الأخبار
صبا مبارك الوجه الإعلاني العربي الوحيد لشركة الساعات السويسرية أوميغاالمفتي العام: هذا حكم الجمع بين الصلوات في سجون الاحتلالART تقدم جائزة مالية لأحد مشروعات ملتقى القاهرة السينمائيبعد زواجها ومغادرتها LBCI.. نيكول الحجل تطلّ على شاشة عربية بحلّة جديدةربيع بارود يحصد أكثر من مليون محب حقيقي بأنغاميخالد الجندي: أصلح زكاتك تنضبط همومك ومشاكلكرمضان عبدالرازق: مانعو الزكاة مبشرون بعذاب أليمالشحات العزازى: النبى كان قرآنا يسير على الأرضخالد الجندي: احتكرنا تركة النبى للعالم لأنفسناخالد الجندي: أصرينا نصدر للغرب أن النبى للعرب فقطمهرجان الطعام الصيني لعام 2018 الناجح يحتفل بالثقافة الدولية والتطوير في الأمم المتحدةMenapay شركة ناشئة تقدم حلا لزيادة الإقبال على المدفوعات الرقمية في الشرقمسرحية "رحلة الأصدقاء" لفرقة مسرح العرائس للتربية والتسلية بمراكش"عزيزي علياء رزيدنس" تبلغ المراحل النهائيةجي أيه سي موتور وميشلن تصدران أو دليل للمطبخ الكانتوني
2018/11/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

زمن الأصولية بقلم:إبراهيم أبو سعادة

تاريخ النشر : 2018-10-16
زمن الأصولية
عندما انظر الى رئيس حزب العمل في اسرائيل غابي غباي أشعر ببؤس المعارضة و وحشية نتنياهو وحزب الليكود ذو الخلفية الاصولية اليهودية المتطرفة ،
منذ حملة التحريض على عملية " السلام " في 96 ومقتل رابين ذو الكاريزما الطاغية والتحريض عليه من قبل حزب الليكود ، كان التيار العقلاني نسبيا في اسرائيل يتآكل ويتراجع لصالح المد الاصولي ،كما تم تصفية بيرس سياسيا والإطاحة برؤيته التصالحية ، القيادات التاريخية في حزب العمل تلاشت على مستوى الممارسة و التنظير. و اندثرت معظم مقولات العمل واليسار المتلاشي والمتماهي مع أصولية الليكود السياسية ،
بالمقابل كانت الأصولية الأسلامية تزحف بشراسة وعنفوان وصل حد التفجير في تل ابيب و الخضيرة...
و الاعتقال في غزة من قبل أجهزة أمن السلطة ،
بإنتفاضة الاقصى وجدت الاصولية مخرج لها من خلال فضاء سياسي لصدق اطروحاتها للعنف والقتال ضد المحتل ، في تلك الفترة كانت فتح والسلطة تعاني من انفلاشات وجيوب تنظيمية تماهت مع الاصولية الاسلامية وظهرت تنظيمات على هامش مجتمع فتح والسلطة ، بحصار ابوعمار و وفاته في 2004 كانت الرموز تتلاشى لصالح مد اصولي كاسح والذي اكتسح التشريعي في2006 ،
منذ ذلك التاريخ و الصراع يدار بمحتوى أصولي تبشيري لفكرة الهيمنة والخلاص من الاخر ،
وجود الليكود و حلفائه من الاصوليين الصهاينة سيفشل اي تقدم للرؤية البديلة في الساحة الصهيونية ، و لا رهان حقيقي على العمل وحلفائه من القائمة العربية ،
اما ما يخص الاصولية في الحالة الفلسطينية ،فهي لا تحتاج الى جهد كبير ،فالصورة طاغية و واضحة وهناك اصولية متطرفة لم تظهر بعد لعدم وجود ظروف سياسية تحفزها للظهور والخروج برأسها ،
الأصولية في كل الطرفين
تعمق بعضها البعض وتعزز من فرص وجودها ولن تتنازل او تتراجع عن مواقعها دونما عنف وتبرير فج لوجودها بإسم فكرة الخلاص والمخلص .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف