الأخبار
إسبانيا تقر مساهمة إضافية لـ (أونروا) بقيمة 10 ملايين يوروواصفاً إياه بـ (الجاهل).. قيادي فلسطيني يُهاجم وزير الخارجية البحرينيشاهد: احتفالاً ببلوغها الـ(102).. استرالية تقفز بالمظلة من ارتفاع (4300) متراليمن: بلسم تنظم مهرجان احتفالى بمناسبه يوم المعاق العالمىتركيا: قتلة خاشقجي استعانوا بخبير تحقيقات جنائية لتقطيع جثتهالمنسق الإنساني يُعرِب عن قلقه إزاء تصاعُد العنف في الضفة الغربيةتوسيع التعاون يبن فلسطين ورومانيا في عديد المجالات التربوية والتعليميةإصابة شابين دهستهما مركبة للاحتلال بالبيرة واعتقال مواطن على حاجز قلندياالأمم المتحدة تطالب بتحقيق "ذي مصداقية" في قضية مقتل خاشقجي(فتح) ترد على دعوة إسماعيل هنية للقاء الرئيس عباسالتربية تبحث سبل تعزيز التعاون بين فلسطين والصين بمجال البحث العلميوكيل التربية يتفقد "ذكور البيرة الجديدة" بعد تعرضها لاعتداء من الاحتلالمطالبات إسرائيلية بإزالة نصب تذكاري لأديب فلسطيني في عكالجنة إسرائيلية تُصادق على قانون تنظيم وشرعنة الاستيطان بالضفة الغربيةمدرسة وجدان تحتفل بيوم المعلم الفلسطيني
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شعراء فلسطينيون ويمنيون وإمارتيون يناقشون الواقع الثقافي العربي في القاهرة

تاريخ النشر : 2018-10-11
شعراء فلسطينيون ويمنيون وإمارتيون يناقشون الواقع الثقافي العربي في القاهرة
شعراء فلسطينيون ويمنيون وإمارتيون يناقشون الواقع الثقافي العربي في القاهرة

القاهرة-9/10/2018: التقى عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، ومسئول المالية والشباب الشاعر أحمد يعقوب، والشاعر الفلسطيني مهيب البرغوثي، والشاعر يوسف القدرة، بالأمين العام لاتحاد الكتّاب اليمنيين،
الدكتور مبارك سالمين، وأعضاء الأمانة العامة اليمنيين، علوان الجيلاني، مسئول ملف الحريات، والكاتب والباحث سامي غالب، والشاعر هاني الصيلاوي، والشاعرة صبا الحسني، ومن الإمارات الشاعر أحمد عبيد، وذلك في العاصمة المصرية القاهرة، واستعرض الشعراء المشهد الثقافي العربي، والمواقف الأدبية مما يجري في
المنطقة، وكيفية توطيد العلاقات مع اتحادات الكتّاب العربية.

و قدم يعقوب شرحاً تفصيلياً عن المشهد الثقافي الفلسطيني، والمعاناة التي يعيشها الكاتب في ظل الاحتلال، والحصار، ورغم ذلك يحاول أن يرسم طريق الغد بإبداعه الذي لا يساوم، ولا ينقطع مهما كانت الظروف قاسية، وطاغية ، وتمنى أن
يكون اللقاء مفتتح جيد لعلاقات قوية مع اتحاد الكتّاب في اليمن، وفي الأمارات، وأن تعاد دائرة الضوء إلى قضايا الأمة، من فانوس الكاتب والإبداع، بعد أن اختطفها السياسي، وتجار الحروب في المنطقة.

وأكد يعقوب على تمنيات الكتّاب الفلسطينيين، بجميع فئاتهم لليمن بالسلام، والطمأنينة، وعودة الإستقرار إليه، وانهاء معاناة الشعب اليمني الشقيق.

من جهته استعرض الأمين العام لكتّاب اليمن الدكتور مبارك سالمين، واقع الحال في اليمن، مشدداً على أن الكتّاب جزء أصيل في محاولات استعادة الاستقرار الأهلي والنفسي للشعب اليمني، وأن ابداعاتهم مستمرة رغم الأحداث المؤسفة التي
يشهدها اليمن، مؤكداً على أن القضية الفلسطينية لاتزال هي القضية المركزية للشعب اليمني، وخاصة الكتاب والمبدعين، الذين لا يرون حلاً في المنطقة العربية، إلا بأن يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وأن ما يجري في المنطقة العربية بأسرها، جزء من خطة معقدة يعدها أعداء الأمة، لتمييع القضية الفلسطينية، وتذويبها في الأزمات
المستحدثة، ولكن المبدعين العرب يدركون تماماً هذه اللعبة، لذا لا ينفكون عن وثاق روابطهم الأخلاقية والأدبية مع القضية الفلسطينية.

من جهته أكد الشاعر الإماراتي أحمد عبيد على دور المثقف العربي، في الواقع المعاش، وأن واجباته غير مقتصرة على كتابة الرواية والقصة والقصيدة، ولا النشيد والأغنية واللوحة، بل دوره في هذه المرحلة يتجاوز حدود الكتابة والإبداع، إلى صناعة الوعي ونشره وترسيخ مفاهيم الإبداع الحقيقي في المجتمعات العربية.
وفي نهاية اللقاء القى الشعراء مجموعة من نصوصهم، التي عبرت عن مشاعرهم ومواقفهم من قضاياهم العامة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف