الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التقدير الخاطئ ..بقلم:مروان صباح

تاريخ النشر : 2018-10-23
التقدير الخاطئ ..بقلم:مروان صباح
التقدير الخاطئ ...

مروان صباح / سنعّبر اليوم من خلال مقالي هذا من الصفة العامة إلى الخاصة لكن هذه المرة سيعكس دلائل حول ملامح هي أكبر وضمن مساعي حثيثة كانت ومازالت تهدف لردم الفجوة الكاذبة ، في رحلاتي المختلفة بين الدراسة والبحث عن المستقبل ، فرض الواقع أن أشارك العديد من الأشخاص في مساكن متعددة ، ولأمانة الصحبة ، هناك من كان منهم نشط ومتعاون وآخرين كان مصطلح التعاون ليس فقط محذوف من قاموسهم بل غير موجود من الأصل ، لكن وبالرغم من تجاربي واسعة النطاق بحكم تنقلي في العالم ، أوقفتني بينهم تجربة واحدة ذات دلالة عالية بالطبع ليست سراباً ، بالفعل كان روميتي ( roommate ) حسب المصطلح الأجنبي ، أي شريكي في السكان كسول ، وكنت أخجل مطالبته بالتعاون في غسل الصحون أو تشغيل الغسالة وبصراحة أحلت ذلك إلى تكوينه العائلي الذي تربى عليه ، قلت في نفسي من الممكن التربية تفتقد إلى أسس النظافة وأصول اللباقة وهكذا كنت أختصر الحال رغم حياتي التى شهدت منذ الولادة أفراد يساعدون والدتي في مهام البيت وهنا أشدد على مصطلح المساعدة كون أبي إعتاد على تكراره وكنت بصراحة اضاحكه بقولي فقط بالترتيب والطهي ، الذي يجعله يضحك ويقول ، شو شايف جايب روسية تساعدها ، لكن مع مرور الوقت لفت انتباهي خروج شريكي بشكل يومي وباكراً وبعد التفكير بذلك أعتقدت أو هكذا خطر ببالي ، لأنه كان على الدوام يتحدث عن فعل الخير وضرورته بين الناس ، بأنه يذهب إلى مكان ما لكي يفعل ما كان يفعله ابو بكرالصديق مع العجوز إياها والحكاية معروفة ، الذي دفعني أن اتخيل نفسي كعمر بن الخطاب ، فقررت في اليوم التالي وبعد تفكير أخذني إلى الغوص في ماضي يعتز به كل مسلم وعربي فتتبعتُ خطواته .

بالفعل سرت خلفه حتى وصل منزل كان يسكنه مديره الوظيفي وإنتظرت نصف ساعة إحتياطاً ، قلت ربما ذهب من أجل إحضار أوراق عمل أو شيء من هذا القبيل ، لا علينا في النهاية قررت الصعود والمدير رحب بي وقال مقولته الشهيرة ، شو مش قادر تفارق نصفك ، ضحكنا لكنني بررت ذلك بفقداني مفتاح البيت ، فلاح المدير بنظره إلى اتجاه من الاتجاهات المنزل ، الذي جعلني أسير حسب ما لاح إليه ، فنظرت إلى نصفي الأخر كما زعم مديره لاجده مرتدياً شورت وكما يبدو قد إنتهى من غسل الصحون ومنهمك بمسح أرض المطبخ .

حينها وهنا أجزم ، لم اتأثر كثيراً في الواقعة لأن عنصر الادهاش بالأمل يبقى شكلي ، وكونني ايضاً احلتها على الفور إلى الماضي ، قلت ربما كانت عائلته ترسله إلى تنظيف المنازل والقصة في النهاية تعويد وما فعله معي أو ما حاول التظاهر به ، بأنه إنسان كسول وغالباً يتمارض وغير مبالي بالتأكيد كان يُمارس ذلك ايضاً اثناء وجوده بين عائلته وبصرف النظر عن درجته الوظيفية المتقدمة ، لكن ما أحبطني حقاً وكان سبب قهري حتى هذه اللحظة التى أكتب فيها سطوري ، أن تقديري كان خاطئ ، لأنه لم يكن أبو بكر كَمَا ظننت ولا أنا أصبحت عمر كَمَا حلمت ، لهذا من المهم جداً أن تعرف من تصاحب أو ما يسمى ( بنظرية اختيار الوسائل لتحقيق المقاصد ) ، أي حسن الاختيار أو مهارة الانتقاء ، هما كفيلان بتجنب المرء في الوقوع بعجز التقدير الذي لا يقل في نهاية الأمر عن عجز عجوزة أبو بكر . والسلام
كاتب عربي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف