الأخبار
بيت الطفل الفلسطيني بالخليل يتصدر دوري الحياة الجديدة بكرة اليد النسويةتحذير من القاتل الصامت في منازلناالأشغال العامة تباشر العمل بمشروع إعادة تأهيل مبنى الشرطة في قلقيليةقبل التذمر منها.. لن تتوقعوا القيمة الغذائية لشوربة العدسالنضال الشعبي: حكومة الاحتلال ترتكب جريمة بشعة في مخيم شعفاط32 شخصية من حركة حماس تُغادر معبر رفح البري للقاهرةماذا تعرفين عن "ماسك الأسبرين" السحري؟طافش: اعتقال النائب عطّون ظلم مزدوج بعد إبعاده عن مدينته القدسفتح: مبادرة السلام تتحدث عن الانسحاب مقابل العلاقات الطبيعية وليس العكسصور: قلعة من القرن الـ13 تتحول لفندق سياحيمحكمة الاحتلال تثبّت الاعتقال الإداري بحقّ أسرىالمطران عطا الله حنا: يجب الاهتمام بالثقافة البيئية في وطننامُدرسة اغتصبت تلميذها وعندما خرجت من السجن تزوجته.. شاهد الصُور الصادمةسفارة برلين تحيي أمسيه ثقافية تعرض فيها فيلم "نادي غزه لركوب الأمواج"مصر: الممارسة الإعلامية للطلاب في لقاء مركز أحمد بهاء الدين الثقافي بأسيوط
2018/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحقيقة في العوالم الافتراضية بقلم: د. أماني القرم

تاريخ النشر : 2018-10-18
الحقيقة في العوالم الافتراضية  بقلم: د. أماني القرم
الحقيقة في العوالم الافتراضية
بقلم : د. أماني القرم

يقال أن الواقع هو عين الناظر بمعنى ان ماتراه بعينك هو الحقيقة من وجهة نظرك.. وفي حياتنا عالمان: الواقعي والافتراضي .. وأهل عالم الحقيقة هم أنفسهم أهل العالم الافتراضي مع فارق أن الأقنعة هي التي تحكم الثاني والشخوص هي التي تعيش في الأول . والعالم الافتراضي هو عالم السوشيال ميديا، عالم الانسان المثالي الذي يستطيع فيه أن يصول ويجول، ويصبح بطلاً له رؤية اجتماعية وسياسية ، ويصدر أحكاما وقرارات ويخلق مدنه الفاضله بشوارعها وقوانينها وأناسها أمثاله بما لا يشابه أبداً عالم الواقع، فالحدود هنا هي السماء فحلّق كما شئت!
ومنذ القرن الماضي أضاف منظرو السياسة الشركات العابرة للقارات والفواعل غير الحكومية كمساهم في صنع السياسة العالمية.. واليوم تقف وسائل التواصل الاجتماعي بما تكونه من مدن افتراضية أوجدها التطور التكنولوجي والرقمي كلاعب أساسي في التأثير المباشر على دوائر صنع القرار وتشكيل الرأي العام . ولم يعد العقد الاجتماعي علاقة ثنائية تجمع الحاكم بالشعب فحسب، بل أصبح ثلاثية بين الشعب والحاكم وفي الوسط العالم الافتراضي أو السوشيال ميديا .. عين الحاكم على الشعب وعين الشعب على الفيس بوك.. وأنا فيس بوكي إذاً أنا موجود..
ومنبع القوة في استخدام العالم الافتراضي تكمن في شقين: الأول، الحركة . فالانسان في العالم الحقيقي هامشي/ رقم ليس له تأثير، بينما في المدن الافتراضية فاعل ومؤثر، وأحيانا سلطة تصدر القرار الذي هو عبارة عن بوست أو تغريدة تتحول الى مادة للنقاش والجدل وتملأ الدنيا صخباً وضجيجاً. ففي هذا العالم أنت لا تكتفي بالصمت كما تفعل في العالم الحقيقي، بل تتحدث وتعبر عن رأيك وتتواصل مع آخرين وتصنع قوة ثقل مؤثرة ..
والشق الثاني: المعلومة (صحيحة كانت أم خاطئة)، فالكل يوثق اللحظه بكاميرته ويرفعها على صفحته. ولاداعي لانتظار وسائل الاعلام التقليدية لمعرفة الخبر، والغريب أن معلومة العالم الافتراضي تحظى بالانتشار والتفاعل في الفضاء السيبراني بسرعة البرق فضلاً عن المصداقية المفقودة في المألوف.
في حياة المواطن الفلسطيني، يشكل العالم الافتراضي حيزاً هاماً. 80% من الفلسطينيين يتابعون الأخبار عبر العالم الافتراضي، وجبهات الصراع الموجودة في الواقع امتدت اليه لتخلق وسيلة مختلفة في صنع النصر بين كل طرف . ومما لاشك فيه أن الشباب الفلسطيني استطاع أن يلعب دوراً تطوعياً هاما في المقاومة الالكترونية الفلسطينية عبر نقل جرائم الاحتلال وتوصيل صورة فلسطين الانسانية لجميع أنحاء العالم. ولكن ما تفقده الحملات الفلسطينية والجهد الطوعي للناشطين هو جهات راعية تدعمهم وتنظم عملهم ليتطور من استهلاكي الى مؤثر فعلي ومغير للرأي العام العالمي.
أما بنو إسرائيل فيبرعون في استغلال الفضاء لتغيير الصورة الذهنية لاسرائيل لدى العرب والفلسطينيين بشكل مؤسساتي ومنظم وبوسائل متعددة كمخاطبتهم بلسان عربي معسول في محاولة لخلق قواسم مشتركة مع الآخر والمواظبة على التعليقات في أي موضوع كان، حيث لا يقتصر الأمر على السياسة بل يمتد لإبداء الآراء في الفنون والمجتمع، وتوجيه التهاني بالأعياد المسيحية والاسلامية . وتعد ظاهرة أفيخاي أدرعي الناطق باسم الجيش الاسرائيلي والناشط فيسبوكيا المتابع للأحداث العربية أبرز مثال للتغلغل الاسرائيلي عبر الفضاء السيبراني .
فيا ترى لماذا لا نخلق نحن الفلسطينيين معادل موضوعي لهذا الأدرعي؟؟ يخاطب الرأي العام الاسرائيلي بلغته وبصورة مختلفة عن التقليدية، فالمدن الافتراضية تحتاج ابطالاً كما المدن الحقيقية...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف