الأخبار
الرئيس: لا شرعية لقرارات تمس السيادة العربية على القدس والجولان ونجدد إدانتنا للتصعيد بغزةالأمم المتحدة: وضع الجولان لم يتغير والجامعة العربية تؤكد بطلان إعلان ترامبالداخلية بغزة تُعلن الاستنفار والجهوزية لمتابعة آثار العدوان الإسرائيليوزيرة إسرائيلية تدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالاتترامب يوقع الإعلان الرئاسي الخاص باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولانالقططي: المقاومة سترد بكل قوةّ على أي عدواننتنياهو: لن نسمح بإطلاق الصواريخ من قطاع غزةالتجمع الفلسطيني للوطن والشتات يشارك بالوقفة التضامنية مع الأسرىهنية: المقاومة قادرة على ردع أي تجاوز إسرائيلي للخطوط الحمراءالهباش يستنكر تسمية الحرم القدسي بـ "جبل الهيكل"شاهد: تدمير مقر شركة الملتزم ومبنى أمني بمدينة غزة والاحتلال يُعلن استهداف مبان أخرىحماس لإسرائيل: أي حماقة تكلفتها ستفوق تقديراتكم.. ووزير إسرائيلي: ردنا قاسٍ جداًشاهد: إليسا لأفخاي أدرعي: "هيدي الوقاحة ما بنرد عليها إلا ببلوك"بينس: ترامب سيوقع اليوم مرسوماً يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولانجهود مصرية للتهدئة في غزة ووفدها الأمني يُلغي زيارته للقطاع
2019/3/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أسباب غير مبررة لتباين أسعار الزيتون في المحافظات بقلم:فياض فياض

تاريخ النشر : 2018-10-23
اسباب غير مبررة لتباين اسعار زيت الزيتون
حلقة (( 1 ))
فياض فياض
موسم الزيتون لعام 2018 ليس الاسوأ في السنوات العشر الاخيرة ،ولكنه الاكثر شذوئا في مخرجاته . اشجار الزيتون معروف عنها انها متفاوتة الانتاج بين سنة واخرى ، ويمكن التقليل من هده الظاهرة باتباع ممارسات ايجابية في التقليم ورفد الشجرة باحتياجها من الاسمدة والري التكميلي ، لكن موسم 2018 ليس له علاقة بالمعاومة وانما مشكلة احوال جوية غير طبيعية ،ولا نستطيع ان ندرجها بشكل كلي كمشلة تغير مناخي وانما احوال جوية غير مألوفة .
تذبذب الاسعار وارتفاعها وانخفاضها،تحدده عدة عوامل اهمها مرتبة المادة في اولويات المستهلك ومدى توفرها في السوق ومدى جودة المنتج ، ومدى قدرة المستهلك على شرائها ،الى جانب الوضع الاقتصادي العام لشريحة المستهكين لهده المادة .
استقرت اسعار زيت الزيتون للاربع سنوات السابقة وذلك لاستقرار معدل الانتاج، مع بقاء الاسعار تندرج تحت اربعة فئات .
الفئة الاولى: وهي اسعار زيت الزيتون في محافظات شمال الضفة الغربية وهي طوباس وجنين ونابلس وطولكرم وقلقيلية وسلفيت ، وهذه المحافظات، يشكل انتاجها نسبة 75% من انتاج الوطن كاملا ، وعلى اعتبار ان ظروف التسوق من غزة والى غزة غير متاحة ، فان انتاج قطاع غزة التي يشكل 10% من انتاج الوطن ...يجعل حصة محافظات شمال الضفة الغربية تشكل اكثر من 83% من انتاج الضفة الغربية ..... تجارة وبيع وشراء زيت الزيتون في هذه المحافظات هي بسعر الكيلو . والاسعار للسنوات الاربع الاخيرة كانت تتراوح بين 20 شيقل الى 26 شيقل للكيلو . وتبدأ الاسعار باعلى الارقام ،وعند بداية موسم مدينة سلفيت الذي يتاخر اكثر من اسبوعين الى ثلاثة اسابيع عن باقي المحافظات في شمال الضفة ،فان الاسعار تنخفض وتستقر نسبيا ،وتنخفض الاسعار بعد اغلاق المعاصر ولا تعود كسابقاتها ، ويصبح حلما ان يبيع المزارع زيته بالاسعار لبداية الموسم .
الفئة الثانية : وهي اسعار زيت الزيتون في محافظة رام الله والبيرة وبيت لحم والخليل ،و اسعار الزيت في هذه المحافظات غير مرتبطة باي معيار والبيع والشراء بالجاون الاصفر غير الصحي ، وتزيد الاسعار للعبوة عن الاسعار لمحافظات شمال الضفة الغربية بما معدله من 100 – 250 شيقل
الفئة الثالثة : وهي بلدات جرت العادة ان لها اسعار خاصة بها وهي بفارق كبير عن باقي المدن ... ولا يوجد مسوغ قانوني او تجاري يبرر هذا الفرق ومنها بيت جالا و صوريف وخاراس والطيبة وترمسعيا ودير دبوان و جزء من عابود . ويصل فرق الاسعار الى ما يزيد عن 100% واحيانا 200% عن السعر الدارج في الاسواق .
الفئة الرابعة : وهي الاسعار التي تبيع بها الجمعيات الى الشركات لاصناف مميزة من الزيت مثل الزيت العضوي المقرون بشهادة ، او الفاخر بقسمية البريميوم او الممتاز ، وهذا يباع بالكليو وموطنه محافظات شمال الضفة الغربية واسعارد تزيد بحوالي 10- 15% عن الاسعار المتداولة في نفس المحافظات .
EMAIL :[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف