الأخبار
ضحى حفظت القران فمنحها الله بالامتياز بمعدل 99% وتبحث عن منحة طبالأوقاف تستنكر دعوات جماعات الهيكل لإقتحام المسجد الاقصىدائرة البيطرة في بلدية غزة تشرف على 4700 رأساً من الماشيةفلسطينيو 48: عودة وكسيف بزيارة الطفل الفلسطيني عبد الرحمن اشتيوي بعد اصابته برصاص الاحتلالماعت تقدم مداخلة شفوية للدفاع عن حقوق الفلسطينيين أمام وزراء اسرائيليينوفد من حركة حماس برئاسة العاروري يصل طهرانالحايك: القطاع الخاص يدعم موقف اتحاد المقاولينالبطريرك ثيوفيلوس الثالث يجتمع مع رؤساء الكنائس الأمريكيةرئيس جامعة القدس يبحث مع الجامعة "التقنية للعلوم التطبيقية" الألمانية التعاون البحثيطيران "بلقيس" تدشن رحلاتها إلى السعوديةوزير الطاقة الأمريكي يصل إسرائيل للقاء نتنياهوالأعمال الخيرية والتنمية الاجتماعية تطلقان حملة إحياء سنة الأضاحيالبرلمان العربي للطفل ينظم ورشة عن مهارات البحث العلميعموري ينفي حقيقة طلبه 50 ألف ريال مقابل كل هدف يصنعهمجدلاني: على أمريكا إدراك أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتطبيق (صفقة القرن)
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من موزاييك مخيم اليرموك بقلم:علي بدوان

تاريخ النشر : 2018-10-11
من موزاييك مخيم اليرموك

علي بدوان

أفرز موزاييك مخيم اليرموك، زخرفة جميلة جداً، فاليرموك بلهجته سكانه الفلسطينية (القُحة) تقع بين (القاف، والكاف، والتشاف، والئاف). فأجمل ما يميز اللهجة الفلسطينية هو أنها متشابهة في مفرداتها على إختلاف المناطق في فلسطين، ولكن الإختلاف هو في كيفية التعامل مع حرف الـ (ق).

فالبعض ينطقه كما هو ومنهم أهالي بلدات لوبية وصفورية وطيرة حيفا... فيقولون على سبيل المثال (قلبي)، وهناك من ينطقه مُحوراً بـ (الكاف) كما هو حال أهالي الطنطورة وكفرلام والصرفند وإجزم وجبع الساحل وقرى مناطق عدة من ريف نابلس وغيرها.... فيقولون (كلبي)، بينما يَنطُقُهُ أخرون بـ (التشاف) كما هو حال أهالي عين غزال وقرى شمال الضفة الغربية في منطقة طولكرم وجنين وغيرها فيقولون (تشلبي). فيما ينطقه أهالي عموم المدن تقريباً كحيفا وصفد ويافا وعكا ونابلس بطريقة مغايرة فيقولون (ألبي) في لهجة مُدللة، دلالة سكان المدن، حيث اللهجة الطرية الناعمة التي تميز أهالي مدينة صفد على سبيل المثال، والتي تكشف عن الصفدي من أول جملة من كلامه. كما حال اللهجة المقدسية، ولهجة أهالي نابلس القريبة من الصفدية.. ومعها الشخرة الغزاوية عند كل حالة تعجب.

من طرائف مخيم اليرموك وزخارفه، أن هناك بعض الأسماء نادرة الوجود في فلسطين ماعدا وجودها في بعض القرى والبلدات، كالإسم (عرسان) و (مفضي)، مع إستباق الإسم بـ (آل) التعريف التي يعشقها مواطني بعض قرى فلسطين كما هو حال أهالي بلدة لوبية قضاء طبريا، والمجيدل ويافة الناصرة وأندور وسولم وغيرها من القرى من قضاء الناصرة، ومعها (الكَسرَة) الموجودة في الحركة. وعلى سبيل المثال فإن (محمد عرسان مفضي) يصبح (محِمّد العرسان المفضي)... وهكذا.

اللهجة الفلسطينية، وإن إعترتها فروق النطق للحرف (ق) بين منطقة ومنطقة في فلسطين وأحياناً في المنطقة الواحدة، إلا أنها تجمعها مواصفات عامة لعموم الفلسطينيين، ومفردات تخص الفلسطينيين عن غيرهم من أبناء العروبة، حيث تكثر لدى عموم الفلسطينيين مُنتهية الـ (شين) كقول الواحد منّا (بقدرش، معيش، مش مهم، ليش، أديش، مفش..). تلك المنتهية أو اللازمة يفسرها لنا الكاتب خليل صمادي ابن مخيم اليرموك بقوله : هذه اسمها شين النفي، بس لازم تكون مسبوقة بما النافية، والشين لتوحيد النفي، مثل كلمة ما اتأخذنيش، هي أساس في اللغة العربية الفصحى أسمها الكشكشة.

كما أن اللهجة الفلسطينية هي الأقرب للغة العربية الفصحى من كل اللهجات العربية بما فيها لهجات مناطق بلاد الشام المختلفة. فكل من يتعلم اللغة العربية من الأجانب يقول بأن تَعَلُم اللغة العربية بين الفلسطينيين أفضل بكثير من تَعَلُمها مع أي من باقي الناس في بلدان العالم العربي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف