الأخبار
الأحمد للسنوار: الحوار والوحدة الوطنية أقوى من الصواريخ والقنابل النوويةالكشف عن التفاصيل الفنية للرياضات الجديدة والموحدة بالألعاب العالمية للاولمبياد الخاص أبوظبي2019اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومجموعة كشافة ومرشدات العودة ينظمون مسيرة كشفية"التربية" تدعم ترشيح رفعت الصباح لموقع رئيس الحملة العالمية للتعليمدوري جوال السلوي.. غزة الرياضي يواصل مسيرة الانتصارات ويكتسح خدمات خانيونسفتح تدعو إلى إعادة إسكان المنازل الفارغة في شارع الشهداء بالخليلمصر: معهد الاقتصاد بـ 6 أكتوبر ينظم ندوة عن الرياضة وبناء الإنسانالتجمع الفلسطيني للوطن والشتات بأوكرانيا يشارك فتح بإحياء ذكرى استشهاد ياسر عرفاتأبو بكر يبدأ جولة القاهرة بزيارة برناوي والقيادي عبد اللهوزير الاعلام اليمني يوجه بلاغاً للأمم المتحدة حول خرق الحوثيين لهدنة الحديدةالحلواني يزور مهرجان ذكرى تكريم الرئيس الشهيد أبو عمار بمخيم اليرموككيف جاءت أسعار العملات مقابل الشيكل اليوم السبت؟السبت: ارتفاع على درجات الحرارة وأجواء غائمة جزئياً إلى صافيةالجعفري: الجولان أرض سورية وسنستعيده سلماً أو حرباً(CIA) الأمريكية تتهم محمد بن سلمان بتوجيه أوامر قتل خاشقجي
2018/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

همسات فلسفية: رسالة لكِ .. بقلم:د. عز الدين حسين أبو صفية

تاريخ النشر : 2018-10-20
همسات فلسفية: رسالة لكِ .. بقلم:د. عز الدين حسين أبو صفية
د. عز الدين حسين أبو صفية ،،،

همسات فلسفية :::

رسالة لكِ ...

يا أُمة أصبحت مَضْحَكةً للأمم ومعملاً لصناعة الكراهية والفتن ونشر الحروب وقتل السلام ...

لا تتركوا رياح الوهم  تُخَلخِل عظام صدوركم  ... وخمرها يُذهِب عقولكم ويسحب تفكيركم نحو ذاك الأرخبيل الغارق في بحر الخُبث والإنتقام الذي لا تموت فيه الحياة بل هي غير موجودة بالاصل .
فإنهم يصنعون الوهم والكذب ويُجملونه لكم وينشرونها على صفحات دينكم بحيث لا تشعروا بسموم الحقد والكراهية التي يضمرونها لكم ويتسابقون لنثرها بين عضام صدوركم لتهنوا وتضعفوا وتذهب ريحكم وتصبحون لا قيمة لكم ، كسمكةٍ لفظها ذاك الارخبيل فاستقر بها الأمر إلى جانب صخرةٍ جفت من حرارة شمسٍ كرهتكم فتبخرت مياهها فماتت تلك السمكة  وتعفنت
.. ولا تَتركوا سَطحِية توقعاتكم و سلبياتها بأن تُصبحَ نهجاً لكم في الحياة فتغرقون في تيارات لا ترحم ودوامات مائية تُحركها أصابع الأرخبيل الخبيثة بحيث لا تترك لكم خِيار التفكير والرفض أو حتى التمييز بين ما هو مفيد وما هو ضار لكم ، فتغرقون إلى القاع حيث توجد كل القذارات ومخلفات الحروب بكافة أشكالها حتى الحروب الباردة التي لم ينتصر فيها أيٍّ من فرسانها ، إلا أنها قد تخلخل وتفتت دولا ً وتهز الأرخبيل لينزف دماً وتفتتاً وفقراً يظل مستوطناً في عقولكم وعظامكم وعُمق قلوبكم  ...
فبعدها لن تقوم لكم قائمة .

د. عز الدين حسين أبو صفية ،،،
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف