الأخبار
ART تقدم جائزة مالية لأحد مشروعات ملتقى القاهرة السينمائيبعد زواجها ومغادرتها LBCI.. نيكول الحجل تطلّ على شاشة عربية بحلّة جديدةربيع بارود يحصد أكثر من مليون محب حقيقي بأنغاميخالد الجندي: أصلح زكاتك تنضبط همومك ومشاكلكرمضان عبدالرازق: مانعو الزكاة مبشرون بعذاب أليمالشحات العزازى: النبى كان قرآنا يسير على الأرضخالد الجندي: احتكرنا تركة النبى للعالم لأنفسناخالد الجندي: أصرينا نصدر للغرب أن النبى للعرب فقطمهرجان الطعام الصيني لعام 2018 الناجح يحتفل بالثقافة الدولية والتطوير في الأمم المتحدةMenapay شركة ناشئة تقدم حلا لزيادة الإقبال على المدفوعات الرقمية في الشرقمسرحية "رحلة الأصدقاء" لفرقة مسرح العرائس للتربية والتسلية بمراكش"عزيزي علياء رزيدنس" تبلغ المراحل النهائيةجي أيه سي موتور وميشلن تصدران أو دليل للمطبخ الكانتونيسطات تحتضن الدورة الثامنة للمهرجان الوطني للوتار"سهرة النورس الثقافية" تطلق تحضيراتها لمهرجانها السنوي الثاني.. وتلتقي مشيعل والسعودي
2018/11/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أسباب غير مبررة لتباين أسعار الزيتون في المحافظات بقلم:فياض فياض

تاريخ النشر : 2018-10-23
اسباب غير مبررة لتباين اسعار زيت الزيتون
حلقة (( 1 ))
فياض فياض
موسم الزيتون لعام 2018 ليس الاسوأ في السنوات العشر الاخيرة ،ولكنه الاكثر شذوئا في مخرجاته . اشجار الزيتون معروف عنها انها متفاوتة الانتاج بين سنة واخرى ، ويمكن التقليل من هده الظاهرة باتباع ممارسات ايجابية في التقليم ورفد الشجرة باحتياجها من الاسمدة والري التكميلي ، لكن موسم 2018 ليس له علاقة بالمعاومة وانما مشكلة احوال جوية غير طبيعية ،ولا نستطيع ان ندرجها بشكل كلي كمشلة تغير مناخي وانما احوال جوية غير مألوفة .
تذبذب الاسعار وارتفاعها وانخفاضها،تحدده عدة عوامل اهمها مرتبة المادة في اولويات المستهلك ومدى توفرها في السوق ومدى جودة المنتج ، ومدى قدرة المستهلك على شرائها ،الى جانب الوضع الاقتصادي العام لشريحة المستهكين لهده المادة .
استقرت اسعار زيت الزيتون للاربع سنوات السابقة وذلك لاستقرار معدل الانتاج، مع بقاء الاسعار تندرج تحت اربعة فئات .
الفئة الاولى: وهي اسعار زيت الزيتون في محافظات شمال الضفة الغربية وهي طوباس وجنين ونابلس وطولكرم وقلقيلية وسلفيت ، وهذه المحافظات، يشكل انتاجها نسبة 75% من انتاج الوطن كاملا ، وعلى اعتبار ان ظروف التسوق من غزة والى غزة غير متاحة ، فان انتاج قطاع غزة التي يشكل 10% من انتاج الوطن ...يجعل حصة محافظات شمال الضفة الغربية تشكل اكثر من 83% من انتاج الضفة الغربية ..... تجارة وبيع وشراء زيت الزيتون في هذه المحافظات هي بسعر الكيلو . والاسعار للسنوات الاربع الاخيرة كانت تتراوح بين 20 شيقل الى 26 شيقل للكيلو . وتبدأ الاسعار باعلى الارقام ،وعند بداية موسم مدينة سلفيت الذي يتاخر اكثر من اسبوعين الى ثلاثة اسابيع عن باقي المحافظات في شمال الضفة ،فان الاسعار تنخفض وتستقر نسبيا ،وتنخفض الاسعار بعد اغلاق المعاصر ولا تعود كسابقاتها ، ويصبح حلما ان يبيع المزارع زيته بالاسعار لبداية الموسم .
الفئة الثانية : وهي اسعار زيت الزيتون في محافظة رام الله والبيرة وبيت لحم والخليل ،و اسعار الزيت في هذه المحافظات غير مرتبطة باي معيار والبيع والشراء بالجاون الاصفر غير الصحي ، وتزيد الاسعار للعبوة عن الاسعار لمحافظات شمال الضفة الغربية بما معدله من 100 – 250 شيقل
الفئة الثالثة : وهي بلدات جرت العادة ان لها اسعار خاصة بها وهي بفارق كبير عن باقي المدن ... ولا يوجد مسوغ قانوني او تجاري يبرر هذا الفرق ومنها بيت جالا و صوريف وخاراس والطيبة وترمسعيا ودير دبوان و جزء من عابود . ويصل فرق الاسعار الى ما يزيد عن 100% واحيانا 200% عن السعر الدارج في الاسواق .
الفئة الرابعة : وهي الاسعار التي تبيع بها الجمعيات الى الشركات لاصناف مميزة من الزيت مثل الزيت العضوي المقرون بشهادة ، او الفاخر بقسمية البريميوم او الممتاز ، وهذا يباع بالكليو وموطنه محافظات شمال الضفة الغربية واسعارد تزيد بحوالي 10- 15% عن الاسعار المتداولة في نفس المحافظات .
EMAIL :[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف