الأخبار
2019/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"آخر حكاية وأول الحكاية، ككل مرة مع الفنان المخرج الأستاذ عصام شاهين"

تاريخ النشر : 2018-10-11
"آخر حكاية وأول الحكاية، ككل مرة مع الفنان المخرج الأستاذ عصام شاهين"
"آخر حكاية وأول الحكاية، ككل مرة مع الفنان المخرج الكبير الاستاذ عصام شاهين"

بقلم/ الأديبة والناقدة هدلا القصار
هو بغني عن التعريف، مبدع في طرح أفكاره الفنية المميزة/ واثق بقدراته/ مصمم على العطاء مع كل المعيقات التي تواجهه/ يعمل بشراسة إلى ان يحقق من يريد ايصاله للمتلقي من خلال قصصه المستنتجة من الواقع وحكاياته وفصوله .... الفنان والمخرج المتزن الأستاذ عصام شاهين، منذ عام 1996ونحن نتابع اعماله المسرحية التي تخرج منها مخرجين ومسرحيين يشار اليهم بالبنان ...

لطالمة الفنان المخرج عصام شاهين، يعمل على التكاتف والمصالحة مع النفس من خلال مسرحيات مستوحاة من حكايات مجتمع الوطن، وخاصة التي نخص جيل الشباب الذي يعاني ما يعانيه جراء الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المؤثر على مستقبل الجيل الصاعد الذي  سهر وتعب لكي يجتاز مراحل الدارسة كلها للتفرغ للعمل وإفراغ مواهبه بما يهوي.....
واليوم يعود بعد استراحة المحارب المخرج والمسرحي الفذ عصام شاهين، الذي لا يقف على مسرح الجمهور، إلا بعد ان يرى تأثير عمله سرا وعلنا على المختصين بالشأن النقدي والفني والإعلامي للتأمل في وجوهم وتأثرهم وانسجامهم بعمله المتقن والاستماع لأرائهم أثناء البروفات، وقبل ان يفتح ستارة مسرح الجمهور، لكن للأسف نادرا ما يكون لنا ملاحظات طفيفة، او إضافات كمتلقين، وربما تكون اراء او رغبى شخصية ناتجة عن فكرة عمل جديد كما حصل يوم 7 اكتوبر 2018 في لقاء خصته "جمعية ومسرح الوداد للتأهيل المجتمعي" مشكوراً
حيث كان اللقاء الأول للإطلاع على فكرة جديدة وحديثة لما سيقدمه عصام

شاهين، للجيل الشاب الذي يحمل موهبة فنية إبداعية " لتأهيل الممثل المحترف " ... حيث كان شعورنا  انه سيخلق جامعة لمدرسته التي تخرج منها العديد من المسرحيين والمخرجين يعرضون اليوم اعمالهم .

لنبدأ اليوم من جديد مع عصام شاهين، الذي دعانا للمشاركة والتعرف على تفاصيل برنامجه التأهيلي، الا وهو ( دبلوم إعداد الممثل المحترف) بحضور عدد من الفنانين الكبار.منهم الفنان الكبير زكريا الهندي، والفنان التشكيلي لرابطة الفنانين الفلسطينيين والمدير التنفيذي لفريق العمل عمرو الراعي، والمدير الفني لبرنامج مسرح فلسطين. المخرج إبراهيم  نواجحه، و " سفيرة البيت الثقافي العربي"  الأديبة والناقدة هدلا القصار .


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف