الأخبار
منخفض جوي يضرب فلسطين يوم الأحدمؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018التجمع الدولي للمؤسسات المهنية يُبرم بروتوكول تعاون مع اتحاد نقابات الموظفينكانون تتعاون مع نفهم لإطلاَق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلام عبر الإنترنتمصر: "نواب ونائبات قادمات": المشاركة في الاستفتاء لاستكمال انجازات الرئيسكمال زيدان الرافض للتجنيد الإجباري مضرب عن الطعام احتجاجًا على عزله الانفراديابو هولي يشيد بالدعم الياباني للمخيمات الفلسطينيةالصالح: جئنا لتلمس احتياجات المواطنين وسنعمل على تعزيز صمودهم بالبلدة القديمةرأفت يدين استقبال البحرين لوفد من الخارجية الإسرائيليةجمعية مركز غزة للثقافة والفنون أمسية أدبية ثقافية بمناسبة يوم الأسير الفلسطينيأبو بكر: نعمل على كافة المستويات لفضح الانتهاكات الإسرائيلية تجاه الأسرىمنافسة حادة على الصعود بين خدمات رفح والأهلي والرباط والجزيرةلبنانيون يحيون ذكرى مجزرة قانا والناجون يصفون لحظات الرعباعتداء وحشي من الاحتلال على المعتقلينكيه سي آي تصدر بيان التسجيل للعرض العامّ الأوّلي المقترح
2019/4/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إدلب والجماعات المتشددة إلى أين؟ بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-10-19
إدلب والجماعات المتشددة إلى أين؟ بقلم: عطا الله شاهين
إدلب والجماعات المتشددة إلى أين؟
عطا الله شاهين
مع انتهاء المهلة، التي حددت في اتفاق سوتشي أو إدلب للجماعات المسلحة المتشددة وللفصائل السورية المعارضة المعتدلة بالخروج من المنطقة منزوعة السلاح، رغم أن الفصائل المعتدلة خرجت بحسب ما نص عليه اتفاق إدلب، لكن يرجح أن تمدد المهلة لإعطاء الفصائل المتشددة فرصة للخروج، أما إن ظلت على موقفها من رفضها لاتفاق إدلب، فمن المحتمل أن إدلب ربما ستكون على موعد لحلّ عسكري، ففي حال ظلت جبهة النصرة على موقفها من عدم موافقتها على الخروج من المنطقة منزوعة السلاح فدمشق على ما يبدو باتت تهدد بهجوم جديد، ودعت دمشق موسكو إلى اتخاذ قرار نهائي بشأن إدلب.
لا شك بأن روسيا ما زالت تراهن على التسوية السلمية للأزمة السورية، ولهذا تريد أن يصل اتفاق إدلب إلى أهدافه، لكن بعد انتهاء المهلة لسحب الأسلحة الثقيلة من قبل الجماعات المتشددة فإن الاتفاق لم يصل إلى أهدافه، رغم انتهاء المهلة، التي نصت في اتفاق إدلب، لا سيما عدم خروج الجماعات المتشددة من المنطقة منزوعة السلاح.
يرى المحللون السياسيون بأن الوضع في إدلب في ظل عدم وضوح موقف الجماعات المتشددة إنما سيؤدي إلى احتمال جولة توتر جديدة بين موسكو وأنقرة، نتيجة تطورات الوضع في إدلب.. فهل إعطاء مزيد من الوقت للجماعات المتشددة، لكي تسحب أسلحتها الثقيلة من المنطقة منوعة السلاح كفرصة أخيرة أو كفرصة أخرى لها لتنفيذ اتفاق إدلب ؟ ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف