الأخبار
اليمن: ورشة عمل بجامعة المستقبل لمراجعة البرامج الأكاديمية لعدد من الكليات بصنعاءالتربية تحذر من مخططات الاحتلال لتفريغ البلدة القديمة في القدس من المدارسمصر تضبط كمية كبيرة من الكبتاغون مجهزة للتهريب إلى دولة عربيةالأمم المتحدة:مقتل 10 من قوات حفظ السلام وإصابة 25 بهجوم في ماليمقتل 52 من مسلحي حركة الشباب الصومالية في غارات أمريكية170 مهاجرا يغرقون في مياه البحر المتوسطإطلاق اسم محمد صلاح على نوع جديد من النملاحتجاجات في اليونان بسبب مقدونيانفوق الكلب "بو" نجم مواقع التواصلقمة بيروت تطالب بدعم عودة اللاجئين إلى سوريافلسطينيو 48: خطر الفصل يتهدد المئات من العاملين في مصنع "ميركافيم"صيدا.. ورشة عمل حول الادوات الفاعلة للانسان العربي في القرن الواحد والعشرينالبشير: "مندسون" يقتلون المتظاهرين بأسلحة "من خارج" السوداننفط الهلال تبرم مذكرة تفاهم لرعاية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية بأبوظبي(إن إم سي) للرعاية الصحية تفتتح مركزاً طبياً متعدد التخصصات في الشارقة
2019/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المنشار يكفل حرية الرأي بقلم: نوفل الشريف

تاريخ النشر : 2018-10-21
المنشار يكفل حرية الرأي

المرحوم الكاتب الصحفي جمال خاشقجي ليس أول ولا آخر من يقتل بسبب قلمه وقد سبقه الكثيرين لم يعرف منهم سوى العدد القليل،والشهداء ناجي العلي وغسان كنفاني وغيرهم الكثير قتلوا وهم عُزل من السلاح فلم يكن احداً منهم مقاتل في ساحة حرب، لولا أن إغتيال الخاشقجي كان في خارج الوطن وفي مكان معلوم لكان مرور الكرام للإعلام العالمي على الخبر .
الكتاب والإعلاميين والصحفيين في العالم الثالث عموماً وفي وطني العربي خصوصاً لا سند لهم ولا معين يقفون على أرضية رخوة هي الديمقراطية الزائفة ويستندون الى حائط مائل هو الرأي العام المحلي. وإذا نفذوا من عقاب حكوماتهم يتصيدهم أصحاب الرأي الآخر تشهير وتشكيك واتهام بالعمالة او الجُبنْ فنحن غالبيتنا العظمى، وللدقة غالبيتنا الساحقة لا تتقبل الرأي الأخر. وهنا أتكلم عن المتعلمين والمثقفين وليس الحكومات.
لهذا أختار المرحوم الخاشقجي العيش في بلاد الغرب هناك يكتب قناعته ورأيه بوضوح شمس الوطن في الصيف،
لا يحتاج إلى مقدمة وخاتمه تشفع له وتبرر رأيه.
ولكن حظ عاثر وورقة ملعونة أتت به الى حيث قُتل.
الكتابة في السياسة عند الغالبية العظمى من شعوبنا مكروهة وكرهها موروث إجتماعي،وكثيراً ما يطلق على أصحابها (هذا يلعب في دمه) أو (هذا مش لاقي اله شغله)
فهل كان المرحوم الخاشقجي يلعب في دمه. وهل نحن ما زلنا في عصر الإستعمار . وكل تقدمنا وثقافتنا ووعينا وعلمنا وقوتنا مجرد (خيال مئاته)
يخيف الطيور الغبية .
وهل أقصى أمنياتنا أن تكون أسنان المنشار حادة جداً اختصاراً لوقت الرعب.
بإسم من يرغب منكم اطالب بعدم إستيراد المناشير الثلمة وأن ويقتصر الاستيراد فقط من الولايات المتحدة الأمريكية.
وهنيئا للموساد الصهيوني فلا مجال في مسرح الجريمة يطابق بصماته.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف