الأخبار
الفلاح الخيرية تتكفل باعادة ترميم غرفة شاب مقبل على الزواج تضررت بفعل القصفهيئة الأعمال الخيرية تسلم كفالات مالية بقيمة 235 ألف شيكل ل 452 يتيمافي ذكرى الاستقلال:عريقات يدعو دول العالم لتجسيد استقلال فلسطينالمحافظ البلوي واللواء الفارس يسلِمان مكرمة الرئيس للاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصةسوريا: أسامة دنورة لميلودي: إغلاق تركيا الحدود مؤشر لعدم توافقها مع الإرهابيين وعلى قرب العمليةسوريا: مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بدمشق: خفض ساعات التقنين مرتبط بزيادة الإنتاجأبو عمرو يطالب الشعوب الإفريقية والآسيوية بتقديم كل أشكال الدعم لتعزيز صمود الفلسطينيينالشعبية: قرار الخارجية الأمريكية بحق العاروري استمرار لاستهداف محور المقاومة"الميزان" يستنكر القيود الجديدة على الصيادين بغزة ويطالب المجتمع الدولي بالتدخلانطلاق فعاليات الأسبوع العالمي للريادة 2018 في فلسطينجمعية المستهلك ومستشفى المطلع ينظمان يوما للكشف المبكر والفحوصات للسكريبيان جماهيري صادر عن مكتب التعبئة و التنظيم - إقليم لبنان بمناسبة الاستقلالمخاطر التهريب الجمركي والتهرب الضريبي وأثرهما على الخزينة والسوق الفلسطينية وسبل الحد منهماالاتحاد الأوروبي يختار المغربي الدوزي سفيرا للشباب العربيبلدية الخليل تعلن تشكيل غرفة الطوارئ استعداداً لمواجهة المنخفض الجوي
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شهر أكتوبر ..شهر الانتصارات بقلم:أ. وسام محمود المقيد

تاريخ النشر : 2018-10-19
شهر أكتوبر ..شهر الانتصارات بقلم:أ. وسام محمود المقيد
بقلم الكاتب " وسام محمود المقيد "

شهر اكتوبر شهر عظيم شهر العز والفخار شهر التحدي والأباء لقد حقق الجيش المصري، وكذلك الجيش السوري الأهداف الاستراتيجية المرجوة من وراء المباغتة العسكرية لقوات الاحتلال الإسرائيلي، وكانت هناك إنجازات ملموسة في الأيام الأولى بعد شن الحرب المباغتة، حيث توغلت القوات المصرية 20 كم شرق قناة السويس، ودمرت خط برليف الحصين؛؛ وتمكنت القوات السورية من الدخول في عمق هضبة الجولان وصولاً إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا ولكنها خرجت خارج مظلة الصواريخ المضادة للطائرات ولأسباب غير معروفة حتى الآن جاءت الأوامر للقوات المتقدمة بالانسحاب والتراجع وهي مكشوفة وبدون غطاء جوي مما مكن الطيران ""الإسرائيلي""، من عكس النصر العربي، وإلحاق خسائر جسيمة بالقوات السورية المنسحبة،، أما في نهاية الحرب فانتعش جيش الاحتلال الإسرائيلي!، بعد هزيمته ببداية المعركة، وعلى الجبهة المصرية تمكن من فتح ثغرة "الدفر سوار" وعبر للضفة الغربية للقناة وضرب الحصار على الجيش الثالث الميداني ولكنه فشل في تحقيق أي مكاسب استراتيجية سواء بالسيطرة علي مدينة السويس أو تدمير الجيش الثالث المصري، وعلى الجبهة السورية تمكن من رد القوات السورية عن هضبة الجولان؛ تدخلت الدولتان العظيمتان في ذلك الحين في الحرب بشكل غير مباشر حيث زود الاتحاد السوفيتي بالأسلحة سوريا، ومصر, بينما زودت الولايات المتحدة جسر جوي لدولة الاحتلال "إسرائيل"، ومدتهُ بالعتاد العسكري، كما وضعت القوات المسلحة الأمريكية في حالة الاستعداد. وفي نهاية الحرب عمل وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر وسيطاً بين الجانبين ووصل إلى اتفاقية هدنة هزيل كان اسوأ من الحرب نفسها، ولا تزال تلك الاتفاقية سارية المفعول بين سوريا وإسرائيل حتي اليوم، وقد بدلت مصر وإسرائيل اتفاقية الهدنة باتفاقية سلام شاملة في "كامب ديفيد" 1979؛؛ انتهت الحرب رسميا بالتوقيع على اتفاقية فك الاشتباك في 31 مايو 1974، ومن أهم نتائج الحرب استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس، وتحطم أسطورة أن جيش إسرائيل لا يقهر والتي كان يقول بها القادة العسكريون في دولة الاحتلال، كما أن هذه الحرب مهدت الطريق لاتفاق كامب ديفيد بين مصر (وإسرائيل)، والتي عقدت في سبتمبر 1978م على إثر مبادرة الرئيس المصري الراحل أنور السادات التاريخية في نوفمبر 1977م وزيارته للقدس؛؛ وأدت الحرب أيضا إلى عودة الملاحة في قناة السويس في يونيو 1975م؛ وأي كانت النتائج فإن الجيش المصري نجح في تحطيم أسطورة جيش الاحتلال الذي لا يقهر ومرغ أنوفهم في التراب وانتصر انتصاراً كبيراً في الحرب العسكرية ولكن في المفاوضات خسرنا ما لم نخسره في الحرب، وكانت النتائج لصالح دولة الاحتلال، وأيٍ كانت النتيجة كانت في ذلك الوقت كرامة عربية وعزة وإرادة جماهيرية داعمة ومقاومة للاحتلال وليس كما هو الحال اليوم التطبيع والتودد والانبطاح تحت أوامر الاحتلال، فهل تعود أمجاد الأمة العربية والإسلامية وتصحو من سباتها ومن كبوتها وتعود لتحرر فلسطين وتنتصر للحق العربي!.

ونستذكر في تلك هذا اليوم في مثل هذا اليوم، تمكنت مجموعة كوماندز من كتائب الشهيد أبو علي مصطفى ( مجموعات الشهيد القائد وديع حداد)، الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من اختراق الحصون وقلب الكيان الصهيوني، واقتحام فندق حياة ريجنسي في القدس المحتلة، واغتالت وزير السياحة العنصري رحبعام زئيفي، رداً على اغتيال العدو الصهيوني الأمين العام للجبهة الشهيد أبو علي مصطفى

أثبتت الجبهة في هذه العملية أن يدها ويد الثورة طويلة وتستطيع الوصول لكبار القتلة والجنرالات والوزراء الصهاينة، وأثبتت المقاومة أن البطولة دائماً ممكنة في حال توفر الإرادة والكفاءة السياسية، وأن التواطؤ الداخلي مع التنسيق الأمني قد يضر أو يعطل في بعض الأحيان، لكن إرادة المقاومة الصلبة نافذة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف