الأخبار
طالع بالأسماء: داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأربعاءهادي أسود يطلق "وينك"إصداران جديدان من جهاز IQOS في السوق المحلي الأسبوع المقبلهيئة الأنظمة والخدمات الذكية تنظم الملتقى السنوي لبرنامج البنية التحتية للبيانات المكانية لإمارة أبوظبيجبهة العمل تستنكر قرار ادارة جامعة القدس المفتوحة رفع سعر الساعة الدراسيةالمدرسة الخضراء للبنات ببلدة عقابا تنظم زيارة إلى البلدة القديمة بنابلسمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط فى جولة مفاجئة على المطعم المركزيمجلس ادارة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية ينتخب أعضاء المكتب التنفيذيالأورومتوسطي: ميثاق الهجرة الجديد خطوة مهمة لتحسين أوضاع المهاجرين عالمياًتجاوزت الرقم القياسي.. فيديو مرعب لتجربة سرعة سيارة "تسلا" الجديدةطريقة بروستد دجاجأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني تختتم دورة مقيم ومستشار تدريبحفل تخريج طالبات مشروع الفتيات القيادية وتعزيز فرصهن الاقتصاديةمركز الخدمة المجتمعية يقدم محاضرتين توعويتينفلسطينيو 48: النائبة نيفين أبو رحمون تطرح قضايا الفجوات الرقميّة
2018/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منظمات الحقوق بلا حقوق..بقلم:عبد حامد

تاريخ النشر : 2018-10-11
منظمات الحقوق بلا حقوق.........

اقترفت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية أكبر خطيئة لا تغتفر شهدتها البشرية عبر تاريخها الطويل، باجتياحها العراق بلا وجه حق وبدون موافقة مجلس الامن، بذرائع ثبت بطلانها باعتراف قوات التحالف ذاتها، ذبح هذا البلد وشعبه من الوريد وإلى الوريد، ولا زالت تداعيات تلك الخطيئة الكبرى تتفاقم يوما بعد اخر، وغابت المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ،لم تطالب بتقديم الجناة إلى المحاكم الدولية المختصه، ومن الطبيعي أن تصف قوات التحالف الدولي هذه الجريمة المروعة بالخطأ، بينما هي في حقيقة الأمر خطيئة عظمى لا تغتفر،ثم ذبحت سورية ومن الوريد وإلى الوريد أيضا ،وطوال أكثر من سبعة أعوام كامله، غاب صوت كل هذه المنظمات الدوليه، حتى هذه المنظمات الدولية فقدت حريتها في إرادتها وموقفها،وحقها في إبداء رأيها الصريح الواضح، بحيث باتت تسيطر عليها مجموعة من الدول، تحثها على رفع صوتها هنا لكون ذلك يخدم موقفها ومنهجها ومصالحها لا غيرة على حقوق الإنسان واحتراما لها، ونراها تامر هذه المنظمات بالتزام الصمت المطبق إزاء نفس الجرائم تقترف في مكان اخر.وهذا يفسر لنا صمتها أمام كل المجازر التي اقترفتها قوات التحالف الدولي والميليشيات الخارجة على القانون في سورية والعراق ولبنان ، بينما ارتفع صوتها حين حدث خطأ وحيد طوال أكثر من ثلاثة اعوام، تسبب بمصرع مدنيين بعضهم من الاطفال، في ضربة جوية نفذتها قوات التحالف العربي في اليمن ومن المعروف أن ميليشيات الحوثي تستخدم الأطفال في مواجهتها لقوات التحالف العربي.تنقلهم بحافلات بصورة مدنيين بدون اسلحه، وحين وصولهم إلى ساحات القتال يتم هناك توزيع الأسلحة عليهم، لذلك من الصعب التمييز بينهم، كان من الأولى أن تطالب هذه المنظمات المعنية بحقوق الإنسان بإنزال أقسى عقاب بمن يستغل هؤلاء الأطفال وآرغامهم على المشاركة في حربهم العدوانية هذه ومجازرهم الوحشية المروعة، وأطماعهم التوسعية البغيضة والمقيته .....عبد حامد
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف