمال الطبيعي الذي خاضته آلاف الفتيات وقبلن تحدي"بدون مكياج""خلي البدر يطلع".. استمتع بالجمال الطبيعي الذي خاضته آلاف الفتيات وقبلن تحدي"بدون مكياج"غانتس يُطلق حملته الانتخابية على خلفية صور الدمار بغزةمصر: أمين عام "القومي لأسر الشهداء" ومحافظ الدقهلية يفتتحان المكتب الإقليمي للمجلسالعراق: بيان مشترك عن لقاء الشيوعي العراقي والتيار الاجتماعي الديمقراطي
2019/1/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسائل بقلم: ديما ناصر

تاريخ النشر : 2018-11-07
رسائل بقلم: ديما ناصر
رسائل

بقلم: ديما ناصر

الذكريات
أراها
في يديك
تقلّبان طقطقة الموقد
في
ندبة صوتك
تتّسع لكلّ من رحلوا
في
صمتك
هوّة تضيء المعنى
لا عين
لها رائحة قنديل
عداها
هي رغم سنيّ القهر
لمّا رأت
غمرت بالوجد
ساكنيها...
ومضيت
كندف ثلج عابر من شتاء ما قريب
كعطر امرأة، نسيت شكل ابتسامتها وبقيت الرائحة شرارة من ذكرى ما
كآخر الغروب يتمدد في سحابة، في ظلّك، في وجهك تمحوه العتمة..
ومضيت
لكأنّ الأمس يذوب في هشاشة صمتك
لكأن الصمت مسافة المنفى
تقطعها لتحيا
يا أيّها الشعر
صر له جناحاً
مرّة يحمل المدى
مرّة للزغب الطالع سقف
وتدور الأسئلة
في الحب
كما الشعر
من ذا يرفع سقفاً؟
والكلمات
أسراب يمام
يطلقها شاعر جعل من السماء
أوّل صفحات
القصيدة
العتمة منه
في أعماقه
تلال كروم تنعصر
العتمة
تتقطّر
خمرة محبرة
كلّما يبست شفاهه
مارست يداه
لغة نشوى
منها
تنسكب حياة
تراه من ذا
رفع سقف السجن؟

آخر الخريف
لكأنّ هسهسة ورقها
تداعب طعنة الحطّاب
لكأنّها جنّاز عمر:
"لي ظلّ يمتدّ كما الحياة
أينه ظلّك؟"
يا أيّها الجسد
لو فتّك رماد الزمن
لو علّقك مرآة
تسيل
من ندبة الصليب
من إكليل الشوك
عطش في ليلة العاشر
أو صيحة المنفيّ الزاهد
لي
يدي
تضمّ البياض
كضمّة الضفّة لنهر
كضمّة البتلة لعطر
وبرعشتها على مهل
تستوطن الأعماق
هناك
ما امتلأ دنّ الوقت
هو رشف الرّيح
يكنز من عروة الخصر
قمصاناً
عصفورٌ
مذ حفّ بخيط شالي
والمدى
تفتّح جناحين
نهرٌ
جعل من بوح النهدين
ضفافاً
ما امتلأ دنّ الوقت
لكن، لغة
كلّما نامت في محبرة
الشّهوة
خرجت عرجاء

* شاعرة من سوريا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف