الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي.. ذاكرة رياضية مغربية بقلم: عمر دغوغي

تاريخ النشر : 2018-10-20
المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي.. ذاكرة رياضية مغربية بقلم: عمر دغوغي
المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي.. ذاكرة رياضية مغربية.

بقلم: عمر دغوغي الإدريسي مدير مكتب صنعاء نيوز بالمملكة المغربية.                                  [email protected]     
في كل مرة وجب علينا أن نقف أمام عطاء جيل الرواد والتضحيات الجسيمة التي قدموها خدمة للوطن.
من بين هؤلاء الرواد وبشهادة مجموعة الرياضيين والجمهور، المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي، رجل أسدى خدمات جليلة للرياضة في بلادنا، حاصل على وسام العرش للرياضة من الدرجة الثانية.
عرفه مجموعة من معاصريه وأصدقائه، بنكرانه للذات خدمة للصالح العام ، كانت بداياته الأولى في التسيير مع نادي الرجاء البيضاوي حيث عايش فئات كثيرة من مسيرين ولاعبين شهد له الجميع بالكفاءة والأمانة الصادقة، استمر في ميدان التسيير لمدة سنوات، وبعدها التحق بالجامعة الملكية المغربية للملاكمة حيث شغل منصب "الأمين لعام" داخل المكتب الجامعي الذي ترأسه لعدة سنوات المرحوم الحاج بليوط بوشنتوف.
استطاع هذا المكتب الجامعي الذي ضم ثلة من خيرة الغيورين على الرياضة في بلادنا، من إحراز ألقاب عربية وقارية وكذا دولية، مشاركة أولمبية مميزة أفرزت أبطالا حققوا نتائج باهرة، رفعوا راية البلاد خفاقة في كل محافل.
هذه نتيجة الرواد الذين عملوا بجد وإخلاص، واضعين نصب أعينهم العمل باحترام وتقدير فيما بينهم، جادين في تعاملهم وفق نظام مسطر ومدروس سالكين في ذلك نهجا حضاريا عصريا بعيدا كل البعد عن المزايدات والمغالطات.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف