الأخبار
الشرطة تخرج 42 طفلا من الاغوار شاركوا في مخيمها الشتوي في اريحااليمن: ورشة عمل بجامعة المستقبل لمراجعة البرامج الأكاديمية لعدد من الكليات بصنعاءالتربية تحذر من مخططات الاحتلال لتفريغ البلدة القديمة في القدس من المدارسمصر تضبط كمية كبيرة من الكبتاغون مجهزة للتهريب إلى دولة عربيةالأمم المتحدة:مقتل 10 من قوات حفظ السلام وإصابة 25 بهجوم في ماليمقتل 52 من مسلحي حركة الشباب الصومالية في غارات أمريكية170 مهاجرا يغرقون في مياه البحر المتوسطإطلاق اسم محمد صلاح على نوع جديد من النملاحتجاجات في اليونان بسبب مقدونيانفوق الكلب "بو" نجم مواقع التواصلقمة بيروت تطالب بدعم عودة اللاجئين إلى سوريافلسطينيو 48: خطر الفصل يتهدد المئات من العاملين في مصنع "ميركافيم"صيدا.. ورشة عمل حول الادوات الفاعلة للانسان العربي في القرن الواحد والعشرينالبشير: "مندسون" يقتلون المتظاهرين بأسلحة "من خارج" السوداننفط الهلال تبرم مذكرة تفاهم لرعاية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية بأبوظبي
2019/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي.. ذاكرة رياضية مغربية بقلم: عمر دغوغي

تاريخ النشر : 2018-10-20
المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي.. ذاكرة رياضية مغربية بقلم: عمر دغوغي
المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي.. ذاكرة رياضية مغربية.

بقلم: عمر دغوغي الإدريسي مدير مكتب صنعاء نيوز بالمملكة المغربية.                                  [email protected]     
في كل مرة وجب علينا أن نقف أمام عطاء جيل الرواد والتضحيات الجسيمة التي قدموها خدمة للوطن.
من بين هؤلاء الرواد وبشهادة مجموعة الرياضيين والجمهور، المرحوم الحاج محمد دغوغي الإدريسي، رجل أسدى خدمات جليلة للرياضة في بلادنا، حاصل على وسام العرش للرياضة من الدرجة الثانية.
عرفه مجموعة من معاصريه وأصدقائه، بنكرانه للذات خدمة للصالح العام ، كانت بداياته الأولى في التسيير مع نادي الرجاء البيضاوي حيث عايش فئات كثيرة من مسيرين ولاعبين شهد له الجميع بالكفاءة والأمانة الصادقة، استمر في ميدان التسيير لمدة سنوات، وبعدها التحق بالجامعة الملكية المغربية للملاكمة حيث شغل منصب "الأمين لعام" داخل المكتب الجامعي الذي ترأسه لعدة سنوات المرحوم الحاج بليوط بوشنتوف.
استطاع هذا المكتب الجامعي الذي ضم ثلة من خيرة الغيورين على الرياضة في بلادنا، من إحراز ألقاب عربية وقارية وكذا دولية، مشاركة أولمبية مميزة أفرزت أبطالا حققوا نتائج باهرة، رفعوا راية البلاد خفاقة في كل محافل.
هذه نتيجة الرواد الذين عملوا بجد وإخلاص، واضعين نصب أعينهم العمل باحترام وتقدير فيما بينهم، جادين في تعاملهم وفق نظام مسطر ومدروس سالكين في ذلك نهجا حضاريا عصريا بعيدا كل البعد عن المزايدات والمغالطات.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف