الأخبار
الاحتلال يُصوّر منزل أسير في قرية بير الباشا جنوب جنينروضة المتميّزون بقلقيلية تحيي يوم الكوفية وإعلان الاستقلالبلدية الحمرية تطلق حملة لتوعية مستخدمي الدراجات المائيةسبعة قرارات أممية جديدة لصالح القضية الفلسطينيةارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات في شمال كاليفورنيا إلى 71 شخصاًوزارة العدل الأمريكية تُعلّق على أنباء صفقة "غولن مقابل خاشقجي"الأحمد للسنوار: الحوار والوحدة الوطنية أقوى من الصواريخ والقنابل النوويةنتنياهو يسعى إلى إرجاء حل الكنيست الإسرائيليتوصيات جديدة للشرطة ضد نتنياهو في (الملف 4000)الكشف عن التفاصيل الفنية للرياضات الجديدة والموحدة بالألعاب العالمية للاولمبياد الخاص أبوظبي2019اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومجموعة كشافة ومرشدات العودة ينظمون مسيرة كشفية"التربية" تدعم ترشيح رفعت الصباح لموقع رئيس الحملة العالمية للتعليمدوري جوال السلوي.. غزة الرياضي يواصل مسيرة الانتصارات ويكتسح خدمات خانيونسفتح تدعو إلى إعادة إسكان المنازل الفارغة في شارع الشهداء بالخليلمصر: معهد الاقتصاد بـ 6 أكتوبر ينظم ندوة عن الرياضة وبناء الإنسان
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مقاومة صامدة وهدنة صامتة بقلم:إبراهيم أبو سعادة

تاريخ النشر : 2018-10-23
مقاومة صامدة وهدنة صامته ،
المناورة في التكتيك والحفاظ على الاستراتيجية ،
محددات حركة حماس في الحكم
1. عدم الاعتراف بإسرائيل .
2. التمسك ببرنامج المقاومة وسلاحها .
3. الانخراط في الحكم والسعي الى التمثيل الفلسطيني الشامل .
4. لا مفاوضات مباشرة مع الاحتلال
5. ولا لللتنسيق الامني .
لقد شكلت مسيرات كسر الحصار قارب نجاة تكتيكي ضاغط على الاحتلال والاحتفاظ بقواعد اشتباك جديدة ، بعيد ا عن المخزون الاستراتيجي لسلاح المقاومة والاعتراف ، ولا يتم التطرق اليه في المداولات غير المباشرة .
وهذا الذي دفع حماس بالتمسك بمسيرة كسر الحصار كخطوة على طريق العودة من وجهة نظرهم ،
ان توفير مرتبات للموظفين التي عينتهم حماس في فترة الانقسام والتسليم بشرعية وجودهم في الادارة والحكم وتقاسم المجال الامني والاداري في غزة مع الاحتلال عبر وسيط قطري ،يعتبر انجاز اخر ،
كما ان يبقى سلاح المقاومة وبرنامجها دون التطرق له يعتبر انجاز ايضا .
اللعب في التكتيكي للحفاظ على الاستراتيجي
يشكل قوة ردع للتوازن النسبي بين حركة محاصرة تقف على ترسانة عسكرية من انفاق وصواريخ ولا يطالبها او يلزمها احد بتفكيك ذلك ،
ويطلب منها توقيف المقاومة الناعمة على الجدار والسلك الفاصل ويطالبها بضبط سلوك سكان غزة اتجاه السلك الفاصل ، ويتجاهل الحديث عن وجود كيان معادي ومقاوم ولا يعترف بشرعية اسرائيل .
ربما يتجرع نتنياهو - ليبرمان هذا السم ،لكن الى اي مدى ؟!
بات من المسلم به ان إسرائيل لا تختلف على وجود حماس في الحكم ولكن تختلف على سلوكها السياسي و تغيير دورها ووظيفتها وهذا ما تراهن عليه مع قادم الايام .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف