الأخبار
انتظر 55 عاماً لتحقيقه.. مصور يوثق لحظات تحول اليرقة إلى فراشة والنتيجة مُذهلةالتوابل والبهارات في الرجيمحبة دواء واحدة للوقاية من أمراض القلب والكولسترول وضغط الدممشهد مؤثر.. لحظة إنقاذ كلب من الموت متجمدًا بمنطقة جليديةالمستشفى الاندونيسي يتسلم جهازا لغسيل الكلى من قطر الخيريةالخارجية تُطالب مجلس الأمن بوقف سياسة الكيل بمكيالين وتوفير الحماية الدولية لشعبنامُكذّبة رواية الاحتلال.. عائلة البرغوثي تكشف تفاصيل اغتيال ابنها وتُطالب بتحقيق دوليلقطة لكلاب تنتظر مشرداً خارج مدخل مستشفى تذيب القلوبلوقف السخرية.. ريهانا توظف "دوبلجنجر" لاختيار شكل الحواجبلقطات تحبس الأنفاس ستجعلك ترى 2018 بشكل مختلفمؤسسة الضمير تستنكر مصادقة الاحتلال على قانون يهدف إلى طرد عائلات منفذي العملياتنجمة مصرية تثير ضجة بفيديو مع والدتها.. ولماذا قالت لها "انت عبيطة"النائب الغول يُحذر من تشريعات الاحتلال ويدعو لسن تشريعات حماية للقدسمستشفى الدرة تنظم محاضرة بعنوان "علاج حساسية الصدر والربو عند الاطفال"دار الإفتاء الفلسطينية تختتم برنامجها التدريبي حول قضايا فقهية ومعايير الإفتاء
2018/12/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من موزاييك مخيم اليرموك بقلم:علي بدوان

تاريخ النشر : 2018-10-11
من موزاييك مخيم اليرموك

علي بدوان

أفرز موزاييك مخيم اليرموك، زخرفة جميلة جداً، فاليرموك بلهجته سكانه الفلسطينية (القُحة) تقع بين (القاف، والكاف، والتشاف، والئاف). فأجمل ما يميز اللهجة الفلسطينية هو أنها متشابهة في مفرداتها على إختلاف المناطق في فلسطين، ولكن الإختلاف هو في كيفية التعامل مع حرف الـ (ق).

فالبعض ينطقه كما هو ومنهم أهالي بلدات لوبية وصفورية وطيرة حيفا... فيقولون على سبيل المثال (قلبي)، وهناك من ينطقه مُحوراً بـ (الكاف) كما هو حال أهالي الطنطورة وكفرلام والصرفند وإجزم وجبع الساحل وقرى مناطق عدة من ريف نابلس وغيرها.... فيقولون (كلبي)، بينما يَنطُقُهُ أخرون بـ (التشاف) كما هو حال أهالي عين غزال وقرى شمال الضفة الغربية في منطقة طولكرم وجنين وغيرها فيقولون (تشلبي). فيما ينطقه أهالي عموم المدن تقريباً كحيفا وصفد ويافا وعكا ونابلس بطريقة مغايرة فيقولون (ألبي) في لهجة مُدللة، دلالة سكان المدن، حيث اللهجة الطرية الناعمة التي تميز أهالي مدينة صفد على سبيل المثال، والتي تكشف عن الصفدي من أول جملة من كلامه. كما حال اللهجة المقدسية، ولهجة أهالي نابلس القريبة من الصفدية.. ومعها الشخرة الغزاوية عند كل حالة تعجب.

من طرائف مخيم اليرموك وزخارفه، أن هناك بعض الأسماء نادرة الوجود في فلسطين ماعدا وجودها في بعض القرى والبلدات، كالإسم (عرسان) و (مفضي)، مع إستباق الإسم بـ (آل) التعريف التي يعشقها مواطني بعض قرى فلسطين كما هو حال أهالي بلدة لوبية قضاء طبريا، والمجيدل ويافة الناصرة وأندور وسولم وغيرها من القرى من قضاء الناصرة، ومعها (الكَسرَة) الموجودة في الحركة. وعلى سبيل المثال فإن (محمد عرسان مفضي) يصبح (محِمّد العرسان المفضي)... وهكذا.

اللهجة الفلسطينية، وإن إعترتها فروق النطق للحرف (ق) بين منطقة ومنطقة في فلسطين وأحياناً في المنطقة الواحدة، إلا أنها تجمعها مواصفات عامة لعموم الفلسطينيين، ومفردات تخص الفلسطينيين عن غيرهم من أبناء العروبة، حيث تكثر لدى عموم الفلسطينيين مُنتهية الـ (شين) كقول الواحد منّا (بقدرش، معيش، مش مهم، ليش، أديش، مفش..). تلك المنتهية أو اللازمة يفسرها لنا الكاتب خليل صمادي ابن مخيم اليرموك بقوله : هذه اسمها شين النفي، بس لازم تكون مسبوقة بما النافية، والشين لتوحيد النفي، مثل كلمة ما اتأخذنيش، هي أساس في اللغة العربية الفصحى أسمها الكشكشة.

كما أن اللهجة الفلسطينية هي الأقرب للغة العربية الفصحى من كل اللهجات العربية بما فيها لهجات مناطق بلاد الشام المختلفة. فكل من يتعلم اللغة العربية من الأجانب يقول بأن تَعَلُم اللغة العربية بين الفلسطينيين أفضل بكثير من تَعَلُمها مع أي من باقي الناس في بلدان العالم العربي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف